مهرجان ربيع الأطفال الحادي عشر يطلق فعالياته

407

دموع الفرح .. لوح رياضي لفراشات متميزات

مهرجان ربيع الأطفال الحادي عشر يطلق فعالياته

بغداد- اخلاص العامري

انطلقت الاثنين الماضي فعاليات مهرجان ربيع الأطفال الثقافي السنوي في موسمه الحادي عشر الذي تنظمه دار ثقافة الأطفال تحت شعار ( لان الطفولة مستقبلنا ) وبحضور وزير الثقافة والسياحة والآثار عبد الأمير الحمداني وعدد من الشخصيات الثقافية والسياسية والتربوية ومنظمات المجتمع المدني غير الحكومية والمهتمين بشؤون الطفل.

 وبدء الاحتفال بعزف النشيد الوطني ومن ثم تلاوة اي من الذكر الحكيم للقاريء محمد سالم القريشي ليقف الجميع لقراءة سورة الفاتحة ترحما على ارواح شهداء العراق. ومن الفعاليات التي تضمنها افتتاح المهرجان تقديم مجموعة من طالبات مدرسة المتميزات / الرصافة الأولى لوحا رياضيا بعنوان ( دموع الفرح ) الذي يؤكد على وحدة الدم العراقي بعيدا عن الطائفة والمذهب والدين كما زينت اروقة الدار مجموعة معارض فنية للرسم  شاركت فيها مديريات النشاط المدرسي والرياضي ومعرضا للصور الفوتوغرافية لمراكز الدار في المحافظات بالإضافة الى معرض مطبوعات الدار من مجلتي والمزمار والسلسلة القصصية وورشة للرسم الحر فضلا عن معارض للفلكلور العراقي وعرض مسرحية (بيت الحيوانات).

وفي كلمة لمديرعام الدار نوفل ابو رغيف في مستهل المهرجان قال وفقا لبيان تلقته (الزمان) امس( في اجواء الموسم الحادي عشر لمهرجان ربيع الأطفال وعلى الرغم من تواضع الدعم المادي والمعدوم وحالة التقشف التي انعكست على واقع العمل الا ان العزيمة والإصرار الذي تجذر في نفوس كوادر الدار دفع بهم لتجاوز كافة العقبات ولينطلق المهرجان بأبهى صوره بعد شهرين من العمل والتخطيط والمتابعة وان شاء الله تبقى حياة أطفالنا ربيعا دائم الخضرة وارف الظلال).

بعدها قال وزير الثقافة في كلمة له (سعيد بوجودي في هذا المهرجان الذي ينبض بحياة الطفولة وبراءتها فالعراق الذي انتج الحضارة في الألف الخامس قادر على ان يصنع الحياة من جديد ويهديها الى الأجيال قلائد تزين جيدهم ، سأكون ساندا لهذه الدار ماتمكنت من ذلك وسأدعم كل المشاريع التي تقدمها خدمة للطفولة)، واختتم بالقول (أعلن ومن دار ثقافة الأطفال عن قرب افتتاح ساحة الاحتفال الكبرى بمسرحها وباسم جديد  “اكيدو) .

مشاركة