موظفو الصحة يتظاهرون للمطالبة بزيادة المخصصات

372

العمال يحتجّون لدعم حقوقهم وحماية المنتج المحلي

موظفو الصحة يتظاهرون للمطالبة بزيادة المخصصات

بغداد – عبد اللطيف الموسوي

تظاهر موظفو دوائر صحة بغداد والمحافظات امام مبنى وزارة الصحة، للمطالبة بزيادة مخصصاتهم وتوفير السكن ، فيما شهد عدد من المحافظات الاخرى تظاهرات عمالية لدعم حقوقهم وحماية المنتج المحلي . وقال شهود عيان امس إن (المئات من موظفي دوائر صحة بغداد والمحافظات تظاهروا  امام مبنى الوزارة ورفعوا شعارات مطالبين عبرها بتوفير السكن بالاضافة الى زيادة مخصصات الخطورة الى 80  بالمئة). وفي ديالى ، تظاهر العشرات من العمال أمام مجلس المحافظة للمطالبة بحقوقهم وصرف أجورهم ومستحقاتهم المتأخرة. وقال شهود امس ان (المتظاهرين طالبوا بفتح المصانع ودعم المنتج المحلي وصرف اجورهم ومستحقاتهم المتأخرة). ونظمت نقابة العمال في محافظة النجف تظاهرة مماثلة للمطالبة بزيادة أجور العاملين. وقال شهود عيان إن (عشرات العمال تظاهروا أمام مقر النقابة في النجف للمطالبة بزيادة أجور عمال البلدية وضمان حقوقهم التقاعدية)، لافتين الى ان (التظاهرة شملت جميع فئات العمال من سائقي العجلات وعمال البلدية والمصانع للمطالبة بحقوقهم ودعم المنتج المحلي). وخرج العشرات من عمال محافظة كربلاء في تظاهرة امام اتحاد النقابات العمالية في المحافظة للمطالبة بما وصفوه بحقوقهم المشروعة. وقال الشهود ان (المتظاهرين ناشدوا الحكومة بتلبية مطاليبهم المشروعة وتفعيل الصناعات الوطنية وحماية المنتوج الوطني ودعم القطاعين الخاص والمختلط والتعاوني وتفعيل دورها في دعم الصناعة الوطنية لتحجيم البطالة ولاسيما من خلال اعادة العمال الى المصانع والشركات)، واضافوا (انهم شددوا على حماية الصناعة بعده شعارا يرفعه عمال العراق لتحقيق الازدهار والنمو الاقتصادي للوطن وان حماية المنتوج الوطني تقع مسؤليته على عاتق الحكومة ونطالب بايقاف استيراد السلع المماثلة اضافة الى القضاء على البطالة والحد من استيراد العمالة الاجنبية فضلا تثبيت عمال الاجور اليومية والعقود للعمال)، واشاروا الى ان (المطالب الاخرى هي تخفيض نسبة 50  بالمئة من الضمان الاجتماعي للعاملين المشمولين بقانون التقاعد وكذلك الاسراع بتوزيع قطع الاراض المقررة للعمال حسب كتاب رئاسة الوزراء المرقم 30092  في 25 ايلول عام 2013  والدعوة الى توفير كراجات رسمية بدلا من الساحات الاهلية اسوة بالمحافظات الاخرى وزيادة حصة النفط للمخابز والافران مع تخفيض أسعار الوقود).

وشارك العشرات في البصرة بتظاهرة سلمية نظمها اتحاد نقابات العمال بالاشتراك مع غرفة الصناعة في المحافظة للمطالبة بحماية المنتج الوطني ودعم قطاع الصناعة للنهوض بالاقتصاد العراقي.

وقال رئيس غرفة الصناعة في البصرة ماجد رشد عبد الله في تصريح امس إن (المشاركين في التظاهرة طالبوا بدعم المنتج المحلي ودعم الصناعات الوطنية وتحسين ظروف العمال وتقديم تسهيلات كمركية خلال استيراد المواد الأولية)، عادا ان (الاقتصاد العراقي لا يمكن أن ينهض ويتطور من دون تشجيع الصناعة الوطنية وحماية المنتج المحلي من المنتجات المستوردة المنافسة). من جانبه، قال رئيس اتحاد نقابات العمال في البصرة جاسم محمد الصالحي في تصريح امس إن (مطلبنا الأساسية هي دعم الصناعة الوطنية وتمكين القطاعين الخاص والمختلط وتقليل الاعتماد على الثروة النفطية وحماية حقوق العاملين في المنشآت والمشاريع الصناعية)، وشار الى انه (من الضروري تشغيل المصانع الحكومية المعطلة وتفعيل السيطرة النوعية للحد من تدفق البضائع المستوردة الرديئة)، واوضح الصالحي أن (التظاهرة تزامنت مع تظاهرات مشابهة في محافظات أخرى دعا اليها الاتحاد العام لنقابات العمال)، مضيفاً أن (مطالبنا ستقدم من قبل الاتحاد الى مجلس الوزراء وستكون لنا تظاهرات ووقفات أخرى في حال عدم تلبيتها). بدوره ، اكد رئيس الجمعيات الفلاحية في البصرة حامد عبد الله إن (تنشيط القطاع الصناعي سوف يقلل البطالة ويلقي بظلاله بشكل ايجابي على قطاعات أخرى من ضمنها الزراعة)، مبيناً أن (القطاع الزراعي بحاجة الى وجود معامل للألبان ومصانع للتعليب وإنتاج منتجات زراعية من بينها معجون الطماطم).

مشاركة