موقف بريطاني رافض لنظرية المؤامرة في وصف الاحتجاجات في العراق

383

 

لندن- الزمان

اكدت بريطانيا دعمها للمطالب الاساسية للمتظاهرين  في العراق ووصفتها بالمشروعة رافضة نظرية المؤامرة في توصيف البعض هذه الاحتجاجات التي اندلعت في الاول من الشهر الجاري في بغداد ومحافظات الجنوب وطالبت بمحاربة الفساد وفرص عادلة للعيش الكريم ، وسقط فيها اكثر من مائة وثلاثين قتيلا وستة الاف جريح بالرصاص الحي الذي قالت السلطات الحكومية ان قناصين مندسين اطلقوه على المتظاهرين ..

وكتب السفير البريطاني في بغداد جون ويلكس اليوم تغريدة على حساب السفارة في شبكة التواصل الاجتماعي “تويتر”  قائلا “لا حاجة لنظريات المؤامرة، أن المطالب الأساسية للمتظاهرين باتت تنتظر منذ زمن طويل كما انها مطالب مشروعة. على العراق أن يحمي العراقيين من خلال قوات الأمن الوطني. تعاطفنا ودعاؤنا بالرحمة للشهداء والجرحى ولعوائلهم”.

وكان السفير البريطاني  قال في  موقف بريطاني سريع مواكب للاحتجاجات الكبيرة في  بغداد والجنوب العراقي ، عبر تغريدة سابقة نشرها الاحد الماضي “لقد تحدثت مع السيد رئيس الوزراء عادل عبد المهدي والسيد رئيس الجمهورية برهم صالح حول التظاهرات الحالية والحاجة الى التحرك السريع من اجل تلبية المطالب المشروعة للمتظاهرين ان المظاهرات الحالية في العراق تستحق الاحترام تجسيداً لحق التظاهر السلمي ويتطلب ذلك ابداء ضبط النفس من قبل القوات الأمنية العراقية. انه لمن المهم تلبية المطالب المشروعة للمتظاهرين في الاصلاح وتوفير المزيد من فرص العمل وتحسين واقع الخدمات ومحاربة الفساد. تطور حكومة المملكة المتحدة برامج جديدة للتعاون مع حكومة العراق من اجل دعم هذه الاصلاحات. كما اعربت المملكة المتحدة عن قلقها البالغ ازاء العنف المستخدم ضد المتظاهرين وخصوصاً أعمال القنص حيث يجب أن يخضع جميع مرتكبي جرائم العنف على كافة الاصعدة للعدالة. تعاطفنا ودعاؤنا بالرحمة للشهداء والجرحى ولعوائلهم”.

مشاركة