من التاريخ الى الجغرافية – حسين الصدر

215

من التاريخ الى الجغرافية – حسين الصدر

-1-

هناك مَنْ يتوهم انَّ جميع مَنْ يُلقى القبض عليهم ليودعوا في غياهب السجون هم من الجناة الذين استحقوا السجن كعقوبة على ما اجترحوه…، وليس الأمر كذلك .

انّ هناك مَنْ يُلقى به في الزنزانات وليس عليه من جناية توجب ذلك .

-2-

وقد قرأتُ قصةَ صاحبِ الجِمال الذي اعتقل أيام (المعتمد) العباسي ظُلماً وعدواناً ثم أُفرجَ عنه بسبب رؤيا رآها السلطان وجاء في القصة :

ان (المتعمد) كان في مجلسه الليلي مُحاطاً بالجلساء والندماء فخفق رأسه بالنعاس فقال :

لا تبرحوا حتى أغفو سويعةّ فغفا ساعةً ثم أفاق جَزِعاً مرعوبا وقال :

امضوا الى السجن وائتوني بمنصور الجمّال ،

فجاؤوا به ، فقال له

كم لك في السجن ؟

قال :

سنة ونصف ..

قال :

على ماذا ؟

قال :

أنا جمّال من أهل الموصل ،

وضاق علي الكسب ببلدي فأخذتُ جملي ، وتوجهتُ الى بلد غير بلدي فوجدتُ جماعةً من الجند قد ظفروا بعصابة تقطع الطريق فَدَفَعَ بعضُ افرادِ العصابة مالاً أغرى به الجنود فأطلقوه، وأمسكوني عوضه، وأخذوا جملي ، فناشدتهم الله فأبوْا ،

وسجنتُ أنا ،

وأما باقي أفراد العصابة فقد أُطلق بعضُهم ،

ومات بعضُهم ،

وبقيت وحدي …

فدفع له (المعتمد) خمسمائة دينار، وأجرى له ثلاثين ديناراً في كل شهر وقال :

اجعلوه على جِمالنا ..

راجع المستطرف / ص 439

نعم لقد اخذوه عوضاً عن أحد أفراد العصابة وقد كانوا عشرة (– أفلت منهم واحد بسبب ما قدّمه من المال للجلاوزة ) .

ولولا الرؤيا التي رآها السلطان لَظَلَّ الجّمالُ قابِعاً في سجنه الى مدى لا يعلم به الا الله سبحانه ..

-3-

وهذه القصة تكررت بصورة وأخرى في كثير من الحالات في (العراق الجديد) الذي تفشى فيه الفساد، ولعب فيه المال دوراً مهما في إفلات المجرمين من العقاب وسَوْق الأبرياء الى السجون ..!!

ولكن ليس هناك من أُطلق سراحُهُم – كما صنع المعتمد العباسي مع الجمّال – .

كما انه ليس ثمة من تعويضات من جانب الدولة ازاء ما عانوه وكابدوه من الأهوال والصعاب في فترة سجنهم .

-4-

ونحن نكتب هذه المقالة الوجيزة لنذّكر بوجوب التعجيل باطلاق سراح الأبرياء من السجناء، وتطهير الأجهزة المختصة من باعة الضمائر والذمم الذين لا يتورعون عن أخذ البريء بجريرة المجرم ، مع الالتزام الدقيق بتطبيق النصوص القانونية الخاصة بالاعتقال والتحقيق ، بعيداً عن العشوائية والانفلات من تلك الضوابط .

-5-

وكيف يتــــوقع مِنْ هؤلاء المظلومين ومن أُسرهم وعوائلهم أنْ يقتنـــــــــعوا بأنهم في ظل دولة تحمي مواطنيها من غوائل الظلم والاجحاف اذا لم ترفع عنهم الظلامة ؟

مشاركة