مواطنون يطالبون بتفعيل قانون المحافظة على البساتين المثمرة 

314

الحروب والتجريف والدوباس  سبب هلاك نصف نخيل العراق

مواطنون يطالبون بتفعيل قانون المحافظة على البساتين المثمرة

بغداد – فائز جواد

يعد نخيل العراق اهم مايميز الزراعة واكثرها عددا وانتاجا بانواع التمور الاجود في العالم وكان العراق قبل سقوط النظام السابق الاول في انتاج وتصدير مئات الانواع من التمور التي تستوردها الدول العربية والاجنبية لتكون من اهم المصادر الانتاجية للعراق والتي نجلب له اموالا طائلة قبل ان تغطي حاجة الاسواق المحلية العراقية الذي اكتفى ذاتيا باجود انواع التمور ولم يستوردها من الدول االاخرى المصدرة للتمور كالسعودية وايران ودولا عربية اخرى التي اعتمدت استيراد التمور العراقية ، واكد مواطنون لـ (الزمان ) ان الحروب ومنها حرب الخليج الاولى التي استمرت نحو ثمانية اعوام كانت وراء تدمير ملايين النخيل في البصرة والمحافظات المجاورة لها ودمرت واجتثت تلك الحروب العشوائية ملايين النخيل المثمرة لاجود انواع التمور ، اضافة الى جهل المواطن والمزارع واصحاب بساتين النخيل في المحافظات ومداهمة الامراض التي اصابت فسائل النخيل التي لم يتم تشخيصها وعلاجها من قبل وزارة الزراعة والجهات المعنية وتجريف الاراضي والبساتين لاكثر من سبب جميعها اجتمعت على موت ملايين النخيل واصبحت في مقابرخاصة للنخلة العراقية التي كان العراقي يتبرك ويتغزل بها وتعد النخلة ومنذ القدم من اهم المحاصيل الزراعية فالنخلة التي تنتج انواع التمور فان سعفها وجذعها يدخل في اهم الصناعات الوطنية المستخدمة والتي تقوم الجهات المختصة بتصدير منتوجاتها الى البلدان العربية والعالمية ) وطالب مواطنون( باقامة وتفعيل حملات وطنية جادة تتبناها الحكومة مع وسائل الاعلام  والجهات ذات العلاقة للحفاظ على ماتبقى من اعداد النخيل في العراق ، مشددين على توفير القاحات والعلاجات وتفعيل دور القانون في الحد من تجريف وتدمير بساتين النخيل التي تعد ام المحاصيل الزراعية في العراق والعالم

التمور المستوردة

بالرغم من جودتها العالية بين تمور دول العالم، تشهد التمور العراقية تراجعاً ملحوظاً في الانتاج خلال السنوات الأخيرة، خصوصاً مع اغراق الاسواق العراقية بالتمور المستوردة والتي لا تخضع لأي معايير أو فحوص بشأن جودتها ونوعيتها، ولا توجد اي سيطرة نوعية على اسعارها التي ترتفع يوماً بعد يوم.

فقد كان العراق ينتج قبل عقدين ، نحو 700 الف طن من مختلف أنواع التمور، أما الآن فتراجع هذا الانتاج الى النصف.

ويقول عبد الله محيسن وهو فلاح يمتلك أراض واسعة مزروعة بالنخيل في محافظة كربلاء (كان معمل التمور في الشارجية يشتري التمور من البساتين ويحولها الى دبس التمر والخل، أما الآن فيبقى المحصول على الارض لغاية ما يفسد).

وقال  عيسى الربيعي صاحب محل لبيع التمورالفاخرة في منطقة الكرادة ببغداد (نرى هناك بعض العروض لتخفيض الاسعار، وخصوصا في شهر رمضان المبارك) لدعم المستهلك من المواطنين من الصائمين ولكن هي عرض وطلب وعندما تكون الاسعار من المصدر مرتفعة فلا يمكن تخفيضها بالتالي يتحمل المواطن ارتفاع اسعار التمور التي تعد فاكهة المائدة في الشهر الكريم )

المواطن صبيح الزبيدي يقول (اعتدنا في العراق ومنذ زمان من اكل ورؤيةالتمور العراقية وانواعها التي تتعدى المئات من الانواع النادرة والطيبة وخصوصا تمر الزهدي، الذي يمتاز بنوعيته الجيدة ،فضلا عن التمور المستوردة من السعودية وايران ولكن العراقي يفضل تموره التي تفوق كل انواع التمور،ولعل أبرز التمور العراقية التي لا تزال تستهوي العراقيين حتى الآن وتعطي نكهة خاصة للمائدة العراقية، وخصوصا في شهر رمضان المبارك، هي الشويثي والخستاوي والخضراوي والشكر والسلطان والأشرسي والجمالي وربما الاسعار المرتفعة على عموم انواع التمور ضاعفت من عزوف بعض المواطنين من شرائها باستثناء التمور الرخيصة التي يستطيع محدودو الدخل من جعلها فاكهة موائد الافطار في رمضان وباقي اشهر السنة )

اول ظهور النخيل

يشار الى ان العراق يعد  من اقدم مواطن زراعة النخيل في العالم، اذ كان أول ظهور موثق لشجرة نخيل التمر في العالم القديم في مدينة اريدو التاريخية الواقعة في جنوب العراق (نحو 4000 ق.م) والتي كانت منطقة رئيسية لزراعة نخيل التمر، كما يوجد في المتحف العراقي ختم يحتوي على رجلين بينها نخلة يعود إلى عصر الاكديين (نحو 2730 ق.م).

وتحتوي مسلة حمورابي (نحو 1754 ق.م) على سبع قوانين متعلقة بالنخيل منها قانون يفرض غرامات باهظة على من يقطع نخلة، وقوانين اخرى تتعلق بتلقيح الاشجار وبالعلاقة بين الفلاح ومالك الارض وعقوبات على الاهمال وعدم العناية حيث تَفرض على الفلاح ان يدفع ايجار البستان كاملا إلى المالك اذا سبب اهماله او عدم عنايته بالاشجار إلى قلة انتاج التمر. كان الاشوريون يقدسون اربعة اشياء هي النخلة التمر والمحراث والثور المجنح والشجرة المقدسة.

اصناف التمور ..

يوجد في العراق 627 صنفاً زراعياً من التمور منها نحو 50 صنفاً تجارياً، ومن هذه الاصناف ديري، بريم، جبجاب، برحي، خستاوي، مكتوم، أشرسي، أخو الخستاوي، أشرسي أسود، أشرسي هبهب، بربن، خصاب، مجهول، حلوة الجبل، زركاني، دقل، يونسي، قنطار، ليلوي، شكر، مريم، سلطاني، تبرزل، إبراهيمي، سعادة، إبراني، نهير السلي، أبو السويد، أبو فياض، حجى، أحمد دبس، أحمد شبلي، أحمر، أحمر حلاوي، أخت القسب، أخت بيدراية، أخظهرى، ازدادي، أزرقاني، أزرقي، أزون خوشلي، استعمران أو ساير، استعمران بحريه، إسحاق، اشراي، أشقر، أبيض، أشوط، أصابع العروس، أفندي، اكَشرهن، أم جنيح، أم أصابع، أم الأجربه، أم البخور، أم البلاليز، أم البيض، أم التنور، أم الجام، أم الجاموس، أم الحز، أم الدهن، أم العصافير، أم السمك، بنفشة، جمال الدين اصفر، جمال الدين احمر، حويز، خضراوي بغداد، خضراوي البصرة، خيارة، سبعة بذراع، سكري، سي صندلي، عبدلي، عويد، مطوك، مكاوي، ميرحاج، هورانية، موشم، مبكار، كركوكلي، كركاني، قيطاز، قل حسيني، قرنفلي، فرسي أصفر، عوينة أيوب، عون، عنجاصية، عسلي، شيلاني احمر، طماطية، شموسي، سقزي، زريقة، زبير، دكل قاسم، دكل طه، دكل بادمي، خلوقي، حيمر، بيرغ دار، بياع الملح أو خوا فروش، بهلولي، بني ربه، بنت البدر، بنت الباشا، بصراوي، باو أدم،والصالح. يشكل التمر الزهدي أكثر من نصف انتاج العراق من التمور، ويرجع سبب ذلك لما تتميز به نخلة الزهدي من انتاجيتها العالية والتي تتراوح ما بين 90 إلى 130 كغم، وكذلك تحملها الملوحة والجفاف والصقيع لفترات قصيرة، وهي سريعة النمو في البيئة العراقية، وتتميز تمور الزهدي بتحملها الخزن لفترات طويلة.

تراجع أعداد  النخيل

شهدت مدينة البصرة جنوب العراق تراجعا ملحوظا في زراعة النخيل خلال العقود الثلاثة الماضية. ويُرجع المسؤولون في وزارة الزراعة العراقية الأمر إلى أسباب عدة أبرزها الحروب العبثية التي خاضها العراق. وكان قد تراجعت أعداد أشجار النخيل في البصرة من 35 مليونا إلى ما يقرب 16 مليون نخلة حاليا. وهذا مايهدد وحسب المهتمين والمسؤولين بتراجع خطير بانتاج التمور وبالتالي يتجه العراق الى استيراد انواع التمور بدلا من تصديرها بعد ان عد العراق الاول في العالم بزراعة وتصدير التمور الفاخرة ،

ومن الذكريات الجميلة التي مازالت عالقة باذهان المزارعين تحكي عن أمجاد النخيل عندما كانت السفن الصغيرة تصل إلى الأنهار الفرعية لتحمل التمور لتذهب بها إلى البواخر الكبيرة الراسية في الموانئ ليتم تصديرها إلى كل بقاع العالم.ومدينة البصرة الجنوبية اشتهرت ببساتين النخيل الواسعة واصنافها المميزة تعد الأكثر تضررا بين المدن الأخرى إثر خسارتها لأكثر من نصف مساحة بساتين النخيل فيها.

ومن جهتها شددت وزارة الزراعة على ضرورة تفعيل العمل بجميع قوانين منع تجريف البساتين، وشددت  الاجراءات من قبل الجهات ذات العلاقة. وذكر الناطق الاعلامي في الوزارة حميد النايف في تصرحات صحفية سابقة ان (الوزارة قررت تفعيل وتنفيذ جميع القوانين المتعلقة بمنع تجريف البساتين النافذة بهذا الشأن ، استنادا الى القانون رقم 634 لسنة 1981 وقرار مجلس الوزراء رقم 50 لسنة 2016 اضافة الى تشديد الاجراءات من قبل الجهات ذات العلاقة واضاف  ان (هذا القرار يعد بمثابة  تبليغ رسمي وانذار نهائي يهدف الى الحد من تجريف الاراضي الزراعية وتحويلها الى سكنية خارج الضوابط القانونية، فضلا عن اعتبار البساتين المهملة العائدة لاصحاب حق التصرف والملك الصرف التي لم يهتم بها اصحابها، محلولة وتسجل مملوكة للدولة دون الحاجة الى اجراءات اخرى سواء كانت داخل حدود امانة بغداد والبلديات او خارجها ).

اقوال في النخلة

اجمل ما قيل في النخل كن كالنخل عن الأحقاد مرتفعاً، يرمى بالحجر فيلقي أطيب الثمر. شباب الوطن مثل النخل، لا ينحني رأسه، ولا ينثني لأحد أبداً. يبقى جذع النخلة صلب، لا ينحني للفلاّح. كن مثل النخل صبوراً لا تهزك الرياح، قد تميل قليلاً، لكنك تصمد في مكانك. مثل المؤمن كمثل النخل، فهي شجرة لا تسقط أوراقها، وثابتة الشكل الظاهري، وثابتة الأصل، وتتصف بسمو الفرع، والنفع الدائم. النخلة كريمة بعطائها، حتى لو قطعت أطرافها. ثلاث مظاهر تذهب الحزن عن المرء: القمر في ليلة بدر، والماء الجاري، وسعف النخل حين يعانق السماء. كن كالنخل كريماً يكثر من الصدقة للطيور، والعصافير. ألا ترى أن النخل ينمو في الفلا سمقاً، والورد يزهر في منتصف الحجر. كن كالنخل يتحمل العطش، وملوحة الأرض، ويوفّر الظل لفسحة واسعة من الأرض. أتعلّمت أمي من النخل دروس الصبر؟ أم هو من تعلّم منها؟ تقول جدتي: لقد زرع أبي النخل في حديقتنا منذ كنت طفلة، ولا زال شامخاً إلى الأن. النخلة التي زرعتها يا أبي أفضل مني، فهي لا تتركك، ترمي عليك ثمارها في كل عام، و هي تظلل صبحك، وتبتسم لك، وتستقبلك وتودعك، فهي تموت في البيت الذي جمعنا، وتدفن فيه، أما نحن فندفن في المدينة البعيدة. مهما كان الإنسان قاسياً مع النخلة، لكنها تظل كريمة معطاءة بسخاء. مثل المؤمن مثل النخلة، ما أخذت منها من شيءٍ نفعك. شجرة النخل هي شجرة التحدي، فهي تعيش في البيئات القاسية، ومورد متعدد الإأستخدامات، تثمر صيفاً، وطرحها يؤكل طول العام. شجرة النخل رمز للصلابة، والصبر. النخلة مهما إنحنى جذعها أو التوى، تستمر في العطاء بسخاء، فحالها كحال الرجال الصالحين. كن كالنخلة تموت واقفة، وتبقى شامخة. بالرغم من أن النخلة مجرد شجرة، إلا أنها أشد إنسانية من الكثير من البشر، فهي تعطي في كل الأحوال. ولقد أستطال بي الشوق حتى غدوت نخلة تحيط بها صحراء هجرانك، متى ستهز جذعي إليك، فتساقط عليك رطباً من القُبّلِ شهياً. قصيدة تحت ظل النخيل شاعر العراق الكبير محمد مهدي الجواهري يقول ( مَرَّ النَّسيمُ بريّاكم فأحيانا فهل كذكركُمُ في القلب ذكرانا من مُبلغُ الجاعلين اللهَو مركبَهُمْ أنا ركبنا بحارَ الهمِّ طوفانا إنا سرينا على الأمواجِ تحملنا وباسْمِكم بعد إسم اللهِ مسرانا ما للدجى هادئا تزري كواكبه بنا وقد هاجَتِ الامواجُ شكوانا لا تسألوا عن جمال البدر يَبْعَثُهُ فذاك إلا عن الأحباب ألهانا هذي النجومُ ، وما خلق سدى ، خلقت أنسُ المحبين نرعاها وترعانا يا حبذا هذبانُ العاشقين بكم لا شيءَ أفصحُ عندي منه تبيانا . الى اخر القصيدة

وختم مواطنون احاديثهم ( بضرورة تفعيل القوانين الرسمية التي تحمي النخلة ومحاسبة العابثين من تجريف البساتين وموتها وخاصة الذين يتعمدون قلع النخلة من جذورها بحجة اخراج ( الجمار ) من قلبها وهذا مانراه في غالبية محافظات العراق يخرجون الجمار بعد قلع النخيل وبيعه في الاسواق المحلية وهذا الامر يهدد بانقراض انواع النخيل التي تغطي اراضي العراق مشددين على ضرورة حماية النخلة التي وهبها الله للعراقيين واختار العراق وارضه لتكون موطن اهم المحاصيل الزراعية والنخلة تعد ثروة وطنية بعد ثروة النفط ولانشجع على قلع النخيل او تجريف البساتين التي تتمناها شعوب العالم اجمع ، وحان الوقت لحملة وطنية تتبناها وسائل الاعلام كافة للحفاظ على النخلة العراقية التي باذنه تعالى ستبقى معطاء ومثمرة وتعلو السماء).

مشاركة