من ينقذ العراق من الدمار الممنّهج ؟

307

من ينقذ العراق من الدمار الممنّهج ؟

هكذا خططوا ان يكون بلد العلم والعلماء بلد الحظارات كسيحا بائسا -ياكل وينام- مسلوب الارادة تابع ذليل واعطوا لكل مجموعة عميلة مهمة يتم تنفيذها على شكل مراحل بدأ بافراغ البلد من العلماء والمبدعين والمفكرين وبطرق عديده الاغتيال الهروب او الاستقالةة والتقاعد واستعملوا التدرج في قراراتهم واهم ما اعطوه من اهمية والذي يرتكز عليه بناء البلد وتطويره ومواكبة التقدم العلمي في العالم -هو- التعليم والتدريس- وبدأ التنفيذ في–المناهج الدراسية ولكافة المراحل الدراسية ولها مميزتان الاولى -الضحالة-والجمود كمادة لا تناسب المستوى العقلي والادراك للطالب او التلميذ–ثم التفتواا اللى الكاادروتم تعين -النطيحة والتردية- في الادارات وعلى كل اللمراحل وصولا الى الجامعات عموما وجعلوا المنصب مشروطا بالتزامه بنهج الدين السياسي بل اصحاب الشهادات المزوره احدى اهم اسباب الفشل والضياع للعملية التربوية ووفق هكذا نهج شجعوا احزابهم والاثرياء على فتح -قناة-ذبحة التعليم الرسمي من الوريد للوريد- التعليم الاهلي-لغرضين اولهم تدمير العملية التربوية ومن ثم الاستفادة المالية وقد بانت نتائجها الان حيث ظهرت نسبة النجاح في اكثر هذه المدارس للصف الثالث–0 بالمئة اما للصفوف غير المنتهية فان الطالب بامكانه شراء –النجاح بالمال– وهناك سبب اخر وهو ايام الدوام سنويا والعطل وساعات دوام المعلمين والمدرسين اضافة–فتح الدورات او الصفوف الخاصة وبمبالغ خيالية والغريب ان -نفس المدرس للمدرسة هو من يمارس هكذا عمل وهناك ايضا احد الاسباب وهو–المدارس ثلاثية الدوام- وانتشار ظاهرة المخدرات–والنركيلة-لدى الطلاب -اضافة الى التسرب بسب الوضع المعاشي لاكثر الاسر والاحباط لدى الطلبة من الاستمرار عندما يشاهدون مئات اللاف من الخريجين يتسكعون في الشوارع او -حمالين او يبيع -الماء في االتقاطعات-ان بقاء الوضع هكذا يعني الدمار الكلي والذي سببه السلطة الجاهلة والتابعه ان العراقيين بانتظار المنقذ صاحب الغيرة والشهامة لانقاذه.

قـــاسم حمزة

مشاركة