مواقع وهمية وأرباح مليارية حقيقية

 

 

سمير عبدالله الصائغ

سمعنا ورأينا تهاوي منصات تواصل اجتماعي، حسنا هذا يمكن ان يحدث موقع تعارف وتواصل بين الناس في مختلف بقاع الكوكب يتوقف لساعات. لكن الغريب والمستهجن ان يخرج صاحب هذه المنصة او الموقع ويعلن خسارة بمليارات الدولارات؟

ماهذا وماذا كان يصنع هذا الرجل والفريق الذي معه؟ هل كان يستخرج ذهبا والماسا بالأطنان وحين توقف ذلك الاستخراج حدث ذلك الخسران المبين؟ احقا هذا يجري على هذي الكرة الأرضية؟

الذي نعرفه ان صاحب هذا الموقع اوجده او استنبطه او اخترعه حين كان يرقد في مستشفى بعد حدوث كسر في رجله. لابأس أوجد او اخترع موقعا ليتواصل منه مع أصدقائه ثم وسعه وطوره ليمكن الكثير من الناس في العالم من التواصل مع بعضهم البعض.

لكن ان يتبوأ هذا الموقع مكانة وكأنه دولة كبرى ويتحكم بميزانية تقدر بمليارات الدولارات فهذا امر فيه الكثير من الخديعة والتواطؤ مع أجهزة مخابرات كبرى ربما بل وتجسس لتجعل من هذه الفقاعة امرا عظيما؟ لنعد ثانية إلى ماهية عمل هذا الموقع والمواقع والمنصات المرتبطة به، إنه اداة وهذا تعريفه اداة للتواصل الاجتماعي، أي تمكن من في دولة ان يتصل بآخر في دولة بعيدة عنه هذا هو التعريف وكفى ولا يحتمل اكثر.

أما محاولة استغفال ملايين البشر ان هذه المواقع والمنصات ذات خطورة وأهمية فهي ما الا محاولة او توجه دولي خبيث لاستعباد عقول وطاقات البشر من قبل دول ومنظمات كبرى؟ وكأن لا تكفينا اراجيف وزيف القنوات الفضائية، فجاءتنا منصات الخديعة الاجتماعية تترى؟ والا كيف تربح هذه المواقع مليارات الدولارات وكيف تخسرها بين ليلة وضحاها؟ وكيف يتم جني هذه المليارات؟

هل هم يصنعون سيارات وسفنا وطائرات؟ لا يتم هذا إلا بالسرقة والخداع والنصب والاحتيال العولمي ؟ ونحن في انتظار من يجيب على هذه التساؤلات، أو ربما سيتركنا بلا توضيح؟

 

مشاركة