من كوارثنا الثقافية

172

من كوارثنا الثقافية
حسين سرمك حسن
قبل مدة قرأت في إحدى الصحف العراقية تحقيقا صحفيا عن واقع الثقافة العراقية اليوم تحدّث فيه مجموعة من المعنيين من الكتاب العراقيين الذين وصفهم المحرر بـ المثقفين . وبعد أكمال قراءة التحقيق ظهرت الكارثة واضحة وهو أن هؤلاء المثقفين لا يعرفون معنى الثقافة ولا مفهومها ولا تعريفها فقد جاءت أجوبتهم منصبة بصورة كاملة ومطلقة على الشعر والرواية والقصة والمسرح وغيرها من الفنون والآداب.
وقد تحدثت سابقا عن لقاءات شخصية جمعتني ضمن مجموعة من الكتاب بوزراء ثقافة عراقيين وعرب في مناسبات مختلفة ظهر أنهم مثل جماعتنا المثقفين السابقين يفهمون الثقافة على أنها شعر وقصة ومهرجانات.
والأكثر تكورثا هو أن إحدى الحكومات العراقية حاولت في إحدى السنوات نقل مسؤولية مديرية الآثار من وزارة الثقافة إلى وزارة الداخلية.. وبذلك تكون الشرطة فعلا في خدمة الشعب والعين الساهرة على كل شيء يهمه ومنها آثاره و خزانات تراثه.
صحيح أن بعض الباحثين في مجالات الثقافة قد أحصوا أكثر من 200 تعريف للثقافة culture ” ولكنها ليست متضاربة حدّ التناقض ولا يجمعها جامع مشترك أولا ، ولا هي تحصر هذا المفهوم في حدود الأدب والفن والمهرجانات والجوائز أبدا ثانيا.
إن الثقافة ايها الأخوة المثقفون تُعنى بالأفكار التي تحصل داخل رؤوس البشر والسلوكيات التي تجري حولهم ، في المجتمع المُعطى. فيا لها من مفهوم واسع وجامع هذه الأفكار والسلوكيات التي تجري في المجتمع.
وكل الثقافات الإنسانية تتشارك في طراز أو أنموذج كوني universal pattern ” يتكوّن من ثلاثة مقوّمات أساسية هي
البنية التحتية وتشمل طرق الإنتاج والتكاثر production and reproduction .
والبنية الأساسية وتتضمن الإقتصاد السياسي والأقتصاد المحلي والمنزلي ،
والبنية الفوقية وتشتمل على الجوانب العقلية والفكرية والجمالية والإبداعية والتعبيرية في الحياة البشرية في المجتمع المُعطى.
وبهذا يتأكد لدينا أن الأدب والفن ما هما إلا جزء بسيط ولكن مهم من مكونات الثقافة.
إن تعريف الثقافة الدقيق هو أنها القيم والقواعد وطرز الحياة لأفراد مجتمع ما والتي تُتعلم وتُكتسب اجتماعيا وبضمنها طرقهم المنمّطة والمتكرّرة في التفكير والمشاعر والتصرفات أي السلوك .
وهذا التعريف يتبع وجهة نظر السير إدوارد تايلور Edward burnet tylor sir ، مؤسس الأنثرويولوجيا الأكاديمية ، وصاحب أول كتاب في علم الإناسة anthropology ” حيث قال
الثقافة بمعناها الإنساني الواسع هي مركب شمولي يتضمن المعرفة والمعتقدات بضمنها المعتقدات الدينية والفن والقيم والقانون والعادات والأعراف وأي قدرات وعادات يحوزها الإنسان كعضو في المجتمع. ووضع الثقافة في المجتمعات البشرية المختلفة كما هو قابلة للبحث وفق قواعد البحث العامة ، فهي قابلة أيضا للدراسة وفق قوانين التفكير والسلوك البشري .
سيقول قائل الآن إنك في هذه النظرة تساوي عن هذا الطريق بين الثقافة والحضارة ، فأقول إن هذا هو المفهوم الحقيقي للثقافة الذي لم يجعل إهمالنا له أوعدم معرفتنا به ، متخلفين كمجتمعات وأفراد حسب ، بل جعل مثقفينا في التفكير الداخلي والسلوك اللاشعوري أسوأ من اي إنسان غير متعلم ومنعزل لا علاقة له بالحضارة وبالسلوك الثقافي المتحضر ، وكل واحد شايل عـ اله في جيبه كما يقول العلّامة الراحل الدكتور علي الوردي .
وارتباطا بهذا المفهوم الأصيل والعلمي للثقافة يمكن ان نقول أن التسمية الصحيحة لوزارات الثقافة العربية وفق فهمها الراهن للثقافة والواجبات الثقافية التي تقوم بها هي وزارات للفنون والآداب فقط.

/5/2012 Issue 4191 – Date 5 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4191 التاريخ 5»5»2012
AZP09