مواجهة محفوفة بالمخاطر لميلان ومعركة بين إنتر وروما

266

قوة إسبانيا تهيمن على المجموعة الثانية بمونديال اليد

مواجهة محفوفة بالمخاطر لميلان ومعركة بين إنتر وروما

{ مدريد- وكالات: كان ميلان وإنتر، أكثر المتضررين من المرحلة السابقة من الدوري الإيطالي، في الوقت الذي اقترب فيه المنافسون من صدارة ترتيب المسابقة.

وخسر ميلان أمام يوفنتوس حامل اللقب 1-3  وهي الهزيمة التي أنهت سلسلة وصلت إلى 27 مباراة دون خسارة لميلان، وسيكون الفريق غدًا السبت على موعد مع اختبار مهم أمام تورينو العنيد رغم معاناته في هذا الموسم.

وسيواجه ميلان، تورينو مرة أخرى يوم الثلاثاء في كأس إيطاليا، والتي تتضمن أيضًا 6 أندية من السبعة الأوائل في ترتيب الدوري.

وتعرض إنتر للخسارة 1-2  أمام سامبدوريا، ليبقى خلف ميلان المتصدر بفارق نقطة وحيدة، كما أن الخسارة منعته من تحقيق الفوز الثامن على التوالي، وسيواجه روما صاحب المركز الثالث بعد غد الأحد، والذي يمكنه معادلة رصيد إنتر، في حال تمكن من التغلب عليه.

ويتواجد يوفنتوس خلف روما بفارق 3  نقاط، وذلك قبل أن يواجه يوم الأحد ساسولو صاحب المركز الخامس، والذي يتقدم عليه يوفنتوس، الذي لديه مباراة مؤجلة أمام نابولي، بنقطة واحدة.

وقال ليوناردو بونوتشي قائد يوفنتوس في تصريحات عقب الفوز على ميلان “لقد ركزنا هدفنا على الفوز بالنقاط الثلاث”.

وأضاف “نحتاج إلى أن نتعامل مع كل مباراة على حدة، وأن نحقق سلسلة من الانتصارات معا، لقد أظهرنا أن ذلك الفريق لا يزال لديه الرغبة، ونحن الآن نركز بشكل كامل على مباراتنا المقبلة أمام ساسولو”.

 ولم يبد ستيفانو بيولي المدير الفني لميلان، أي شكوك حول أداء فريقه رغم الهزيمة أمام يوفنتوس، لكنه أبدى ثقته في تقديم فريقه لرد فعل سريع.

وقال بيولي “أتفهم الشعور السيئ لدى البعض بعد الهزائم التي ستساعدنا أن نحاول تجنبها لفترة طويلة، سنحاول مرة أخرى أن نستعيد الأداء المميز على أرض الملعب”.

وأضاف “لقد قمنا بعملنا، أنها ليست الهزيمة التي ستهدم كل ما نجحنا في بنائه طوال الفترة الماضية”.

وفي الوقت الذي يأمل فيه بيولي، استعادة خدمات إبراهيموفيتش، والذي غاب عن المباريات الثماني الماضية بسبب إصابة عضلية، ينتظر أنطونيو كونتي المدير الفني لإنتر، اكتمال شفاء مهاجمه البلجيكي روميلو لوكاكو بعد ظهور قصير أمام سامبدوريا.

وقال كونتي “إنها ليست المرة الأولى التي نلعب فيها دون روميلو كأساسي، أنه يتمتع بمواصفات عالية لكنه لم يكن جاهزًا بنسبة 100 بالمئة وهو ما كان واضحا لدى مشاركته، أنه أمر مخيب للآمال لأننا كنا نستحق الكثير”.

ويفتتح أتالانتا صاحب المركز السابع، المرحلة السابعة عشر والتي تنطلق غدا السبت، بمواجهة بينفينتو الذي حقق الفوز في آخر 4 مباريات خاضها خارج أرضه ليحتل المركز العاشر.

ويتساوى أتالانتا في رصيد النقاط مع نابولي، ولديه مباراة مؤجلة أمام أودينيزي.

وفي باقي مباريات غدا السبت، يواجه جنوى نظيره بولونيا، فيما يشهد يوم الأحد، مواجهة يستضيف فيها أودينيزي نظيره نابولي.

ويحل لاتسيو، ضيفًا على بارما، وكروتوني ضيفًا على فيرونا، ويستضيف فيورنتينا، نظيره كالياري، ويحل سامبدوريا ضيفًا على سبيزيا يوم الإثنين.

جددت شركة سونينج المالكة لنادي إنتر ميلان محاولاتها لبيع النادي الإيطالي، بحسب ما أكدته تقارير صحفية اليوم الجمعة.

وزعمت تقارير سابقة بحث مُلّاك إنتر عن مستثمرين جدد لشراء أسهم في النادي خلال الأسبوع الماضي، لكن نيراتزوري أصدر بيانا نفى من خلاله هذا الأمر.

ووفقا لصحيفة كوريري ديلو سبورت الإيطالية، فإن شركة سونينج تتفاوض بالفعل مع صندوق “سي بارتنرز” الأوروبي لشراء النادي.

وأشارت إلى أن ستيفن تشانج، رئيس إنتر، أجرى اتصالا أمس مع الصندوق الأوروبي حول عملية البيع.

وأوضحت أن “سي بارتنرز” وضع قيمة مالية لإنتر تتراوح بين 400 و500 مليون يورو، بالإضافة إلى الديون التي تتراوح بين 350 و400 مليون يورو.

 وقالت الصحيفة الإيطالية إن سونينج تطلب 950 مليون يورو لبيع إنتر، لكن هذا الرقم قد ينخفض إلى 850 مليون يورو.

بطولة اليد

تستعد مصر لاستضافة بطولة العالم لكرة اليد خلال الفترة من 13 حتى 31 من  كانون الثاني الجاري، في حدث تاريخي تشهده أرض الكنانة لأول مرة منذ 20 عاما.

وتعد هذه النسخة 2021  الأولى التي تقام فيـــــــــــــــــــــــها البطولة بمشاركة 32  منتخبا.

وتضم المجموعة الثانية في البطولة منتخبات: إسبانيا وتونس والبرازيل وبولندا، ومن المتوقع أن تشهد مباريات قوية في ظل المميزات التي يحظى بها كل فريق.

المنتخب الإسباني

قبل نحو عقدين اثنين فقط، فرضت الأندية الإسبانية هيمنتها على أوروبا، ثم بسط لاروخا سيطرته على صعيد المنتخبات تدريجيا.

في 2005 توجت إسبانيا بلقب المونديال ليكون الأول لمنتخبها في تاريخ مشاركاته بالبطولات الكبرى.

كما توج الفريق باللقب مجددا في 20132018 نال لقبه الأوروبي الأول.

ثم جدد فوزه بالبطولة القارية مطلع 2020 بقيادة المدرب الحالي خوردي ريبيرا، الذي نجح في تصحيح المسار بعد الإخفاق في بلوغ أولمبياد 2016.

ومع تأجيل أولمبياد طوكيو إلى منتصف 2021 بسبب تفشي فيروس كورونا، يسعى الفريق لاستعادة اللقب العالمي، على أرض مصر، لتكون حافزا معنويا قبل مشاركته في الأولمبياد.

وعلى الصعيد الأولمبي نال منتخب إسبانيا الميدالية البرونزية في 1996 و2000 و2008 أما أوروبيا فقد حصد اللقب في 2018 و2020.

وتأهل المنتخب الإسباني لمونديال 2021بعد إحرازه لقــــــــــــب أوروبا 2020.

المنتخب التونسي

يخوض منتخب تونس كأس العالم للمرة 9 على التوالي منذ 1995? لكن أفضل إنجازاته كان في نسخة 2005 التي استضافها، ببلوغه المربع الذهبي.

ولم يبلغ الفريق دور الثمانية في كل مشاركاته التالية بالمونديال رغم تتويجه باللقب الأفريقي في 2010 و2012 و2018? ليرفع رصيده لـ 10 ألقاب قارية.

ويطمح نسور قرطاج للذهاب بعيدا في المونديال المقبل في مصر، ويحفزهم على ذلك الخسارة أمام الفراعنة في نهائي بطولة أفريقيا 2020 بتونس.

أولمبيا تعد أبرز نتائج تونس المركز الثامن في 2012.

وتأهل منتخب تونس لمونديال 2021 بعد إحرازه المركز الثاني في كأس أفريقيا 2020ب ينما يديره فنيا المدرب سامي السعيدي.

المنتخب البرازيلي

نجح المنتخب البرازيلي في بناء منتخب قوي قبل نحو 4 سنوات وصل به إلى دور الثمانية بأولمبياد ريو دي جانيرو 2016? على يد المدرب الإسباني خوردي ريبيرا الذي سيقود بلاده في المونديال المقبل.

وبعد حقبة ريبيرا الناجحة، تولى المدرب واشنطن نونيز سيلفا المسؤولية، ليستكمل عملية التطوير، التي أثمرت بلوغه ثمن نهائي مونديال 2017 قبل أن يسقط أمام إسبانيا بقيادة ريبيرا بالذات.

وفي البطولة الماضية في 2019 بلغ الفريق المركز التاسع مستغلا خبرة عدد من لاعبيه المحترفين في أوروبا.

والآن، يتطلع الفريق بقيادة مديره الفني الجديد ماركوس أوليفيرا إلى التقدم خطوة جديدة إلى الأمام في المونديال المرتقب بمصر.

وتعد أبرز النتائج القارية للبرازيل التتويج ببطــولة أمم الأمريكتين في 2006 و2008 و2016.

كما حقق أفضل نتائجه المركز الثاني في بطولة أمم أمريكا الجنوبية والوسطى.

وتأهل منتخب البرازيل لمونديال مصر 2021 بإحراز المركز الثاني في بطولة أمريكا الجنوبية والوسطى عام 2020.

المنتخب البولندي

منذ بداية مشاركاته في بطولات العالم لكرة اليد من خلال نسخة 1958? قدم المنتخب البولندي مسيرة جيدة وحظي بسجل متميز بدأ بإحراز المركز الخامس في أول مشاركة له وتوجه بالمركز الثاني في نسخة 2007 بألمانيا.

لكن الفريق غاب عن النسخة الماضية عام 2019 ليكون أول غياب له عن البطولة منذ غيابه عن نسخة 2005.

ويشارك منتخب بولندا في النسخة المقبلة 2021 بمصر، ببطاقة دعوة بعد إلغاء التصفيات الأوروبية المؤهلة للمسابقة بسبب تفشي فيروس كورونا.

وكان الفريق، الذي أحرز برونزية اللعبة في أولمبياد 1976  احتل المركز 21  في بطولة أوروبا 2020 ويتطلع لتقديم نتائج أفضل في مصر.

وتعد  أبرز النائج الأوروبية لمنتخب بولندا، تحقيقه المركز الرابع في 2010.

مشاركة