منظمة الفاو توزع معدات انتاج الحليب في النمرود والقيارة

350

كتابة وتصوير: بهجت درسون

الموصل -الزمان

بعد تحرير محافظة نينوى من تنظيم داعش الإرهابي، ركزت المنظمات العالمية ولاسيما منظمة الزراعة والاغذية ” الفاو ” الجهود الإنسانية لمساعدة النازحين ممن تركوا بيوتهم بسبب العنف عبر تبنيها مشروعا الا وهو  ” دعم سبل العيش الزراعية للعائدين والمجتمعات الريفية وشبه الحضرية في محافظة نينوى”، والممول من الاتحاد الاوروبي.

إذ استهدف المشروع بشقيه النباتي والحيواني عددا كبيرا من صغار المزارعين ومربي المواشي ومنتجي ومصنعي الحليب ولاسيما المرأة الريفية في أغلب الاقضية والنواحي التابعة لمحافظة نينوى، والتي يقع على عاتقها تحويل الحليب الى منتجات عدة كاللبن والجبن والكشوة والقيمر والدهن الحر.

قالت المرشدة سرى سعدالدين المشرفة على منطقة النمرود: تم توزيع معدات الحليب يوم الخميس الموافق 29-7-2021 على 83 مستفيدة و13 مستفيدا ، وهي معدات مقدمة من منظمة الزراعة والاغذية ” الفاو ” الممول من الاتحاد الاوربي.

وأضافت قائلة: من خلال الزيارات الميدانية لقرى النمرود استطعنا ان نصل الى حالات انسانية كالأيتام مثل الفتاة عاصمة ، ووصلنا الى نساء يعملن ولديهن اطفال معاقين جسديا كزينب ، ونساء مصابات بأمراض خطيرة كصنكول.

واستدركت قائلة: ان هذه المعدات التي وزعت ستعمل على تحسين نوعية المنتوج ليضاهي المنتج المستورد فضلا على ذلك سيقلل من الجهد المبذول من قبلهن ولاسيما إن المرأة الريفية تعمل كربة بيت فهي تقوم أيضا بتصنيع الحليب وتحويله الى منتجات متنوعة.

أما المرشد أحمد عائد فقد قال بهذا الصدد : إننا والحمد لله قمنا يوم الجمعة 30-7-2021 بتوزيع معدات الحليب على المستفيدات والمستفيدين من أبناء القيارة والقرى التابعة لها ، وكان عدد المستفيدات والمستفيدين بحدود 127 شخصا ، وبعض المستفيدات هن قد فقدن خلال الفترة السابقة ازواجهن وابنائهن من خلال عمليات الارهابية التي قام بها تنظيم داعش في المنطقة فضلا على ذلك شاهدنا حالات نساء ارامل يعملن بتصنيع الحليب وتحويله الى منتجات كاللبن والكشوة والجبن ، وهذا هو مصدر اساسي للعيش لهن ولعوائلهن ، وبعضهن يسكنون بيوتا مؤجرة لا تتوفر فيها ابسط مستلزمات المعيشة.

وأضاف قائلا: كانت الفرحة مرسومة على محياهن ،ونحن نوزع معدات الحليب التي وفرتها منظمة الزراعة والاغذية ” الفاو ” والممول من الاتحاد الاوروبي ، ونيابة عنهن نقدم كل الشكر والتقدير للدكتور الشاذلي كيولي المسؤول عن تطوير سلالات الثروة الحيوانية وإنتاج الحليب في المشروع الذي ساهم مع د. صلاح الحاج حسن بتوفير تلك المعدات من أجل الارتقاء بواقعهن ، وتحسين المنتج المحلي عبر أداوت  جديدة وذات مواصفات عالمية.

الجدير بالذكر فقد رافق توزيع معدات الحليب الفريق الإعلامي ، ففي النمرود رافق المرشدة سرى سعدالدين الإعلامي معتز محمد طاهر بينما رافق مرشد القيارة أحمد عائد الإعلامي بهجت درسون.

مشاركة