موسكو ترفض اقتراحات في مجلس الأمن للتدخل وباريس تضغط لفرض عقوبات على سوريا

251

موسكو ترفض اقتراحات في مجلس الأمن للتدخل وباريس تضغط لفرض عقوبات على سوريا
موسكو ــ يو بي اي أعلنت روسيا امس، أنها سترفض تمرير أية إقتراحات في مجلس الأمن تدعو للتدخل عسكرياً في سوريا، معتبرة أية ضغوطات جديدة على دمشق في المجلس سابقة لأوانها.
فيما قال قال الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند إنه سيسعى لإقناع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بتأييد عقوبات من مجلس الامن الدولي على سوريا وقال إن التدخل العسكري قد يكون ممكنا إذا أيده قرار للأمم المتحدة.
وقال نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف لوكالة إنتر فاكس الروسية امس، إن موسكو ستستخدم حق النقض الفيتو ضد أية مبادرات تطرح في مجلس الأمن للتدخل العسكري الأجنبي في الوضع السوري .
وأضاف أن موسكو تظن أن أية إجراءات ضغط جديدة على سوريا في مجلس الأمن سابقة لأوانها ، وهي تدعو لنقاش دولي أوسع من أجل تسوية الجمود المتعلق بسوريا وخطة مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية إليها كوفي أنان. وقال غاتيلوف معلّقاً على إعلان الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أمس بأن التدخل العسكري الدولي لتسوية الأزمة في سوريا ممكن، قلنا دائماً إننا بشكل قاطع ضد أي تدخّل من الخارج في النزاع السوري، كون هذا من شأنه فقط أن يزيد الوضع سوءاً ويؤدي إلى تداعيات غير مسبوقة على سوريا نفسها والمنطقة برمّتها . وسبق لروسيا أن استخدمت حق النقض الفيتو ضد مشاريع قرارات في مجلس الأمن الدولي تدعو الرئيس السوري بشار الأسد للتنحي وأخرى تدعو للتدخل العسكري في سوريا. وانضمت فرنسا للولايات المتحدة واستراليا وبريطانيا وكندا وألمانيا وإيطاليا وأسبانيا في طرد رؤساء البعثات الدبلوماسية السورية في تحرك منسق ردا على مقتل ما لا يقل عن 108 أشخاص في بلدة الحولة. والأزمة في سوريا واحدة من الاختبارات الدبلوماسية الأولى لأولوند بعد أداء سلفه نيكولا ساركوزي اللافت للنظر في أزمتي ليبيا وساحل العاج العام الماضي. ويجتمع أولوند مع بوتين في باريس يوم الجمعة.
شروط
وقال أولوند لقناة تلفزيون فرانس 2 ليس من المقبول السماح لنظام بشار الاسد بذبح شعبه . وأضاف التدخل العسكري غير مستبعد بشرط ان يتم برعاية القانون الدولي وتحديدا من خلال قرار لمجلس الامن التابع للامم المتحدة .
وقال أولوند إن موسكو وبكين هما العقبة الرئيسية أمام الموافقة على تشديد العقوبات على حكومة الأسد. وتابع بدءا بنفسي يتعين علي وعلى آخرين اقناع روسيا والصين وأيضا ايجاد حل لن يكون بالضرورة عسكريا . وأضاف يتعين علينا العثور على حل آخر .
وطالبت فرنسا أثناء حكم ساركوزي مرارا بتنحي الرئيس السوري بشار الأسد وحثت على إصدار قرار استنادا إلى الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة مما قد يتضمن التفويض باستخدام القوة العسكرية إذا لم تلتزم دمشق بخطة السلام المشتركة التي تطرحها الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية. وبحث أولوند ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الأزمة السورية يوم الاثنين ونددا بمذبحة الحولة. واتفقا على العمل معا لتكثيف الضغوط على دمشق. وقال نمارس ضغوطا على سوريا في ضوء ما يفعله زعيمها لسحق شعبه. من المحزن أننا رأينا البيان الأكثر ترويعا لهذا في الحولة حيث فقد أطفال حياتهم في ظروف فظيعة… يجب أن نتحرك . وبينما تعمل دول غربية ودول عربية على صياغة رد دولي أكثر قوة على الأزمة وسط معارضة من قبل روسيا والصين وكلاهما من الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن الدولي واستخدمت الدولتان بالفعل حق النقض الفيتو لاحباط قرارين سابقين. وقال أولوند إنه لا يزال مؤيدا لخطة كوفي عنان مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية لسوريا إلا أن فرنسا ستستضيف في باريس بحلول بداية تموز اجتماع مجموعة أصدقاء سوريا وهي تحالف دول لإنهاء حكم الأسد.
وقال برنار فاليرو المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية إن الاجتماع يسعى لطرح حلول عملية للأزمة السورية.
واستبعد وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس في تصريحات لصحيفة لوموند اليومية تدخلا بريا في سوريا لكنه امتنع عن التعليق عندما سأله صحفيون عما إذا من الممكن حدوث تدخل جوي.
وكان ساركوزي قاد تحركا فرنسيا بريطانيا في حلف شمال الالسي لمساندة الثورة على الزعيم الليبي معمر القذافي العام الماضي. وفي العملية العسكرية التي حظيت بتفويض من الأمم المتحدة لحماية المدنيين نفذ حلف الاطلسي حملة من الضربات الجوية وفرض منطقة طيران محظور وفرض حظر سلاح من خلال دوريات بحرية.
/5/2012 Issue 4214 – Date 31 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4214 التاريخ 31»5»2012
AZP02