منسق الأمم المتحدة يلتقي ميقاتي ويعلن تقديم القرار 1701 الى مجلس الامن الاسبوع المقبل

226

منسق الأمم المتحدة يلتقي ميقاتي ويعلن تقديم القرار 1701 الى مجلس الامن الاسبوع المقبل
جعجع الحكومة الحالية لا علاقة لها بلبنان ولا يجوز استمرارها
بيروت ــ الزمان
ادان رئيس الاعتداء الذي تعرضت له قناة الجديد ، واصفا ما حصل بــ غير المقبول باعتبار أن إحدى ثرواتنا الكبيرة في لبنان هي حرياتنا العامة والإعلامية ، مستهجنا الأحداث الموازية التي تلت هذا الاعتداء في عدد من الأحياء في مدينة بيروت .
من جانبه استقبل رئيس الحكومة نجيب ميقاتي المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان ديريك بلاملي، الذي اعتبر ان اللقاء كان جيدا جدا ، مشيرا انه ابلغ الرئيس ميقاتي أن التقرير المقبل لامين عام الامم المتحدة حول القرار 1701 سوف يقدم الى مجلس الامن الاسبوع المقبل، ورحبنا بالهدوء الذي ساد في جنوب لبنان في الاشهر الاخيرة وناقشنا بنود القرار التي لم تطبق بعد .
ورحب بلامبلي، حسب بيان ب نتيجة اجتماع الحوار الوطني الذي عقد الاثنين ، مشيرا الى ان التزام التيارات السياسية المختلفة بمواصلة الحوار هو مهم في حد ذاته كما ان اعادة تأكيد التزاماتهم الواردة في اعلان بعبدا حول التهدئة، دعم الجيش، وتحييد لبنان عن الصراعات الاقليمية ايضا مهم .
وتابع وناقشت مع ميقاتي متابعة نتائج الحوار المتعلقة بالمخيمات الفلسطينية والتركيز على معالجة المواضيع الحياتية والاجتماعية والانسانية هناك، وأرحب بتصميم رئيس الوزراء على تحقيق تقدم في هذا المجال والذي هو مهم للشعب اللبناني كما هو للفلسطينيين المقيمين هنا. وستعمل الامم المتحدة عن كثب مع الحكومة اللبنانية اثناء قيامها بذلك .
واستنكر بلامبلي العنف الذي شهدته بيروت في اوائل هذا الاسبوع وخاصة الاعتداء على محطة تلفزيون الجديد، وشدد الرئيس ميقاتي على الاولوية القصوى التي توليها الحكومة للمحافظة على استقرار لبنان وامنه خلال هذه الفترة، ورحبت بالخطوات التي بدأت السلطات اللبنانية، وفي طليعتها وزارة الداخلية، تطبيقها هذا الاسبوع لتعزيز الاجراءات الامنية وسيادة القانون في لبنان .
واستغرب جعجع ردة فعل الحكومة اللبنانية على الأحداث ، مؤكدا أنه لم يتم توقيف أحد حتى الآن إلا الشخص الوحيد الذي لم يستطع الفرار بعد أن قبض عليه السكان المحليون وسلموه الى القوى الأمنية .
وسأل هل يجوز ألا تقوم الحكومة بأي ردة فعل على مثل هكذا أحداث بهذا الحجم والنوعية طالت من جهة وسيلة اعلامية ومن جهة أخرى العاصمة بيروت في الكثير من أحيائها وسببت ضررا للمدنيين بأرزاقهم؟ ، مشيرا الى أن هذه الأحداث تعطي فكرة واضحة عن نوعية الحكومة الحالية، فبعيدا عن كل خصومة سياسية لا يجوز أن تستمر هذه الحكومة بحكم البلد، ولا سيما أنه لا علاقة لها بلبنان ولا بالحكم، هذه حكومة ما شاف شي لا علاقة لها بشيء وأكبر دليل ما رأيناه بالأمس .
واذ شدد على ان وضع الكهرباء تخطى كل الحدود ، لفت الى انه على الرغم من قول الفريق الآخر بأن موضوع التيار الكهربائي هو تركة كبيرة ، فمنذ العام 2008 الى الآن ان وزارة الطاقة والمياه هي بأيدي جماعة التغيير والاصلاح، وبدلا من أن ينخفض التقنين من 12 ساعة عام 2008 زاد الى 18 ساعة عام 2012، مع العلم انه منذ العام 1990 الى العام 2008 كانت هذه الوزارة بيد فريق 8 آذار، ويجب التذكير ان الكهرباء هي حاجة حياتية لكل مواطن وضرورة للفقير قبل الغني .
وتطرق الى الموضوع المعيشي الاقتصادي، فقال بالإضافة الى التسيب على الحدود والأحداث الأمنية في المناطق وفي الكهرباء والمياه، هناك تسيب أخطر على المستوى الاقتصادي ، مذكرا أن الحكومات السابقة من العام 2005 الى العام 2010 بالرغم من صعوبات الأوضاع وبخلاف ما يدعيه الفريق الآخر كانت تقدم موازنات ولكنها كانت تتوقف عند باب المجلس النيابي، فيما الحكومة الحالية لم تتقدم أصلا بأي موازنة، فاذا كان من المبرر للحكومات السابقة ان تتعرقل موازناتها بحكم حرب تموز 2006 واحداث 23 كانون الثاني 2007 و7 أيار 2008 عدا عن اعتصام وسط المدينة الذي استمر لأشهر طويلة وتطويق السرايا الحكومي، فلماذا منذ العام 2011 الى الآن لم تحضر الحكومة الحالية موازنتي العامين 2011 و 2012؟ فالحركة الاقتصادية في أي بلد ترتكز بشكل أساسي على الرؤية الاقتصادية للحكومة وعلى تحضير الموازنات .
ورأى ان الحكومة الحالية تترك لبنان يدخل في حالة من الهريان والتسيب، ففي عز أيام الحرب، تنذكر وما تنعاد ، لم تصل الخدمات الأساسية في البلد الى الحد الذي وصلت اليه في الوقت الحاضر، ففي ظل حكومة مؤلفة من طرف واحد من المفترض أن تكون قادرة على اتخاذ القرارات .
وفي الشأن الكوراني، نوه بمزايا النائب الراحل الشيخ فريد حبيب المدافع عن حق كل انسان كوراني مهما كان انتماؤه، لقد بقي ايمانه صلبا ما بين عامي 1990 و2005 وكان دوما الرافعة الأساسية لمعنويات كل رفاقه، وقد كان عنصرا أساسيا في القيادة المركزية لحزب القوات في أسوأ ايامها عندما عزت الرجال والشجاعة وكان إحدى نقاط الارتكاز القوية للحزب .
وانتقد اعتبار البعض اختيار مرشحنا الدكتور فادي كرم بأنه تحد كبير، فليس هدفنا في أي وقت من الأوقات ان نتحدى أحدا، بل جل ما نريده هو اكمال عملنا السياسي بكل سلام وأمان وتبعا للمقاييس والقوانين الديمقراطية ، شارحا عملية الاستشارات التي حصلت مع منسقي ومسؤولي الحزب في قضاء الكورة، فرفعت بعدها الى الهيئة التنفيذية التي اعتبرت ان المهيئ في الوقت الحاضر لخوض هذه المعركة هو رفيقنا فادي كرم من أميون .
وردا على تصريح أحدهم بأنه يجب خوض هذه المعركة ضد الغرباء ، سأل لم أفهم من هو الغريب؟ فلا غريب الا الشيطان وحتى من أدلى بهذا التصريح نحن لا نعتبره غريبا، وبالتالي كل هذا المنطق ساقط اذ بنظر القانون هناك مقاييس معينة اذا طبقناها لا يمكن لأحد تعيير الآخر بأنه غريب أو غير غريب عدا عن أنه من المعيب لشخص ينتمي الى حزب عقائدي الكلام بهذا المنطق حتى لو صح، وكيف بالحري اذا كان لا يصح كما هي الحال في الكورة .
/6/2012 Issue 4237 – Date 28 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4237 التاريخ 28»6»2012
AZP02