منظمة الزراعة والأغذية العالمية تعزز فرص العمل لنساء نينوى عبر تسويق منتجاتهن

 

كتابة وتصوير: بهجت درسون-الموصل –

 

بعد تحرير محافظة نينوى من تنظيم داعش الإرهابي، ركزت المنظمات ، ولاسيما منظمة الزراعة والاغذية ” الفاو ” الجهود الإنسانية لمساعدة النازحين ممن تركوا بيوتهم بسبب العنف عبر تبنيها مشروعا الا وهو  ” دعم سبل العيش الزراعية للعائدين والمجتمعات الريفية وشبه الحضرية في محافظة نينوى”، والممول من الاتحاد الاوروبي منذ اواخر عام 2019.

التجمعات نسائية في نينوى تقطف ثمار الفاو 

ركزت منظمة الفاو من خلال مشروعها على التجمعات النسائية في أقضية ونواحي نينوى من خلال توزيع معدات تجميع وتصنيع الحليب من مناشئ عالمية لتعزز فرص العمل والدخل لهن عبر تحسين تسويق منتجاتهن التقليدية من البان واجبان وقيمر وقشوة ودهن حر فضلا على ذلك ادخال أنواع جديدة من المنتجات كجبن الحلوم والاريشة واللبنة .

فقد توزعت مراكز تجميع وتصنيع منتجات الحليب للتجمعات النسائية ، كل تجمع لأكثر من 12 امرأة في مناطق عديدة من محافظة نينوى في زمار ومركز الموصل وحميدات  وتلكيف وبرطلة والحمدانية ، وصل عددها الى 35 مركزا ومازالت الفاو تؤهل مراكزا جديدة في أماكن عديدة في المحافظة.

إن هدف المشروع هو مساعدة المرأة الريفية التي تعمل على تحويل الحليب الى منتجات عدة كاللبن والقشوة والقيمر والجبن ودهن الحر، والارتقاء بالمنــتج ، وهذه الخطوات الناجحة التي تتبناها منظمة الزراعة والاغذية ” الفاو ” في محافظة نينوى تهدف للوصول بقطاع الحليب إلى الغايات المنشودة من خلال تطوير هذا القطاع الحيوي فضلاً عن رفع المستوى الصحي والسلامة الغذائية في صناعة الألبان والأجبان من خلال تدريبات واضفاء على المنتج تحسينات عبر العبوات المناسبة ووضع علامات تجارية لكل مستفيد.

 

مواصلة إفتتاح مراكز جديدة لتجميع وتصنيع الحليب ومتابعتها

 

ومن أجل كل هذا وخلال يومين متتاليين  الاربعاء والخميس الموافقين 13/ 14 – 10-2021  قام فريق منظمة الزراعة والأغذية “الفاو” ممثلا بالدكتور صلاح الحاج حسن ممثل منظمة الزراعة والأغذية التابعة للأمم المتحدة ” الفاو”، ود. الشاذلي كيولي المسؤول عن تطوير سلالات الثروة الحيوانية وإنتاج الحليب في مشروع ” دعم سبل المعيشة للمزارعين العائدين والمجتمعات الريفية وشبه الحضرية في محافظة نينوى، مع مرشدي ومرشدات زراعة نينوى ، وبحضور مدير زراعة نينوى الدكتور ربيع يوسف إلياس ، وقائممقام قضاء تلكيف باسم بلو ، ومدير قسم الثروة الحيوانية في المديرية بجولات ميدانية لمواصلة افتتاح مراكز تأهيل وتجميع وتصنيع الحليب في مركز الموصل والحمدانية وتلكيف.

تم في يوم الاول من الجولات الميدانية ، وهو يوم الاربعاء الموافق 13- 10-2021 زيارة وافتتاح علوة العبيدي لبيع الالبان التقليدية  في منطقة اليابسات في أيمن الموصل  لصاحبها عبدالله العبيدي الذي نصب براد في داخل العلوة الذي سيكون مركزا لتجميع منتجات الالبان لمصنعي ومنتجي الالبان في مناطق حمام العليل وحميدات والمحلبية إذ يعرضون منتجاتهم المتنوعة كاللبن والقشوة والجبن ودهن الحر وغيرها من المنتجات في هذا المكان .

إذ أكد د. صلاح الحاج حسن من خلال حديثه مع صاحب العلوة بحضور عددا من منتجي ومصنعي الالبان على أهمية أن يكون نصب البراد في منطقة اليابسات نقطة انطلاق لحفظ وديمومة منتجات هؤلاء المنتجين والمنتجات والمصنعين والمصنعات ولاسيما في الصيف الحار، والتي تكون درجات الحرارة مرتفعة جدا التي تتلف تلك المنتجات بسرعة. وبعد ذلك تم توزيع معدات تجميع وتصنيع الحليب على عشرة من بائعات المنتجات اللواتي يتواجدن في المكان.

وبعد ذلك توجه الحاضرون الى حاوي المسلخ الذي يتواجد فيه مزارع متميز يزرع الاعلاف الخضراء كالريكراس والجت والشعير والبرسيم ، وكذلك فالمزارع هو واحد من المستفيدين من هذا الدعم الا وهو دعم بذور الاعلاف الخضراء فضلا على ذلك قد استفاد من توزيع المكملات الغذائية كالمولاس ، وتحدث المزارع عن الفرق الشاسع الذي لاحظ قبل وبعد استخدام الاعلاف الخضراء والمولاس في تغذية المواشي التي يملكها ، وأثنى د. صلاح الحاج حسن ود. الشاذلي كيولي على استجابته الى التعليمات والارشادات التي نقلها المرشد د. أنور.

ومن ثم زيارة معمل البان أم الربيعين لصاحبه ياسر هلال محمد الذي استفاد من تأهيل معمله من منظمة الفاو ، واطلع الجميع على منتجات المعمل من قيمر والقشوة والاجبان ، وأكد د. الشاذلي كيولي من خلال لقائه مع صاحب المعمل على أهمية توجه المعمل لإنتاج أجبان من نوعية اخرى منها جبن الحلوم وجبن الاريشة وكذلك انتاج اللبنة. وقال كيولي بهذا الصدد: سوف نقيم قريبا دورات  تعليمية لإنتاج هذه الانواع كي يستفاد صاحب المعمل وغيره من المنتجين من تطوير صناعتهم وانتاج أنواع جديدة الى السوق وعدم استيرادها من الخارج ، وهذا يقع في صلب دعم المنتج المحلي الذي هو هدف وزارة الزراعة. وفي نهاية مطاف هذا اليوم فتح مركز تأهيل في حي القاهرة على طريق منطقة الشلالات.

بينما في اليوم الثاني، وهو يوم الخميس الموافق 14-10-2021 تم افتتاح مركز تجميع وتصنيع الحليب جديدة  في قرية بدنة كبير التابعة لناحية الحمدانية ، وقال د. صلاح الحاج حسن بأن منظمة الفاو تبحث عن المتضررين من الارهاب ، ووجدت ذلك في المستفيدة سكينة مسعود ” أم محمد ” وزوجها فيصل الذي كان بيته عبارة عن مجموعة الغام  وعبارة عن قنبلة موقوتة. ثم اطلع الحاضرون على حقل الريكراس الذي زرع مؤخرا وكذلك قامت المستفيدة سكينة بحلب البقرة بماكنة الحلابة التي زودتها الفاو بها ، واستمعت الى تعليمات الخاصة بحلب البقرة ونظافة الماكنة.

وبعد ذلك توجه الجميع الى قضاء تلكيف وكان في استقبالهم قائممقام تلكيف السيد باسم بلو تم افتتاح  ثلاثة مراكز تجميع وتصنيع الحليب في قرية الحقول التابعة لقضاء تلكيف ، إذ تم التأكيد خلال زيارة مركز تجميع وتصنيع الخاص بالمستفيد صالح ” أبو مهدي ” على أهمية استخدام عبوات عالية الجودة ومناسبة للمنتج فضلا على ذلك استخدام ماركة تجارية للدلالة على المنتج بعدما عرف فريق الفاو بأنه يسوق منتجات المتنوعة كاللبن والجبن والقشوة الى بغداد ، وسوف يكون المستفيد ” أبو مهدي ” ومنتجاته أول مستفيد من ناحية تدخل الفاو من خلال تزويده بعبوات خاصة بمنتجه وطبع  علامة تجارية للمستفيد على منتجاته.

مشاركة