منصب محافظ كركوك نقطة الخلاف الرئيسة بين الديمقراطي والإتحاد الوطني

 

 

منصب محافظ كركوك نقطة الخلاف الرئيسة بين الديمقراطي والإتحاد الوطني

تغيير لـ (الزمان): ثبّتنا حصتنا من الوزارات وسنشترك بحكومة الإقليم وجلسة البرلمان

اربيل –  فريد حسن

 أكدت حركة تغيير الكردستانية مشاركتها في الجلسة الاولى لبرلمان الاقليم في دورته الجديدة المقرر عقدها غدا ، مؤكدة المضي في عملية تشكيل حكومة الاقليم بعد ابرامها اتفاقا بهذا الشأن مع الحزب الديمقراطي الكردستاني ، مشيرة الى ان نقطة الخلاف الرئيسة بين الاخير  والاتحاد الوطني تتمثل في التوافق على منصب محافظ كركوك. وقال عضو الحركة بيستون فائق لـ(الزمان) امس ان (حركة تغيير ستشترك في جلسة البرلمان بعد ان اثمرت اجتماعاتها مع الديمقراطي الكردستاني عن اتفاق الطرفين على تثبيت حصة الحركة في المناصب الحكومية والوزارات والتوافق على تنفيذ برنامج الحركة ومطالبها الخدمية والسياسية)، موضحا ان (المباحثات بين تغيير والديمقراطي خلال الايام الماضية ركزت على آلية الاشتراك في الحكومة وتوزيع المسؤوليات بين القوى السياسية في الاقليم). وبشأن المفاوضات بين الديمقراطي والاتحاد الوطني قال فائق ان (الجانبين يعقدان في هذا الوقت اجتماعا بهدف التوصل الى اتفاق بشأن نقاط الخلاف بينهما والمفاوضات لاتزال تتواصل بين الجانبين)، مضيفا ان (نقطة الخلاف الرئيسة بين الطرفين تتمثل في منصب محافظ كركوك إذ تتباين وجهات النظر بينهما بهذا الشأن). وأعلن الديمقراطي الكردستاني وتغيير  التوصل لاتفاق مكون من أربع نقاط بعد اجتماع لهما مساء اول امس في السليمانية استغرق خمس ساعات. وجاء في البيان الختامي للاجتماع إن وفدين رفيعين من الجانبين اجتمعا (في ظل أجواء ودية ومحادثات صريحة ومسؤولة)، مضيفا أن الوفدين اتفقا على المصادقة على الاتفاقية السياسية بين الحزب الديمقراطي الكردستاني وحركة تغيير ومشاركة كتلتي الحزب الديمقراطي وتغيير في جلسة برلمان كردستان المقررة غدا والوصول إلى المرحلة الأخيرة في ما يتعلق بأسلوب تشكيل الحكومة وتحقيق تقدم ملحوظ في هذا الجانب وعرض مشروع الاتفاق على قيادة الحزبين لغرض المصادقة النهائية عليها).

 واكمل برلمان كردستان الاستعدادات لعقد جلسته الاولى اليوم الاثنين  وانتخاب هيئة رئاسة البرلمان، بحسب رئيس كتلة الحزب الديمقراطي في البرلمان  أوميد خوشناو الذي اكد أن (قرار عقد الجلسة مازال سارياً) مضيفا أن (الاستعدادات كلها قد تمت لعقد الجلسة ، ولا نلمس سبباً قد يدعو إلى عدم انتخاب هيئة رئاسة البرلمان في الجلسة ).وتابع ان (هناك تفاهما جيدا بيننا وبين الاتحاد الوطني، ونأمل أن يسفر اجتماع اليوم عن نتائج جيدة، وحتى في حال عدم التوصل إلى تفاهم وتقارب، فإنه وحسب الاتفاقات الأولية سننتخب هيئة رئاسة البرلمان ، وسيكون رئيس البرلمان من الاتحاد الوطني ، والنائب الأول لرئيس البرلمان من الحزب الديمقراطي ، ونائبه الثاني من المكون التركماني). وأكدت جميع الكتل النيابية في الاقليم مشاركتها بالجلسة فيما عدا الاتحاد الوطني وفي حال عدم مشاركته في الجلسة، فسيكون عدد البرلمانيين الحاضرين 90  عضوا، ليكتمل النصاب القانوني، اذ أن النصاب المطلوب هو  56  عضوا ، النصف زائد واحد. وفي حال حضور 90  عضوا ، فإن النصف زائد واحد المطلوب لتمرير أي قرار سيكون 46  صوتاً، وفي مثل هذه الحالة ستكون كتلة الحزب الديمقراطي قادرة على حسم كل الأمور داخل قاعة البرلمان لكونها تمتلك 45  مقعدا لوحدها. ورشح الإتحاد الوطني بيكرد الطالباني لرئاسة برلمان الاقليم.جاء ذلك خلال اجتماع لاعضاء المكتب السياسي للاتحاد الوطني الذي دخل في اجتماع مع الديمقراطي الكردستاني في الساعة الثامنة من مساء امس لإستكمال المباحثات تمهيدا للتوقيع على اتفاقية بين الجانبين.ويتضمن جدول أعمال الجلسة انتخاب هيئة رئاسة البرلمان وأداء ثلاثة برلمانيين جدد لليمين ليحلوا محل من قوباد الطالباني وشاسوار عبدالواحد وشعبان علي شعبان. وكان  مجلس قيادة الاتحاد الوطني قد اشترط ان تكون مسائل كردستان وكركوك والعراق حزمة واحدة ضمن الاتفاق السياسي الثنائي  قبل التوقيع عليه كما رهن مشاركته بالجلسة الاولى لبرلمان الاقليم  بالقبول بهذا الشرط. وأكد الاتحاد في بيان صدر في اثر اجتماع عقده السبت الماضي لتدارس الاتفاق مع الحزب الديمقراطي (استعداده للتوقيع على الاتفاق السياسي مع الديمقراطي الكردستاني شريطة ان تكون مسائل كردستان وكركوك والعراق حزمة واحدة فيه)، مضيفا ان(اية خطوة يتم اتخاذها من دون اتفاق مع الجهات السياسية وخاصة الاتحاد الوطني الكردستاني والديمقراطي الكردستاني لن تخدم المصلحة العليا لشعبنا والعملية السياسية في اقليم كردستان).

من جهته قال عضو المجلس القيادي للاتحاد وستا رسول ان (لكركوك أهمية كبيرة لدى الاتحاد الوطني وهو لن يساوم على مسألة كركوك)، مضيفا  ان (الاتحاد الوطني اعطى تضحيات كبيرة في سبيل كركوك وهو مستعد ايضا لتقديم المزيد من التضحيات).

وتابع ( في الوقت الراهن هناك فرصة مناسبة لتطبيع الاوضاع وتنصيب محافظ لكركوك من المكون الكردي)، مشيرا الى ان (هذا المنصب من استحقاق الاتحاد الوطني)، مؤكدا ان (الاتحاد وكركوك توأمان لا ينفصلان).  وبشأن سير المباحثات قال رسول ان (الاتحاد الوطني والحزب الديمقراطي قريبان من التوصل الى اتفاق)، موضحا ان (الاتحاد يريد تحديد موعد انتخاب محافظ لكركوك ضمن الاتفاق السياسي).

مشاركة