من حديث الكوستر

519

من حديث الكوستر

علوان الحرامي

(4)

علوان لص يعني (حرامي) ، ولكن للأمانة (حرامي شريف) ، ربما يتبادر للذهن سؤال (هل هناك حرامي شريف واخر غير شريف ؟) هناك من يقول (اي اكو وقسم اخر يقول لا ماكو واخر يقول والله ما ادري) ، لنرجع الى علوان الحرامي الذي كان يعمل اقصد (يسرق) بكل (عزم) مثل (الجماعة!) ولايتهاون لحظة في تنفيذ فكرة (لصية !)، حيث ماان (يهبط) الظلام على المدينة او القرية يهرول علوان مسرعا الى احد الاحياء كي يسرق يعني (يبوك) ,وذات ليلة عندما دخل بيت ليسرقه رأى بنت جميلة جدا بمعنى (شاف أبنية تخبل) في عقدها الثاني (يعني بنت العشرين)، ورأى في نفس الوقت زوجها الشيخ (موشيخ عشيرة ولا شيخ ؟!) اقصد انه كبير وطاعن في العمر يعني (شايب) وكان عمره تقريبا  في العقد السابع (يعني عمره سبعين سنة).

تألم علون لهذا المشهد تاثرا شديدا ،واخذ يتكلم مع نفسه (صدك جذب والله حرام ومايصير) ، علوان لم يرضى بهذا (الزواج الحرام) من وجهة نظره ، لكن عندما (يسرق بيوت الناس مو حرام !) ،لكن ما في (اليد حيلة) ، لان علوان مقتنع بوجهة نظره وبعد تأثره كما اسلفنا قرر علوان مغادرة هذا البيت ، والتوجه الى بيت ثاني (يهجمه) اقصد (يسرقه)، وعندما دخل البيت الثاني ، رأى علوان أمرأة عجوز طاعنة في السن وفي نفس اللحظة رأى زوج العجوز شابا حلو الملامح بهي الطلعة ، فتكلم علوان مع نفسه وقال (والله حرام ومايصير) ،واكمل (هذا ما يصير شلون هذا الشاب يتزوج هاي السعلوة) يقصد بمفردة (السعلوة) العجوز، لكن علوان لم يكتف بالقول فقط وترديده جملة (والله حرام ومايصير) ، يعني مو مثل (جماعة شعب ما بس يحرمون ويحللون بكيفهم !!) ، بل قرر علوان تنفيذ ،فكرة لأصلاح الواقع ، بمسك المرأة العجوز وحملها على كتفه وذهب بها الى البيت الاول واستبدلها ب(الفتاة الشابة) ، وقال علوان (الان هاي العجوز لهذا الشايب) واخذ (البنت الشابة وزوجها للشاب) وقال علوان جملة اخرى (اي هسه والله موحرام) واكمل كلامه بصوت عالي (هذا هو الحلال الشاب للشابة والعجوز للشايب) ، وانتاب علوان ارتياح كبير وتنفس الصعداء بعد قيامه بهذا العمل ، لكن سرعان ما جاء الشيخ العجوز (الشايب) وخاطب علوان قائلا (ما يصير هذا العمل حرام عليك) ، فرد عليه علوان (لعد انت مو حرام عليك متزوج أبنية اصغر من بنتك).

فرد عليه الشايب (شلون تزوج مرتي لهذا الشاب وهي لحد الان على ذمتي) ، فقال له علوان كلامك صحيح واكمل قوله (طلقها الان) فطلقها الشايب ، فقال علوان للشايب (اعتقد بعد ما عندك اي عذر) ، فرد عليه الشايب قائلا (الزواج مايصير حرام) ، فرد علوان عليه (ليش يابه حرام) ، فقال الشايب (بعد الطلاق غير تلزم المطلقة عدة) ، فتحير علوان وقال (امرك يابه تلزم عده).

فقال له الشايب (هذا مو أمري هذا امر الله تعالى) ، فرد عليه علوان (اذا انت هل كد تخاف الله ليش تزوجت هاي الشابة المسكينة) .

فرد عليه الشايب (عاد انت اهواية تخاف الله ياعلوان !) واكمل كلامه (هو انت حرامي تبوك ببيوت الناس) ، فرد عليه علوان (انا اسرق رغيف خبز حتى اعيش ولكن انت تسرق حرية وكرامة و عمر انسان) ،وانتهت المحاورة بيت علوان والشايب بعد ان اذن المؤذن (الله اكبر) حيث صلاة الفجر، المهم في الحكاية ان البنت الشابة مازالت تلزم (عدة) حتى تتزوج الشاب على الرغم من مرور اكثر من عقد ونص على الطلاق.

وهذا يذكرنا بحال شعب من الشعوب مازال يلزم (عدة) حتى يبدأ بعد عدته تصحيح الامور والانطلاق نحو الحياة وصنع حاضر ومستقبل جميل ، والسؤال الكبير هو متى تنتهي (عدة)هذا الشعب ؟! ام يبقى هذا الشعب ينتظر (علوان !!) في زمن الف علوان وعلوان !!.

قاسم بلشان التميمي

مشاركة