موسكو بقاء الأسد في السلطة ليس شرطاً مسبقاً للحل في سوريا

457


موسكو بقاء الأسد في السلطة ليس شرطاً مسبقاً للحل في سوريا
بوتين وتاو يدعوان الى دعم خطة عنان والخليجي تعلن فقدان الأمل بها
موسكو ــ بكين ــ جدة
باتومي ــ أ ف ب
أعلن نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف امس ان روسيا لا تعتبر بقاء الرئيس السوري بشار الاسد في السلطة شرطاً مسبقاً لتسوية النزاع في سوريا. وقال غاتيلوف لوكالة ايتار تاس لم نقل ابدا، او فرضنا شرطا بأن الاسد يجب ان يبقى بالضرورة في السلطة عند انتهاء العملية السياسية في سوريا .
على صعيد متصل حث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الصيني هو جين تاو جميع الدول امس على دعم وساطة عنان ومراقبي الامم المتحدة وحل سياسي في سوريا.
من جانبه قال وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل امس ان دول الخليج العربية بدأت تفقد الأمل في حل أزمة سوريا من خلال خطة المبعوث الدولي كوفي عنان للسلام. في وقت دعت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون امس روسيا والصين، حليفتي دمشق، الى المساهمة في حل للنزاع في سوريا .
وقالت كلينتون خلال زيارتها باتومي في غرب جورجيا نعتقد ان هناك طريقا يجب سلوكه ونحن مستعدون لذلك. ندعو الروس والصينيين الى المساهمة في الحل . واضافت اعتقد ان من الواضح ان عليينا جميعا تكثيف جهودنا لتسريع العملية السياسية الانتقالية وعلى ذلك ان يكون اساس اهتمام دبلوماسيتنا وتحركنا مع الاسرة الدولية والامم المتحدة . ودعا الفيصل ايضا مجلس الامن الى وضع خطة عنان تحت الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة وهو اجراء يجيز استخدام القوة. وتدعو خطة عنان الى الاتفاق من خلال التفاوض على حل للازمة السورية بعد وقف لاطلاق النار لم يتماسك حتى الآن. وقال الفيصل في مدينة جدة الساحلية عقب اجتماع لمجلس التعاون الخليجي في اشارة لخطة عنان نحن في الحقيقة بدأنا نفقد الامل في امكانية الوصول الى حل عن هذا الطريق ان لم يكن هناك قرار من مجلس الامن على الفصل السابع ينص على تطبيق النقاط الست على اساس الفصل السابع . وقال التلفزيون الصيني ان بوتين وهو جين تاو حثا المجتمع الدولي امس على دعم خطة كوفي عنان مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية بشأن سوريا.
وأضاف فيما يتعلق بالقضية السورية قال الزعيمان ان المجتمع الدولي يجب أن يستمر في دعم جهود الوساطة التي يقوم بها المبعوث الخاص المشترك للجامعة العربية والأمم المتحدة وبعثة المراقبة التابعة للأمم المتحدة للترويج لحل سياسي للمشكلة في سوريا. فيما جدّد نائب وزير الخارجية السورية فيصل المقداد، امس الثلاثاء، حرص بلاده على انجاح مهمة بعثة المراقبين الدوليين في سوريا، وسلامة عناصرها. وقال المقداد في تصريح بعد لقائه رئيس فريق المراقبين الدوليين في سوريا الميجر جنرال روبرت مود، ناقشنا مع قيادة البعثة عدة مواضيع ضرورية من أجل الوصول الى نتائج ايجابية لمهمة البعثة، كما أكدت القيادة السورية وعلى أعلى المستويات، بأننا يجب أن نعمل على انجاح خطة المبعوث المشترك كوفي عنان ، وأن نعمل وفقاً للتفاهم المبدئي، ونطور هذا التفاهم من أجل مراجعة أمام كلا الطرفين . من جانبهما شددت وزارة الخارجية الصينية امس على ان موقف الصين وروسيا موحد حول معارضتهما الحازمة لتدخل اجنبي وتغيير النظام بالقوة في سوريا، وذلك فيما يبدأ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين زيارة الى بكين. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية ليو ويمين حول المسألة السورية، ما زالت الصين وروسيا على اتصال وتنسيق وثيقين سواء في نيويورك الامم المتحدة او في موسكو وبكين . واضاف المتحدث في مؤتمر صحافي ان موقف الطرفين واضح للجميع من الضروري التوصل الى وقف فوري لاعمال العنف، على ان تبدأ عملية الحوار السياسي في اسرع وقت ممكن . واوضح المتحدث ان الصين وروسيا، العضوان الدائمان في مجلس الامن، تتخذان الموقف نفسه حول هاتين النقطتين وتعارضان اي تدخل خارجي … في سوريا وتغيير النظام بالقوة .
/6/2012 Issue 4219 – Date 6 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4219 التاريخ 6»6»2012
AZP01