من سيحكم العالم غداً؟

المنافسة حادة والأجواء ملبّدة

من سيحكم العالم غداً؟

واشنطن  – مرسي ابو طوق

انتزع الرئيس الامريكي دونالد ترامب، الكرة في اللحظة الاخيرة من يد منافسه الديمقراطي جو بايدن في اربع ولايات رئيسية هي فلوريدا وبنسلفانيا وتكساس وميشغان. حيث اظهرت نتائج شبه نهائية، نهاية التصويت بالبريد، فوزا حاسما لترامب. وسيستيقظ العالم بعد ساعات على ولاية ثانية لترامب الا اذا حدثت معجزة، وشارك في التصويت في الانتخابات نحو مئة مليون امريكي في منافسة غير مسبوقة في التاريخ الامريكي.

وبرغم ان استطلاعات الرأي اظهرت خلال الايام القليلة الماضية ترجيح كفة بايدن، الا ان ترامب ظل عنيدا يصارع خصمه في الولايات المتأرجحة التي تحسم التصويت لصالح احد المرشحين. وكان استطلاع للرأي نشرته شبكة (سي أن أن) الأمريكية، صباح الأحد، اوضح تقدم بايدن، على منافسه ترامب، في ولايات وصفتها بالمهمة في السباق نحو البيت الأبيض، قبل ساعات من الاقتراع الحاسم. لكن ترامب وأنصاره يشككون في دقة هذه الاستطلاعات، مستشهدين بالفشل الذريع الذي منيت به عام 2016  عندما أظهرت تقدم المرشحة الديمقراطية، هيلاري كلينتون على الرئيس الحالي، لكن الأخير فاجأ الجميع وفاز. واظهر استطلاع اجرته مجلة اكومنست تفوق بايدن في عدد من التجمعات الانتخابية. وبرغم فوز الاخير بعدد الاصوات الخمسة جميعها في قرية بنيو هامشير، فان السؤال ما زال من دون جواب: من سيحكم العالم غداً؟ وهل سيعلن ترامب فوزه مبكرا مع احتمال وقوع اعمال عنف في واشنطن ونيويورك بشكل خاص؟

مشاركة