منظمات‭ ‬تريد‭ ‬توعية‭ ‬الروس على‭ ‬تجاوزات‭ ‬بلادهم‭ ‬في‭ ‬سوريا

885

اعتقال‭ ‬125‭ ‬من‭ ‬داعش‭ ‬متورطين‭ ‬ب‭ ‬47‭ ‬عملية‭ ‬قتل‭ ‬في‭ ‬مخيم‭ ‬الهول

بيروت‭- ‬موسكو‭ -‬الزمان‭ ‬

أعلنت‭ ‬القوات‭ ‬الكردية‭ ‬الجمعة،‭ ‬بعد‭ ‬تنفيذها‭ ‬عملية‭ ‬أمنية‭ ‬استمرت‭ ‬لأيام،‭ ‬توقيف‭ ‬125‭ ‬عنصراً‭ ‬من‭ ‬تنظيم‭ ‬داعش‭ ‬في‭ ‬مخيم‭ ‬الهول‭ ‬في‭ ‬شمال‭ ‬شرق‭ ‬سوريا،‭ ‬بينهم‭ ‬مسؤولون‭ ‬عن‭ ‬عمليات‭ ‬قتل‭ ‬ازدادت‭ ‬وتيرتها‭ ‬منذ‭ ‬مطلع‭ ‬العام‭.‬

وبدأ‭ ‬خمسة‭ ‬آلاف‭ ‬عنصر‭ ‬من‭ ‬قوى‭ ‬الأمن‭ ‬الداخلي‭ ‬ووحدات‭ ‬حماية‭ ‬الشعب‭ ‬وقوات‭ ‬سوريا‭ ‬الديموقراطية‭ ‬حملة‭ ‬أمنية‭ ‬الأحد‭ ‬ضد‭ ‬‮«‬أذرع‮»‬‭ ‬التنظيم‭ ‬المتطرف‭ ‬والمتعاونين‭ ‬معه،‭ ‬بعدما‭ ‬شهد‭ ‬المخيم‭ ‬الذي‭ ‬يؤوي‭ ‬قرابة‭ ‬62‭ ‬ألف‭ ‬شخص،‭ ‬غالبيتهم‭ ‬نساء‭ ‬وأطفال،‭ ‬اعتداءات‭ ‬وعمليات‭ ‬قتل‭ ‬ومحاولات‭ ‬فرار‭ ‬خلال‭ ‬الأشهر‭ ‬القليلة‭ ‬الماضية‭.‬

وقال‭ ‬الناطق‭ ‬الرسمي‭ ‬باسم‭ ‬قوى‭ ‬الأمن‭ ‬الداخلي‭ (‬الأساييش‭) ‬علي‭ ‬الحسن،‭ ‬خلال‭ ‬مؤتمر‭ ‬صحافي‭ ‬عقد‭ ‬في‭ ‬مقر‭ ‬قيادته‭ ‬في‭ ‬بلدة‭ ‬الهول‭ ‬‮«‬تمّ‭ ‬إلقاء‭ ‬القبض‭ ‬على‭ ‬125‭ ‬عنصراً‭ ‬من‭ ‬عناصر‭ ‬خلايا‭ ‬داعش‭ ‬النائمة،‭ ‬عشرون‭ ‬منهم‭ ‬مسؤولون‭ ‬عن‭ ‬الخلايا‭ ‬والاغتيالات‭ ‬التي‭ ‬حدثت‭ ‬في‭ ‬المخيم‮»‬‭.‬

وأحصى‭ ‬تنفيذهم‭ ‬‮«‬أكثر‭ ‬من‭ ‬47‭ ‬عملية‭ ‬قتل‭ ‬داخل‭ ‬المخيم‭ ‬منذ‭ ‬بداية‭ ‬العام‮»‬‭.‬

شهد‭ ‬المخيم‭ ‬حوادث‭ ‬أمنية‭ ‬بينها‭ ‬محاولات‭ ‬فرار‭ ‬وهجمات‭ ‬ضد‭ ‬حراس‭ ‬أو‭ ‬عاملين‭ ‬إنسانيين،‭ ‬باستخدام‭ ‬السكاكين‭ ‬ومسدسات‭ ‬كاتمة‭ ‬للصوت‭. ‬ويضم‭ ‬المخيم‭ ‬عشرات‭ ‬آلاف‭ ‬النازحين‭ ‬من‭ ‬سوريين‭ ‬وعراقيين‭ ‬بينهم‭ ‬أفراد‭ ‬عائلات‭ ‬مقاتلي‭ ‬التنظيم،‭ ‬إضافة‭ ‬الى‭ ‬بضعة‭ ‬آلاف‭ ‬من‭ ‬عائلات‭ ‬المقاتلين‭ ‬الأجانب‭ ‬يقبعون‭ ‬في‭ ‬قسم‭ ‬خاص‭ ‬قيد‭ ‬حراسة‭ ‬مشدّدة‭.‬

ونبّه‭ ‬الحسن،‭ ‬باسم‭ ‬قيادته،‭ ‬إلى‭ ‬أنّ‭ ‬‮«‬العديد‭ ‬من‭ ‬عناصر‭ ‬تنظيم‭ ‬داعش‭ ‬الارهابي‭ ‬تسللوا‮»‬‭ ‬الى‭ ‬المخيم‭ ‬‮«‬كمدنيين‭ ‬بهدف‭ ‬العمل‭ ‬ضمنه‭ ‬وتنظيم‭ ‬أنفسهم‭ ‬مرة‭ ‬أخرى‮»‬‭. ‬وحذّر‭ ‬أنه‭ ‬رغمّ‭ ‬توقيف‭ ‬العناصر‭ ‬‮«‬بمن‭ ‬فيهم‭ ‬كبار‭ ‬المسؤولين‮»‬،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬‮«‬الخطر‭ ‬لم‭ ‬ينته‭ ‬بعد‮»‬‭.‬

فيما‭  ‬دعت‭ ‬عدة‭ ‬مجموعات‭ ‬مدافعة‭ ‬عن‭ ‬حقوق‭ ‬الانسان‭ ‬في‭ ‬تقرير‭ ‬نشر‭ ‬الجمعة،‭ ‬الروس‭ ‬الى‭ ‬أخذ‭ ‬العلم‭ ‬بالتجاوزات‭ ‬التي‭ ‬ارتكبتها‭ ‬بلادهم‭ ‬منذ‭ ‬التدخل‭ ‬العسكري‭ ‬في‭ ‬سوريا‭. ‬هذا‭ ‬التقرير‭ ‬وهو‭ ‬الأول‭ ‬لمنظمات‭ ‬غير‭ ‬حكومية‭ ‬روسية‭ ‬مخصص‭ ‬للنزاع‭ ‬السوري،‭ ‬نشر‭ ‬في‭ ‬الذكرى‭ ‬العاشرة‭ ‬للحرب‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬البلد‭ ‬بهدف‭ ‬تسليط‭ ‬الضوء‭ ‬على‭ ‬ضحايا‭ ‬العمليات‭ ‬العسكرية‭ ‬الروسية،‭ ‬وهو‭ ‬موضوع‭ ‬يعد‭ ‬من‭ ‬المحرمات‭ ‬في‭ ‬وسائل‭ ‬الإعلام‭ ‬الموالية‭ ‬للكرملين‭.‬

ونتائج‭ ‬هذا‭ ‬التقرير‭ ‬تناقض‭ ‬الخطاب‭ ‬الرسمي‭ ‬للرئيس‭ ‬الروسي‭ ‬فلاديمير‭ ‬بوتين‭ ‬الذي‭ ‬يقول‭ ‬إن‭ ‬جيشه‭ ‬يخوض‭ ‬معركة‭ ‬لانقاذ‭ ‬نظام‭ ‬الرئيس‭ ‬السوري‭ ‬بشار‭ ‬الاسد‭ ‬من‭ ‬‮«‬ارهابيين‮»‬‭. ‬والتدخل‭ ‬الروسي‭ ‬في‭ ‬سوريا‭ ‬أدى‭ ‬الى‭ ‬تغيير‭ ‬مسار‭ ‬الحرب‭ ‬لكن‭ ‬الثمن‭ ‬كان‭ ‬سقوط‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الضحايا‭ ‬المدنيين‭ ‬كما‭ ‬اعتبر‭ ‬التقرير‭ ‬الذي‭ ‬أعدته‭ ‬أبرز‭ ‬منظمة‭ ‬غير‭ ‬حكومية‭ ‬روسية‭ ‬‮«‬ميموريال‮»‬‭ ‬مع‭ ‬عدة‭ ‬منظمات‭ ‬أخرى‭.‬

والنص‭ ‬الواقع‭ ‬في‭ ‬مئتي‭ ‬صفحة‭ ‬يستشهد‭ ‬باكثر‭ ‬من‭ ‬150‭ ‬شاهدا‭ ‬على‭ ‬أحداث‭ ‬في‭ ‬سوريا‭.‬

وقالت‭ ‬هذه‭ ‬المنظمات‭ ‬إن‭ ‬‮«‬الغالبية‭ ‬الساحقة‭ ‬ممن‭ ‬تحدثنا‭ ‬معهم‭ ‬لا‭ ‬يرون‭ ‬أن‭ ‬روسيا‭ ‬منقذة‭ ‬وإنما‭ ‬كقوة‭ ‬أجنبية‭ ‬مدمرة‭ ‬ساهم‭ ‬تدخلها‭ ‬العسكري‭ ‬والسياسي‭ ‬في‭ ‬تقوية‭ ‬مجرم‭ ‬الحرب‭ ‬على‭ ‬رأس‭ ‬بلادهم‮»‬‭.‬

وأضاف‭ ‬النص‭ ‬أن‭ ‬‮«‬بعض‭ ‬الذين‭ ‬ردوا‭ ‬على‭ ‬الاسئلة‭ ‬كشفوا‭ ‬أنهم‭ ‬هم‭ ‬أو‭ ‬أقاربهم‭ ‬كانوا‭ ‬ضحايا‭ ‬القصف‭ ‬الروسي‮»‬‭. ‬وحث‭ ‬التقرير‭ ‬موسكو‭ ‬على‭ ‬إجراء‭ ‬تحقيقات‭ ‬مستقلة‭ ‬في‭ ‬القصف‭ ‬الذي‭ ‬قام‭ ‬به‭ ‬جيشها‭ ‬في‭ ‬سوريا‭ ‬ودفع‭ ‬تعويضات‭ ‬للضحايا‭.‬

لم‭ ‬يتمكن‭ ‬معدو‭ ‬التقرير‭ ‬من‭ ‬دخول‭ ‬سوريا‭ ‬لكنهم‭ ‬استجوبوا‭ ‬سوريين‭ ‬فروا‭ ‬من‭ ‬الحرب،‭ ‬في‭ ‬لبنان‭ ‬والأردن‭ ‬وتركيا‭ ‬وألمانيا‭ ‬او‭ ‬روسيا‭.‬

الوثيقة‭ ‬التي‭ ‬استغرق‭ ‬إعدادها‭ ‬عامين،‭ ‬تتهم‭ ‬موسكو‭ ‬بارتكاب‭ ‬تجاوزات‭ ‬عبر‭ ‬قصف‭ ‬مدنيين‭ ‬بشكل‭ ‬عشوائي‭ ‬أو‭ ‬مساندة‭ ‬نظام‭ ‬متهم‭ ‬بارتكاب‭ ‬فظاعات‭ ‬مثل‭ ‬استخدام‭ ‬أسلحة‭ ‬كيميائية‭ ‬أو‭ ‬استخدام‭ ‬سلاح‭ ‬التجويع‭ ‬ضد‭ ‬مدن‭ ‬محاصرة‭.‬

وقالت‭ ‬سيدة‭ ‬من‭ ‬سكان‭ ‬حي‭ ‬الوعر‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬معقلا‭ ‬للمعارضة‭ ‬في‭ ‬حمص‭ (‬شرق‭) ‬وخضع‭ ‬لحصار‭ ‬بين‭ ‬2013‭ ‬و‭ ‬2016‭ ‬،‭ ‬إنه‭ ‬‮«‬بعد‭ ‬ستة‭ ‬أشهر‭ ‬من‭ ‬بدء‭ ‬القصف‭ ‬الروسي،‭ ‬كان‭ ‬هناك‭ ‬عدد‭ ‬ضحايا‭ ‬أكثر‭ ‬مما‭ ‬سجل‭ ‬خلال‭ ‬عامين‭ ‬من‭ ‬القصف‭ ‬السوري‮»‬‭. ‬وتزن‭ ‬هذه‭ ‬المرأة‭ ‬حاليا‭ ‬33‭ ‬كلغ‭.‬

وقال‭ ‬معدو‭ ‬التقرير‭ ‬إنهم‭ ‬يريدون‭ ‬أن‭ ‬يقرأ‭ ‬أكبر‭ ‬عدد‭ ‬ممكن‭ ‬من‭ ‬الروس‭ ‬تقريرهم‭ ‬وأن‭ ‬‮«‬يدركوا‭ ‬مسؤولياتهم‭ ‬في‭ ‬ما‭ ‬حصل‭ ‬باسمهم‭ ‬في‭ ‬سوريا‮»‬‭.‬

وأضافوا‭ ‬‮«‬نشعر‭ ‬بالمرارة‭ ‬والخجل‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬نفسه‭ ‬من‭ ‬الطريقة‭ ‬التي‭ ‬ينظر‭ ‬بها‭ ‬السوريون‭ ‬الذين‭ ‬قابلناهم‭ ‬إلى‭ ‬الروس‮»‬‭.‬

مشاركة