ممثل الكرة العراقية يطمح في إثبات الوجود بالمعترك الآسيوي

852

ممثل الكرة العراقية يطمح في إثبات الوجود بالمعترك الآسيوي

الوسط يقلب تأخره أمام النفط ويعزّز مكانه السادس

الناصرية – باسم ألركابي

يتسلح فريق الزوراء بعاملي الأرض والجمهور عندما  يستضيف الوصل الاماراتي اليوم  الاثنين  الحادي عشر من اذار الجاري عند الساعة الخامسة بملعب كربلاء في لقاء مهم ضمن الجولة الثانية  من  تصفيات المجموعة الأولى لبطولة دوري اسيا بكرة القدم  ومهم ان يضع  الفريق إقدامه على اول الطريق عبر تحقيق ما يصبوا  اليه الأنصار الذين سيقدمون من العاصمة إضافة الى جماهير المحافظات القريبة من ملعب اللقاء   لدعم لقاء اليوم  والتفكير بالنتيجة التي تتطلب اللعب بقوة وحماس  وبمجهود بدني عالي الذي  يمثل الأهمية والانعطاف الكبير في مسار المشاركة التي مهم جدا ان تبدا بالخطوة الكبيرة والتقدم للإمام  منذ بداية المشوار بعد العودة بنقطة من اللقاء الاول  تمكن فيها من تجاوز شيء من ظروف المشاركة التي لاتبدو سهله امام ظروف الزوراء المعروفة  وعليه ان يقر من ان خوض  اللقاء الأول في ايران مثل  البداية  المقبولة في ظل ظروف المشاركة والمشاكل الفنية  وتعثره في عدد من مباريات الدوري فضلا عن المشاكل المالية  للميزانية  الخاوية قبل ان تنفرج الامور والعودة بنقطة سيكون لها تأثير في لقاء اليوم  الذي سيدخله الزوراء  بشعار لا خيار غير الفوز.

تحدي المهمة

كما  تمثل المباراة التحدي لمهمة وخبرة المدرب حكيم شاكر الذي تدارك أكثر من شيء في لقاء توب اهين والعودة النقطة الغالية المتوقع ان تنعكس على دور الفريق واللاعبين في لقاء اليوم بعد ان كان الزوراء قد عاد بتعادل سلبي من لقاء الذهاب مع توب اهن في الوقت الذي يتصدر الوصل الإمارات المجموعة بثلاث نقاط اثر فوزه على النصر السعودي بهدف الاسبوع الماضي.

ويكون الفريق قد وصل الى  الجاهزية رغم الفترة القصيرة بين  اللقاء الأول  واليوم   ومتوقع انها شملت الاعداد البدني والنفسي واستقرار الحالة الفنية بعد اللقاء الأول  المهم في استعادة اللاعبين بعض  الشيء من الثقة التي تزعزعت في الدوري المحلي وخسارة اربيل الثقيلة  لكن مهم ان يتدارك مهمة اللقاء الاول  بالنتيجة التي  تقبلها الأنصار والقاعدة الشعبية الكبيرة المتوقع ان تحضر للقاء اليوم لدعم  الفريق  وفي الخروج بالنتيجة المطلوبة ومواصلة السير  بثقة في الصراع على صدارة المجموعة   بوجود جميع اللاعبين وهذا امر مهم لكي تتاح عملية الاختيار للتشكيل الذي سيمثل الفريق الذي سيكون امام مهمة غير سهله تتطلب اللعب  بقوة وتركيز  من اجل  تحقيق الفوز الذي سيكون بمثابة  نقطة التحول  للفريق  وفي مواصلة السير بالطريق الصحيح ومهم ان تأتي البداية  ناجحة في تصفيات  المجموعة والتقدم خطوة على طريق  صراع تصدر المجموعة الحاجة المهمة والضرورية التي يعمل عليها الفريق من خلال اداء اللاعبين في ان يرتق الى   مستوى اللقاء  ولان التغير والحسم والتغير والتطور  يجب ان يأتي من خلال مباريات الإياب التي هي من تدعم الفريق  الفائر على فرض نفسه وتحديد ملامح النتيجة الايجابية الاولى ولان الآمال تبقى معلقة على  اداء اللاعبين  خصوصا أصحاب الخبرة ومن لعبت لعدد من الأندية العربية والمنتخب الوطني في السيطرة على أجواء المباراة والتعامل مع الفرص الحقيقية واستغلالها كلما امكن في ظل وجود عدد من الأسماء  القادرة على تقديم العطاء.

النتيجة المطلوبة

ويسعى الزوراء رابع  ترتيب الدوري المحلي الى تحقيق النتيجة المطلوبة امام عاشر  الدوري الاماراتي  في مهمة لم تكن سهله رغم ظروف اللعب التي تقف الى جانبه لأنه سيلعب تحت ضغط النتيجة  وأهمية الاستفادة من مواجهات الارض مبكرا لتعزيز دوره في منافسات المجموعة ومن اجل  تامين  الطريق للانتقال للدور القادم  وهو المهم  في ان تأتي النتيجة  كما يرغب بها الانصار وكل الامور تتوقف على اداء اللاعبين وجهودهم وتنفيذ  الوجبات عبر طريقة اللعب التي يحددها المدرب حكيم شاكر  الساعي لتحقيق الفوز الاول تحت أنظار جمهور الزوراء المهمة الصعبة  اسيويا ومحليا ويعول هنا على خبرته في قيادة احد ابرز الفرق المحلية وبطل الدوري العراقي رغم ما يمر به من تراجع في المستوى  وترتيب الدوري لكنه بدا الخطوة المهمة عندما تعادل مع توب اهن  في بداية مشوار البطولة  ولو لم يكن مقنعا من حيث الاداء لكنه عاد بنقطة  مهمة  ربما  تساعده في الدخول  بتركيز وحالة معنوية وفنية  عالية في لقاء اليوم الذي يكون المدرب قد اعد له  بعد العودة المقبولة من مباراة الافتتاح حيث النقطة  بعدما تعرض لقوة الفريق المضيف الذي كان الافضل اغلب الوقت في نفس الوقت كان بإمكان الزوراء ان يعود بكامل النقاط لو تعامل مع الفرص القليلة  ابرزها التي اهدرها  مهند عبد الرحيم د 78 ويكون شاكر  قد حدد الأخطاء التي رافقت سير الاداء  ومعالجتها كما لم يرتق الفريق الى مستواه الحقيقي وتعرض لصعوبات كبيرة كادت ان تلحق به الخسارة لولا براعة الحارس جلال حسن في التصدي للكرات الخطرة  التي استمرت حتى اخر الوقت  وفي كل الأحوال  كانت العودة بنتيجة التعادل  قد لاقت ترحيبا من جمهوره الفريق والوسط الكروي امام صعوبات مباريات الذهاب التي تشكل  تحد امام الكل  وتجاوزها بالطريقة التي انتهت عندها المهمة المقبولة ما يجعل من رغبة الفريق في اللعب من اجل تعزيزها وسحب الصدارة من الوصل  ويمني الزوراء النفس في ان يتعثر الفريق الايراني امام مضيفه النصر السعودي   وقد تقود النتيجة لصدارة المجموعة  وهو ما سيعمل عليه المدرب مع اللاعبين في ادارة المهمة كما يجب في ظل وجود مجموعة اسماء جلال حسن ومهند عبد الرحيم وصفاء هادي وعلاء عباس  وعباس قاسم وسامال سعيد ومحمد فاضل والاخرين  الذين  يعول عليهم   في صنع النتيجة التي سيلعب من اجلها الفريق والتطلع لإضافة كامل النقاط   واهمية اللعب الهجومي لتسجيل الاهداف لمنح الفريق الأفضلية  امام  مهمة  توب اهن الذي يكون قد لعب مع النصر السعودي امس  النتيجة التي يأمل  ان تخدم الزوراء  من هذه الاوقات  في تحديد ملامح بطل المجموعة لكن الاول ان يحقق  الزوراء النتيجة والاثارة والندية وعكس مستواه الحقيقي وينبغي على اللاعبين تقديم المستوى واغلاق المنافذ وان  يكونوا اكثر حذرا لان غير تحقيق الفوز يعني الدخول في متاهات البطولة التي تتطلب تقديم الاداء النوعي في جميع المواجهات خصوصا اليوم لان لقاء اخر  سيجمع الفريقين ذهابا  الذي قد يعقد الامور بوجه الفريق المطالب في ايقاف تقدم الوصل  الذي حقق الفوز على النصر السعودي ولابد من ايقافه لان العودة بالنقطة سيكون له تأثير قد يسبب بعرقلة مهمة ممثل  العراق  في البطولة التي مهم ان يعكس نفسه ويقدم المردود المطلوب عبر عناصره المؤثرة التي تدرك مسؤولية النتيجة التي ستفتح الآمال في مواصلة المنافسات   منذ بدايتها وضروري ان يقدم الفريق نفسه المنافس القوي في ظل ظروف اللعب التي هي من  تدعم النجاحات  وسيعرف من خلالها طريق الانتقال  للدور الثاني  وكلما اتت البداية.

رغم  الظروف التي يمر بها الفريق المعروفة للكل لكن الفريق يمتلك تشكيل جاهز يلعب لسمعة   الزوراء في مباراة استثنائية ينتظر ان يقدم اللاعبين قدراتهم الفنية  والمرشح للفوز في ظل ظروف اللعب التي سيدخل فيها وهو يبحث عن النتيجة من خلال نوع الاداء بعدما وضع المدرب يده على  التشكيل وعينه على الفوز  وقبلها يكون قد قدر الوضع الذي يمر به الضيوف في أفضلية  الفوز في معقلهم على حساب النصر السعودي وسيدخل منتشيا  بالفوز ويدرك عقبة الزوراء وما ستسبب له من صعوبات ومشاكل  ولان تفكير اصحاب الارض  لا يقتصر على  نتيجة لقاء اليوم بل المرور منها  بثقة  وقوة  والاستعداد للقاء القمة مع الجوية الجمعة النتيجة التي يبحث عنها من اجل التقدم للموقع الثاني  أي ان الفريق سيكون امام مهمتين غاية في الصعوبة واي نتيجة سلبية  امام وصل متوقع ان تنعكس على لقاء الديربي  المهمة الصعبة.

اداء الوجبات

ويتوجب على لاعبي الفريق اداء الواجبات كما يجب ويمكنه التفوق والسيطرة على اجواء وحسم اللقاء المتظر من الشارع الرياضي والامل في ان يقدم المستوى والنتـــــــيجة عبر التشكيل وخبرة المدرب الذي يدرك طبيعة المهمة والوضع الذي عليه الزوراء في ان يخطو الخطوة الكبيرة التي ستكون نقطة التحول.

كاظم العبيدي

الزميل كاظم ألعبيدي ستكون مباراة صعبة تنتظر الزوراء الذي عليه ان يقدم ما عليه عبر عناصر الخبرة والواعدين وان يهتم الكل بالنتيجة التي تعني التحول الكبير في مسار منافسات المجموعة التي تظهر مناسبة امام الزوراء المطالب ان يكون عند  ثقة أنصاره  وان يعبر عن رغبته في التحول عن النتائج المهمة في بطولة مهمة وعلى المدرب  واللاعبين العمل ما بوسعهم  للخروج بفوائد اللقاء الذي يجب ان يستغل  من خلال اداء اللاعبين  والتقدم خطوة للإمام على مواصلة طريق الصراع على صدارة المجموعة والتحول للدور القادم وتظهر افضلية الزوراء من خلال ظروف اللعب حيث الارض والجمهور الكبير الذي سيدعم الفريق الذي  يعول على التشكيل  من خلال وجود اكثر من لاعب مهاري كما تجاوز اللقاء السابق والعودة بنقطة مؤكد  ستدعم الأمور التي يجب ان تنطلق بقوة من  هنا والعمل بتركيز  وتحمل المسؤولية ولابد من  تحقيق الانجاز عبر  تقديم اللعب المطلوب  في مهمة ممكن ان تحسم لمصلحة الزوراء  اذا ما قدم الاداء العالي   اذا ما كان يبحث عن كامل النقاط   التي تتطلب تقديم العمل الفني والتركيز بقوة واستغلال ظروف اللقاء الذي مهم ان يحسمه قبل خوض قمة العاصمة الجمعة القادمة  في مواجهة القوة الجوية  والفوز فيها  سيكون متأثرا بلقاء اليوم  الذي يكون قد حدد حكيم شاكر  معالم الحسم  عبر خبرته وهو يقود احد ابرز الفرق المحلية  وفي مهمة متوقع ان تنعكس على  الجانب التدريبي   ومشاركة الزوراء التي تعتمد اولا على مباريات الارض.

فوز الوسط على النفط

وتمكن الوسط  قلب  تأخره بهدف امام مضيفه النفط في لقاء مؤجل من الجولة التاسعة الى فوز بهدفين لواحد ليرفع رصيده الى 30 نقطة  مقلصا الفارق مع نفط ميسان الى 3 نقاط في نتيجة  جيدة تضاف الى   تقدم الفريق خلال الفترة الاخيرة منذ تسلم راضي شتيشل المهمة  حيث التحول السريع على مستوى النتائج  التي استمرت من الجولة الرابعة عشرة حتى نهاية المرحلة الاولى ابرزها التعادل مع الجوية والفوز على اربيل والحدود والنفط داخل وخارج  المدينة  والتقدم للموقع السادس الذي عززه بعلامات الفوز  امس الاول بعدما تمكن من افشال مخطط النفط  والزامه على  تقبل الخسارة في مواقعه التي باتت  معبرا سهلا للضيوف قبل تلقي الخسارة الخامسة   على عكس ما كان يجري لغاية الموسم الماضي عندما حل ثانيا والحال للموسم الذي قبله  قبل ان يتقهقر بشكل سريع تحت ضغط النتائج امام  ويفرط بنقاط مبارياته  امام الفرق الصغيرة والكبيرة لينهي المرحلة الاولى  سابعا وسط ملاحقة شديدة من اربيل والطلاب والحدود متوقع ان يتأثر بها مع بداية المرحلة القادمة  المتوقع اشتداد الصراع بقوة  على مستوى المواقع  ولان ما خرج به النفط يعد خيبة امل كبيرة للفريق الذي تراجع ادائه  في  الفترة الأخيرة عندما تضاعـــــــفت النتــــــــائج السلبية  وفشل حسن احــــــــمد في تدركها قبل ان تجر الفريق للموقع  الحالي   امام رغبة التغير والاندفاع   التي لا تظهر ميـــــــسرة.

مشاركة