منبىء جوي يرجّح تعمق الموجة الباردة وسط العراق وجنوبه

زلزال بقوة 7.2 يضرب جزيرة فلبينية

منبىء جوي يرجّح تعمق الموجة الباردة وسط وجنوب البلاد

بغداد – عبد اللطيف الموسوي

توقعت الهيئة العامة للانواء الجوية والرصد الزالزالي التابعة لوزارة النقل ان يكون الطقس صحوا في المنطقة الوسطى من العراق وتساقط امطار خفيفة شمالا ، فيما رجح منبىء جوي تعمق الموجة الباردة وسط وجنوب البلاد. وقالت الهيئة في بيان تلقته (الزمان) امس ان (حالة الطقس اليوم الاحد سيكون صحوا في المنطقتين الوسطى والجنوبية مع تشكل قطع من الغيوم ودرجات الحرارة مقاربة لليوم السابق اما حالة الرياح فستكون متغيرة الاتجاه خفيفة السرعة تتراوح من 6-21 كيلومتر في الساعة ومدى الرؤية من 9 -21 كيلومترا ). مشيرا الى ان (تساقط امطار خفيفة شمالا مع نزول الثلوج في الاقسام الجبلية ودرجات الحرارة ايضا مقاربة لليوم السابق وحركة الرياح متغيرة الاتجاه خفيفة السرعة تتراوح من 6-21 كيلومتر بالساعة تتحول الى جنوبية شرقية خفيفة الى معتدلة السرعة تتراوح من 21-31 كيلومتر في الساعة ومدى الرؤية يكون من 7-9 كيلومترات). وتابع البيان ان (حالة الطقس ليوم غدا الاثنين سيكون غائم جزئيا ودرجات الحرارة تنخفض قليلا عن اليوم السابق وحركة الرياح متغيرة تتحول جنوبية شرقية معتدلة السرعة في المنطقتين الوسطى والجنوبية اما الطقس في المنطقة الشمالية سيكون غائما مصحوب بتساقط امطار خفيفة ومتوسطة الشدة في بعض الاماكن وغزيرة في اقسامها الجبلية ودرجات الحرارة مقاربة لليوم السابق وحركة الرياح تكون جنوبية شرقية خفيفة الى معتدلة السرعة). فيما رجح منبىء جوي تعمق الموجة الباردة وسط وجنوب البلاد . وكتب صادق عطية على صفحته في فيسبوك ان (الموجة الباردة تتعمق نحو مدن وسط البلاد وستمتد لباقي مدن الفرات الاوسط والجنوب تدريجيا وتستمر لايام عدة). الى ذلك أعلنت هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية إن زلزالا تبلغ قوته 7.2 درجة وقع بجزيرة مينداناو جنوب شرق الفلبين دون وقوع إصابات أو أضرار. وقالت الهيئة في بيان امس انه (الزلزال حدث على بعد 96 كيلومترات جنوب شرق بونداغيتان بجزيرة مينداناو وعلى عمق 49.4 كيلومترا)، محذرا من (خطر وقوع موجات مد عملاقة بمناطق من المحيط الهادي أقرب إلى الزلزال ولكن لا يوجد خطر تعرض ولاية هاواي الأمريكية لموجات مد عملاقة). وتشهد السماء حدثاً نادراً في مطلع عام 2019 حينما يقترن ظهور ما يعرف بالقمر الدموي العملاق مع خسوف كلي للقمرفي ظاهرة يمكن رؤيتها من أمريكا الشمالية، وبعض الدول الأوروبية.وبحسب ما نشرته ديلي ميل البريطانية فقد يتداخل القمر الدموي العملاق وهو أول بدر في 2019 مع الخسوف عندما تقع الأرض مباشرة بين الشمس والقمر ويعني هذا أن القمر سيكون في ظل الأرض

مشاركة