موسكو‭ ‬تبدي‭ ‬عدم‭ ‬ثقة‭ ‬في‭ ‬تطمينات‭ ‬أمريكية‭ ‬بشأن‭ ‬إيران

688

واشنطن‭ ‬تطلب‭ ‬من‭ ‬الدبلوماسيين‭ ‬غير‭ ‬الأساسيين‭ ‬مغادرة‭ ‬العراق

واشنطن‭ – ‬مرسي‭ ‬ابو‭ ‬طوق‭ ‬

موسكو‭ – ‬الزمان‭ ‬

طلبت‭ ‬وزارة‭ ‬الخارجية‭ ‬الأميركية‭ ‬الأربعاء‭ ‬من‭ ‬جميع‭ ‬موظفيها‭ ‬غير‭ ‬الأساسيين‭ ‬مغادرة‭ ‬سفارتها‭ ‬في‭ ‬بغداد‭ ‬وقنصليتها‭ ‬في‭ ‬إربيل‭ ‬وسط‭ ‬تصاعد‭ ‬التوتر‭ ‬بين‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬وإيران‭ ‬المجاورة‭ ‬للعراق‭. ‬بالرغم‭ ‬من‭ ‬انه‭ ‬قلّل‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬وزير‭ ‬الخارجية‭ ‬الامريكي‭  ‬بومبيو‭ ‬والمرشد‭  ‬الايراني‭ ‬الأعلى‭  ‬علي‭ ‬خامنئي‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬متزامن‭ ‬امس‭ ‬من‭ ‬احتمالات‭ ‬اندلاع‭ ‬نزاع‭ ‬بين‭ ‬بلديهما‭. ‬وكذلك‭ ‬قال‭ ‬الرئيس‭ ‬الامريكي‭ ‬ترامب‭ ‬انه‭ ‬يدعو‭ ‬مستشاره‭ ‬للامن‭ ‬للتروي‭ ‬في‭ ‬مسألة‭ ‬الحرب‭ .‬

وصعدت‭ ‬واشنطن‭ ‬الضغوط‭ ‬على‭ ‬طهران‭ ‬في‭ ‬الأيام‭ ‬الماضية‭ ‬واتهمت‭ ‬ايران‭ ‬بالتخطيط‭ ‬لشن‭ ‬هجمات‭ ‬«وشيكة»‭ ‬في‭ ‬المنطقة،‭ ‬كما‭ ‬عززت‭ ‬التواجد‭ ‬العسكري‭ ‬الأميركي‭ ‬في‭ ‬الخليج‭. ‬وجاء‭ ‬في‭ ‬تحذير‭ ‬بشأن‭ ‬السفر‭ ‬أن‭ ‬«العديد‭ ‬من‭ ‬المجموعات‭ ‬الإرهابية‭ ‬والمتمردة‭ ‬تنشط‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬وتهاجم‭ ‬بشكل‭ ‬متكرر‭ ‬قوات‭ ‬الأمن‭ ‬العراقية‭ ‬ومدنيين‭ ‬على‭ ‬السواء»‭. ‬وأضاف‭ ‬التنبيه‭ ‬بأن‭ ‬«ميليشيات‭ ‬مذهبية‭ ‬معادية‭ ‬للولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬قد‭ ‬تهدد‭ ‬أيضا‭ ‬مواطنين‭ ‬أميركيين‭ ‬وشركات‭ ‬غربية‭ ‬في‭ ‬أنحاء‭ ‬العراق»‭. ‬فيما‭ ‬أعرب‭ ‬الكرملين‭ ‬الأربعاء‭ ‬عن‭ ‬قلقه‭ ‬لاستمرار‭ ‬«تصاعد‭ ‬التوتر»‭ ‬حول‭ ‬إيران‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬تصريحات‭ ‬وزير‭ ‬الخارجية‭ ‬الأمريكي‭ ‬مايك‭ ‬بومبو‭ ‬الذي‭ ‬أكد‭ ‬في‭ ‬روسيا‭ ‬أن‭ ‬بلاده‭ ‬لا‭ ‬تريد‭ ‬حربا‭ ‬مع‭ ‬طهران‭.‬

وقال‭ ‬ديمتري‭ ‬بيسكوف‭ ‬المتحدث‭ ‬باسم‭ ‬الكرملين‭ ‬للصحافيين‭ ‬«في‭ ‬الوقت‭ ‬الحالي‭ ‬نرى‭ ‬أن‭ ‬تصاعد‭ ‬التوتر‭ ‬بشأن‭ ‬هذا‭ ‬الموضوع‭ ‬مستمر»،‭ ‬متهما‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬«باستفزاز»‭ ‬إيران‭. ‬ويتهم‭ ‬البنتاغون‭ ‬السلطات‭ ‬الإيرانية‭ ‬أو‭ ‬حلفائها‭ ‬في‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬بالتحضير‭ ‬لـ»هجمات»‭ ‬على‭ ‬المصالح‭ ‬الأميركية‭ ‬في‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط،‭ ‬وقد‭ ‬أرسل‭ ‬حاملة‭ ‬طائرات‭ ‬وسفينة‭ ‬حربية‭ ‬وقاذفات‭ ‬بي‭ ‬52‭ ‬وبطارية‭ ‬صواريخ‭ ‬باتريوت‭ ‬إلى‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭.‬

وقال‭ ‬بومبيو‭ ‬مساء‭ ‬الثلاثاء‭ ‬خلال‭ ‬مؤتمر‭ ‬صحافي‭ ‬مشترك‭ ‬مع‭ ‬نظيره‭ ‬الروسي‭ ‬سيرغي‭ ‬لافروف‭ ‬في‭ ‬سوتشي‭ ‬بجنوب‭ ‬روسيا،‭ ‬قبل‭ ‬لقاء‭ ‬مع‭ ‬الرئيس‭ ‬الروسي‭ ‬فلاديمير‭ ‬بوتين‭ ‬«نحن‭ ‬لا‭ ‬نسعى‭ ‬مطلقا‭ ‬الى‭ ‬حرب‭ ‬مع‭ ‬إيران»‭.‬

لكن‭ ‬بيسكوف‭ ‬علق‭ ‬بالقول‭ ‬«لا‭ ‬يمكن‭ ‬التحدث‭ ‬عن‭ ‬أي‭ ‬ضمانات:‭ ‬هناك‭ ‬وضع‭ ‬جلي‭ ‬هو‭ ‬الميل‭ ‬إلى‭ ‬مواصلة‭ ‬التصعيد»‭.‬

وأضاف‭ ‬أنه‭ ‬يرى‭ ‬«بأسف‭ ‬القرارات‭ ‬التي‭ ‬تتخذها‭ ‬إيران»‭ ‬لكنه‭ ‬أشار‭ ‬إلى‭ ‬أنه‭ ‬«يدرك‭ ‬أن‭ ‬إيران‭ ‬لا‭ ‬تتخذ‭ ‬هذه‭ ‬القرارات‭ ‬طوعا،‭ ‬بل‭ ‬ردا‭ ‬على‭ ‬الضغط»‭ ‬مضيفا‭ ‬أن‭ ‬«أعمال‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬هي‭ ‬تحديدا‭ ‬ما‭ ‬يستفز‭ ‬إيران»‭.‬

وطلبت‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الأربعاء‭ ‬من‭ ‬جميع‭ ‬الموظفين‭ ‬غير‭ ‬الضروريين‭ ‬مغادرة‭ ‬سفارتها‭ ‬في‭ ‬بغداد‭ ‬وقنصليتها‭ ‬في‭ ‬إربيل‭.‬

وتدعو‭ ‬روسيا‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬الأوروبيين‭ ‬والصين‭ ‬إلى‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬الاتفاق‭ ‬التووي‭ ‬مع‭ ‬إيران‭.‬

أفادت‭ ‬هيئة‭ ‬الإذاعة‭ ‬البريطانية‭ ‬(بي‭.‬بي‭.‬سي)‭ ‬بوجود‭ ‬قنوات‭ ‬اتصال‭ ‬خفية‭ ‬بين‭ ‬واشنطن‭ ‬وطهران‭ ‬رغم‭ ‬كل‭ ‬التصعيد‭ ‬الذي‭ ‬حملته‭ ‬الأيام‭ ‬الماضية‭.‬

ونقلت‭ ‬الهيئة،‭ ‬على‭ ‬موقعها‭ ‬الإلكتروني،‭ ‬عن‭ ‬مصدر‭ ‬عراقي‭ ‬مطلع‭ ‬أن‭ ‬وزير‭ ‬الخارجية‭ ‬الأمريكي‭ ‬مايك‭ ‬بومبيو‭ ‬سلّم،‭ ‬خلال‭ ‬زيارته‭ ‬الأخيرة‭ ‬للعراق،‭ ‬إلى‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬العراقي‭ ‬عادل‭ ‬عبد‭ ‬المهدي‭ ‬شريحة‭ ‬ذاكرة‭ ‬تحتوي‭ ‬على‭ ‬دلائل‭ ‬على‭ ‬تخطيطايران‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬حلفائها‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬لهجمات‭ ‬على‭ ‬مصالح‭ ‬امريكية‭ ‬في‭ ‬العراق‭  ‬وحمل‭ ‬الوزير‭ ‬المسؤولين‭ ‬العراقيين‭ ‬مسؤولية‭ ‬سلامة‭ ‬المصالح‭ ‬الأمريكية‭.‬

وأضاف‭ ‬المصدر‭ ‬أن‭ ‬الوزير‭ ‬الأمريكي‭ ‬حمل‭ ‬أيضا‭ ‬المسؤولين‭ ‬العراقيين‭ ‬رسالة‭ ‬إلى‭ ‬الإيرانيين‭ ‬يدعوهم‭ ‬فيها‭ ‬للجلوس‭ ‬إلى‭ ‬الطاولة‭.‬

وأشار‭ ‬المصدر‭ ‬الرسمي،‭ ‬الذي‭ ‬طلب‭ ‬عدم‭ ‬الكشف‭ ‬عن‭ ‬هويته،‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬بلاده‭ ‬تلعب‭ ‬دورا‭ ‬في‭ ‬محاولة‭ ‬تهدئة‭ ‬التوتر‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬ومحاولة‭ ‬الوصول‭ ‬إلى‭ ‬نوع‭ ‬من‭ ‬التفاهم،‭ ‬وإن‭ ‬كان‭ ‬مثل‭ ‬هذا‭ ‬التفاهم‭ ‬لا‭ ‬يظهر‭ ‬قريباً‭. ‬

العام‭ ‬الماضي‭ ‬أغلقت‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬قنصليتها‭ ‬في‭ ‬البصرة‭ ‬جنوب‭ ‬العراق‭ ‬بعد‭ ‬تظاهرات،‭ ‬وعزت‭ ‬السبب‭ ‬إلى‭ ‬«نيران‭ ‬غير‭ ‬مباشرة»‭ ‬أطلقتها‭ ‬قوات‭ ‬مدعومة‭ ‬من‭ ‬إيران‭.‬

والأسبوع‭ ‬الماضي‭ ‬أجرى‭ ‬وزير‭ ‬الخارجية‭ ‬الأميركي‭ ‬مايك‭ ‬بومبيو‭ ‬زيارة‭ ‬مفاجئة‭ ‬إلى‭ ‬بغداد‭ ‬سعيا‭ ‬لتعزيز‭ ‬العلاقات‭ ‬مع‭ ‬العراق‭ ‬وسط‭ ‬حملة‭ ‬ممارسة‭ ‬«ضغوط‭ ‬قصوى»‭ ‬على‭ ‬طهران،‭ ‬خصم‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬وحليفة‭ ‬العراق‭.‬

وقال‭ ‬للصحافيين‭ ‬آنذاك‭ ‬إنه‭ ‬أجرى‭ ‬الزيارة‭ ‬لأن‭ ‬إيران‭ ‬«تصعّد‭ ‬نشاطها»‭.‬

والتقى‭ ‬بومبيو‭ ‬الرئيس‭ ‬العراقي‭ ‬برهم‭ ‬صالح‭ ‬ورئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬عادل‭ ‬عبد‭ ‬المهدي‭ ‬وناقش‭ ‬معهما‭ ‬«أهمية‭ ‬أن‭ ‬يضمن‭ ‬العراق‭ ‬قدرته‭ ‬على‭ ‬توفير‭ ‬الحماية‭ ‬للأميركيين»‭.‬

وأعلن‭ ‬البنتاغون‭ ‬عن‭ ‬ارسال‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬قاذفات‭ ‬بي-52‭ ‬القادرة‭ ‬على‭ ‬حمل‭ ‬رؤوس‭ ‬نووية‭ ‬إلى‭ ‬المنطقة‭ ‬ردا‭ ‬على‭ ‬«التلميحات‭ ‬الأخيرة‭ ‬والواضحة‭ ‬بأن‭ ‬القوات‭ ‬الإيرانية‭ ‬والقوات‭ ‬التي‭ ‬تقاتل‭ ‬معها‭ ‬بالوكالة‭ ‬تقوم‭ ‬باستعدادات‭ ‬لشن‭ ‬هجمات‭ ‬محتملة‭ ‬على‭ ‬القوات‭ ‬الأميركية»‭.‬

لكن‭ ‬مستشار‭ ‬الأمن‭ ‬القومي‭ ‬الأميركي‭ ‬دون‭ ‬بولتون‭ ‬حذر‭ ‬«بالرد‭ ‬بلا‭ ‬هوادة»‭ ‬على‭ ‬أي‭ ‬هجوم‭ ‬ضد‭ ‬مصالح‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬أو‭ ‬حلفائها‭.‬

وأشار‭ ‬التحذير‭ ‬إلى‭ ‬انفجار‭ ‬عبوات‭ ‬بدائية‭ ‬الصنع‭ ‬في‭ ‬مناطق‭ ‬عدة‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬بينها‭ ‬العاصمة‭ ‬بغداد‭. ‬وإربيل‭ ‬عاصمة‭ ‬إقليم‭ ‬كردستان‭ ‬العراق‭ ‬في‭ ‬شمال‭ ‬العراق‭.‬

مشاركة