مواجهة قوية تجمع ميلان مع يوفنتوس بكأس إيطاليا

364

ديمبيلي يغيب عن الملاعب لستة أشهر

مواجهة قوية تجمع ميلان مع يوفنتوس بكأس إيطاليا

روما – وكالات

سيكون نصف نهائي كأس إيطاليا في الموسم الحالي خاصاً، نظراً للمواجهة التي تجمع النجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش المنتقل إلى آي سي ميلان الإيطالي خلال فترة الانتقالات الشتوية الماضية، مع غريمه في الأعوام الماضية، البرتغالي كريستيانو رونالدو، عندما يلتقي ميلان مع يوفنتوس مساء اليوم الخميس في مباراة الذهاب على ملعب سان سيرو، ومن ثم إياباً الأسبوع القادم في أليانز ستاديوم. ووقع ميلان مع زلاتان إبراهيموفيتش في بداية شهر كانون الثاني، ومنذ ذلك الوقت فاز الفريق في أربع مباريات وتعادل مرتين وخسر آخر مباراة أمام الإنتر في الديربي، ورغم صناعة السويدي هدف وتسجيل أخر إلا أن المنافس سجل أربعة أهداف في الشوط الثاني وفاز. وسجل إبراهيموفيتش ثلاثة أهداف وصنع هدفاً خلال ست مباريات خاضها، في حين يتألق رونالدو خلال الموسم الحالي بتسجيله 23 هدفاً في 26 مباراة خاضها، وأحرز 11 هدفاً وصنع هدف واحد في كل مباراة من المباريات السبع الماضية. وقامت صحيفة “أبولا” البرتغالية في سياق مباراة ميلان ويوفنتوس بنشر قائمة بأبرز المباريات التي لعب بها إبراهيموفيتش ورونالدو ضد بعضهما. التقى النجمان في الجولة الثالثة من أول مجموعة من التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم 2010 وتحديداً في 11 تشرين الاول 2008 حيث انتهت المباراة وقتها بالتعادل السلبي، إلا أنها كانت جاذبة بقوة للأنظار.

إنتر ميلان ضد مانشستر يونايتد

ولعب إبراهيموفيتش مباراتين ضد رونالدو في موسم 2008-2009  عندما أسفرت قرعة دور الستة عشر من دوري أبطال أوروبا عن مواجهة بين إنتر ميلان ومانشستر يونايتد، ووقتها انتهت مباراة الذهاب بالتعادل السلبي، قبل أن يسجل رونالدو هدفاً في مباراة الإياب التي انتهت بفوز فريقه بثنائية نظيفة.

برشلونة ضد ريال مدريد

في هذه المباراة فاز زلاتان إبراهيموفيتش بهدفٍ سجله بنفسه بعد دخوله بديلاً، عندما اجتمع برشلونة مع ريال مدريد ضمن ذهاب الدوري الإسباني في 29 نوفمبر 2009 على ملعب كامب نو. وفي أول موسم له مع ميلان اضطر إبرا لملاقاة رونالدو مرة أخرى، تحديداً في موسم 2010-2011 ضمن دور المجموعات من دوري أبطال أوروبا، وفي الذهاب سجل رونالدو هدفاً قادر فريقه للفوز بثنائية نظيفة، بينما فشل اللاعبان في التسجيل خلال الإياب الذي انتهت بالتعادل 2-2. وعاد الثنائي لمواجهة بعضهما في موسم 2013-2014 ضمن مباراة ودية قبل الموسم، وفاز الفريق الإسباني وقتها بهدفٍ سجله الفرنسي كريم بنزيما. وعادت السويد لملاقاة البرتغال في تصفيات مونديال 2014 وفي عام 2013 فازت البرتغال بهدفٍ نظيف سجله رونالدو، وفي الإياب أحرز رونالدو ثلاثية وزلاتان أحرز هدفين. ولعب الفريقان مباراة ودية أخرى مطلع عام 2014 ووقتها فاز الريال بهدفٍ نظيف سجله جيسي رودريجز.

وفي دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا 2015-2016 انتهت مباراة الذهاب بالتعادل السلبي، قبل أن يفوز ريال مدريد بهدفٍ سجله ناتشو.

بنفيكا يبلغ نهائي كأس البرتغال

حجز بنفيكا مقعده في نهائي كأس البرتغال، بعد تعادله خارج قواعده 1-1 أمام فاماليكاو، اول امس الثلاثاء، في إياب نصف النهائي. وظل “النسور” متقدمين في النتيجة بفضل هدف النجم لويس ميجيل أفونسو بيتزي في الدقيقة 24 قبل أن يسجل أنطونيو مارتينيز هدف التعادل لأصحاب الضيافة في الدقيقة 78. وبهذه النتيجة، يبلغ بنفيكا نهائي البطولة بإجمالي المواجهتين (4-3) بعد فوزه أمام جماهيره الأسبوع الماضي بنتيجة (3-2) على ملعب (النور).

وينتظر الفريق العاصمي في النهائي، المتأهل من مواجهة المربع الذهبي الأخرى بين بورتو وفيسيو.

وواصل ستاد رين حملة الدفاع عن لقب كأس فرنسا، حيث أنهى مغامرة بلفور، القادم من القسم الرابع، بالفوز عليه بثلاثية نظيفة، اول امس الثلاثاء، في مستهل مواجهات دور الثمانية، ليحجز بذلك أولى بطاقات نصف النهائي. وعلى ملعب (روجي سورزيان)، اكتفى رين بهدف وحيد في الـ45 دقيقة الأولى، حمل توقيع الجناح البرازيلي الشاب رافينيا، في الدقيقة 23.

وفي الشوط الثاني، عزز النجم السنغالي مباي نيانج من تقدم رين بهدف ثان، من علامة الجزاء، في الدقيقة 71 قبل أن يختتم المهاجم الفرنسي الشاب جوردان سيباتشيو الثلاثية، في الدقيقة الأخيرة من اللقاء.

وكان بلفور قد فجر مفاجأة في دور الـ32 بالإطاحة بنانسي (القسم الثاني)، قبل أن يتأهل لدور الثمانية على حساب العريق مونبلييه.

وكان رين قد توج بلقب الموسم الماضي، الثالث في تاريخه بعد عامي (1965 و71) في مفاجأة من العيار الثقيل على حساب باريس سان جيرمان، بركلات الترجيح (6-5) عقب نهاية الوقت الأصلي والإضافي بالتعادل (2-2).

غياب ديمبيلي

أعلن نادي برشلونة ثاني الدوري الإسباني لكرة القدم اول امس الثلاثاء أن مهاجمه الدولي الفرنسي عثمان ديمبيلي سيغيب عن الملاعب لمدة ستة أشهر بسبب إصابته بقطع في وتر فخذه الايمن، وبالتالي لن يشارك في نهائيات كأس أوروبا المقررة من 12 حزيران إلى 12 تموز المقبلين. وكتب برشلونة في بيان أن “عثمان ديمبيلي خضع لعملية جراحية ناجحة في توركو (فنلندا)، وأن فترة غيابه عن الملاعب تقدر بنحو ستة أشهر”. وتعتبر فترة الغياب الطويلة ضربة قاسية للمهاجم الواعد (22 عاما)، ولكنها في المقابل فرصة لناديه برشلونة الذي بات بإمكانه التعاقد مع لاعب جديد رغم إغلاق فترة الانتقالات الشتوية نهاية الشهر الماضي، وذلك بسبب فترة الغياب الطويلة في حال سمح له الاتحاد الإسباني للعبة بذلك. وكان ديمبيلي (9 مباريات وهدف واحد هذا الموسم) تعرض لاصابة في الفخذ الأيمن في تمارين برشلونة الاسبوع الماضي، في وقت كان يستعد فيه للعودة الى الملاعب الشهر الجاري بعد تعافيه من إصابة سابقة في الفخذ ذاتها. وتعرض بطل العالم لست اصابات في عام 2019  ليغيب عن 63 مباراة رسمية منذ وصوله الى برشلونة في صيف 2017 بصفقة خيالية قد تصل الى 145 مليون يورو. وكان اللاعب تعرض لاصابة مماثلة انما في فخذه الايسر في ثالث مبارياته مع برشلونة في ايلول 2017 عندما حاول ان يلعب كرة بالكعب امام خيتافي، ليبتعد عن الملاعب خمسة أشهر بعد خضوعه لجراحة ايضا في فنلندا. ولم يلعب ديمبيلي مع المنتخب الفرنسي منذ 20 تشرين الثاني 2018) مباراة ودية ضد الأوروغواي).

مدرب بيرسبوليس: دفعنا ثمن الانطلاقة السيئة

قال يحيى محمدي، مدرب بيرسبوليس الإيراني، إن فريقه لم يستحق الخسارة أمام الدحيل القطري (0/2) اول امس الثلاثاء، ضمن الجولة الافتتاحية لدور المجموعات بدوري أبطال آسيا. وأوضح محمدي، خلال المؤتمر الصحفي بعد اللقاء: “مثلما توقعنا كانت مباراة قوية، لكننا ارتكبنا أخطاء في الدفاع جعلتنا ندفع الثمن غاليا، من خلال تلقي هدفين”. وأردف: “حاولنا بعد ذلك العودة في النتيجة، لكن الدحيل عرف كيف يغلق المساحات وصعب علينا المباراة، ورغم أنه كان بالإمكان تسجيل أهداف، إلا أن حارس مرمى المنافس كان بالمرصاد، وتصدى للعديد من الفرص”. وأضاف: “كما شاهد الجميع، الدحيل صوب على مرمانا ثلاث كرات، وتمكن من تسجيل هدفين.. أعتقد أننا فقدنا التركيز في بداية المباراة ولذلك خسرنا”. وعما إذا كانت هذه النتيجة ستشكل ضغطا كبيرا على فريقه، قال محمدي: “المفروض أن نلعب المباراة الثانية على أرضنا، لكن لأسباب معينة لن يحدث هذا، وهذا ما سيشكل ضغطا على الفريق بشكل عام”. وختم بقوله: “لكن ليس لدينا حل آخر سوى الاستمرار في العمل، من أجل إعداد الفريق بشكل جيد لتحقيق نتيجة أفضل، وتعويض الخسارة”.

مشاركة