مهندسو النفط والكهرباء يواصلون الإعتصام في أجواء ساخنة

266

 

 

وفد حكومي يبحث في أنقرة تبادل الخبرات وشؤون المنطقة

مهندسو النفط والكهرباء يواصلون الإعتصام في أجواء ساخنة

بغداد – فائز جواد

واصل مهندسو النفط والكهرباء اعتصامهم امام مبنى وزارة النفط جالسين تحت خيام على الجزرة الوسطية للشارع المحاذي للوزارة بأتجاه زيونة وسط ارتفاع درجات الحرارة،  وقال مندوب (الزمان) ان (خريجي كليات هندسة الكهرباء هم الاخرون يعتصمون امام مبنى الوزارة على امل النظر بطلبات تعيينهم على الملاك الدائم اسوة بأقرانهم المعينين خلال السنوات الماضية). واقر مجلس الوزراء توصيات المجلس الوزاري للطاقة بشان تصدير الخام وانشاء جزيرة صناعية في المياه الاقليمية. وقال بيان امس ان (المجلس عقد جلسته برئاسة عادل عبد المهدي وافق خلالها على تثبيت المديرين العامين في مؤسسات الدولة بحسب أحكام المادة 58  من قانون الموازنة العامة الاتحادية للســـنة المالية  (2019 . واضاف ان (الجلسة شهدت اقرار توصيات توصيات المجلس الوزاري للطاقة بشأن مشروع انبوب تصدير النفط الخام العراقي ـ الاردني  وإنشاء جزيرة صناعية لتصدير النفط الخام في المياه الاقليمية العراقية)،  مؤكدا ان (المجلس وافق على طلب وزارة الإعمار والاسكان المتضمن إنشاء جسر مشاة ثابت في منطقة الكريعات في جداول الخطة الاستثمارية للوزارة،  في ما وافق ايضا على إستثناء وزارة التربية من كتاب المجلس للاقتصاد والسماح لها بإحالة عقد توفير المستلزمات التربوية للشركة العامة لانتاج المستلزمات التربوية)،  واشار الى (موافقة المجلس على التعديل الثاني لقانون الطرق العامة رقم 35 لسنة 2002  وتحسين بيئة الأعمال والاستثمار كما صوت على قانون انضمام العراق الى بروتوكول عام 1997  لتعديل الاتفاقية الدولية لمنع التلوث من السفن لعام 1973 في صيغتها المعدّلة ووافق على الاجراءات المتخذة بشأن قرض المصرف العراقي للتجارة لغرض اكمال تمويل مشروعَي السماوة وذي قار). بدوره ،  علق عبد المهدي على رفض بعض فصائل الحشد من الحل،  فيما اقر بعدم استطاعته الايفاء بوعود التعيين للمعتصمين. وقال عبد المهدي في مؤتمر الاسبوعي عقب جلسة المجلس ان (درجات المدراء العامين بالوكالة اكثر من 600  درجة باستثناء الامانة العامة للمجلس ووزارة الخارجية وعمادة الكليات ورئاسة الجمهورية ومفوضية الانتخابات و500  من هؤلاء اكتملت شروطهم)،  واضاف (شكلنا لجنة باسماء هؤلاء والية تثبيتهم ودراستهم  وهناك رؤية بان يكون توازن مناطقي في درجات الوكالة للدولة)،  وتابع (سنعطي فرصة للفصائل التي ترفض بالحل للدخول او تسليم السلاح)،  وبشان المعتصمين المطالبين بالتعيين ،  اوضح عبد المهدي (لا نستطيع اعطاء وعد بتعيينهم ولكن ندرس موضوع العقود والأجور اليومية بشكل جدي). ويواصل المعتصمون من خريجي هندسة النفط والكهرباء الاعتصام امام مبنى الوزارتين في بغداد بغية الموافقة على تعيينهم. على صعيد اخر يبحث وفد حكومي عراقي مع المسؤولين الاتراك في انقرة تبادل الخبرات ومكافحة الارهاب اضافة الى التطرق لشؤون المنطقة. وقال بيان لوزارة الخارجية امس ان (الوزير محمد علي الحكيم ترأس وفداً يضم وزير الدفاع ورئيس جهاز المخابرات لزيارة انقرة وبحث مع المسؤولين هناك بشان التعاون الثنائي في المجالات السياسية والأمنية ومكافحة الإرهاب وتبادل الخبرات وبحث شؤون المنطقة).

مشاركة