موسكو تهدّد برد حاسم على الجيش الحر إذا هاجم قاعدتها في طرطوس


موسكو تهدّد برد حاسم على الجيش الحر إذا هاجم قاعدتها في طرطوس
روسيا تجهز قوات خاصة لإنقاذ الاسد
موسكو ــ الزمان
حذّر مصدر في هيئة الأركان العامة للقوات المسلّحة الروسية، امس، من أن أية محاولة للهجوم من قبل المعارضة السورية المسلّحة على قاعدة تزويد السفن الروسية بالمؤن والوقود في طرطوس على الساحل السوري، ستواجه بـرد حاسم. فيما قالت مصادر في موسكو ان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد ساهم في انتقاء قوات نخبة وتجميعها في معسكرات خاصة لارسالها الى سوريا لانقاذ الرئيس بشار الاسد في حال تعرضه لانقلاب عسكري.
فيما نفى مصدر مسؤول برئاسة أركان القوات البحرية الروسية صحة ما أعلنته وكالات أنباء من أن مجموعة السفن الحربية الروسية التي دخلت البحر المتوسط أخيرا ستبقى هناك لأجل غير مسمى، وقال ان الحديث عن تواجد مجموعة كاملة من السفن الحربية الروسية في البحر المتوسط بصفة مستمرة سابق لأوانه
ونقلت وكالة انترفاكس عن المصدر قوله اذا ما قرّرت المعارضة السورية المسلّحة تنفيذ تهديداتها حول امكانية الهجوم على قاعدة تزويد السفن الروسية بالمؤن والوقود، فان القوات البحرية الروسية في المنطقة لها الامكانيات الكافية للرد الحاسم عليه .
وأضاف ننصح الرؤوس الحامية في المعارضة السورية بعدم القيام بهذا العمل .
وحسب قوله فان الجانب السوري قد اتخذ كافة الاجراءات الدفاعية اللازمة لحماية أمن القاعدة أيضاً .
هذا وأعلن الفريق البحري فيكتور تشيركوف قائد سلاح البحرية الروسي، أمس، أنه توجد في البحر الأبيض المتوسط حالياً مجموعة من السفن الحربية الروسية التي تقوم بتنفيذ مهام التدريب القتالي.
وكان أحد ممثلي الجيش السوري الحر قد هدّد في وقت سابق بالهجوم على القاعدة الروسية طرطوس.
وقال مصدر مسؤول برئاسة أركان القوات البحرية الروسية لوكالة أنباء نوفوستي امس بأن السفن العسكرية الروسية المتواجدة في البحر المتوسط الآن ستغادر هذا البحر، عائدة الى قواعدها في مطلع الخريف القادم بعد أن تنهي تدريباتها المقررة.
وأتت تصريحاته تعقيبا على ما أعلنته بعض وسائل الاعلام من أن مجموعة من السفن العسكرية الروسية ستبقى في البحر المتوسط لأجل غير مسمى.
وقال المصدر ان وحدات من ثلاثة أساطيل روسية، أسطول الشمال وأسطول بحر البلطيق وأسطول البحر الأسود، ذهبت أخيرا الى البحر المتوسط في رحلة تدريبية وفقا لخطة وضعتها قيادة القوات البحرية الروسية في عام 2011. ولم يُدخل أي تغيير على تلك الخطة.
وأكد أن بعض السفن التابعة لأسطول البحر الأسود، مثلا، الذي يشتمل مجال عمله على البحر المتوسط، ستظل موجودة في هذا البحر. أما بالنسبة لتواجد مجموعة كاملة من القطع البحرية الروسية على غرار العمارة الخامسة التابعة لأسطول البحر الأسود السوفيتي في البحر المتوسط فمن المبكر الحديث عن هذا ولا داعي لهذا الآن .
وأضاف أن البحرية الروسية ستكثف وجودها في البحر المتوسط مع انضمام سفن جديدة الى أسطول البحر الأسود.
وأبلغ القائد العام للقوات البحرية الروسية الأميرال فيكتور تشيركوف نوفوستي ، أمس الخميس، بأن نحو 20 سفينة حربية جديدة بما فيها 6 فرقاطات و6 غواصات، ستنضم الى أسطول البحر الأسود قبل عام 2020.
وقد نفت المصادر الرسمية الروسية أية صلة لتوجّه وحدات من الأساطيل الروسية الثلاث الى البحر المتوسط بأحداث سوريا.
/7/2012 Issue 4262 – Date 28 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4262 التاريخ 28»7»2012
AZP01