ممثلية التربية في دهوك لـ (الزمان): نثمن دور الوزارة في متابعة مدارس النازحين – سامر الياس سعيد

473

ممثلية التربية في دهوك لـ (الزمان): نثمن دور الوزارة في متابعة مدارس النازحين – سامر الياس سعيد

على خلفية كتاب وزارة التربية الصادر عن مديرية التخطيط ذو الرقم 4883 والصادر  بتاريخ 29 ايلول 2014 تبلورت  الممثليات الخاصة بوزارة التربية التي افتتحت بمناطق استقرار النازحين  وهي كلا من اربيل  والسليمانية ودهوك وذلك بعد موجة النزوح الكبيرة  خصوصا لاهالي محافظة نينوى  بعد سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية على مناطق واسعة من المحافظة وواصلت ممثلية وزارة التربية في دهوك اعمالها منذ ذلك التاريخ  مفتتحة عدد من المدارس  في المدينة مبرزة رسالتها التربوية في منطقة استقرار  اعداد كبيرة من النازحين ولتسليط الضوء على عمل الممثلية التقت (الزمان ) بمديرة ممثلية وزارة التربية في دهوك هدى خالد مركوز التي تحدثت عن رؤيتها ازاء العام الدراسي المقبل فقالت :

– في الحقيقة  لم يردنا اي اشعار من قبل وزارة التربية حول تحديد انطلاقة العام الدراسي الجديد  حيث ان الوزارة خلال هذه الفترة مشغولة بالاعداد لامتحانات الصفوف المنتهية للسادس الاعدادي  ونحن كممثلية اكملنا كل الاستعدادات الخاصة بانطلاقة العام الدراسي  بما يتعلق  بالمستلزمات الضرورية للعام المذكور..

{ وماذا عن استعدادات الممثلية تجاه تهيئة الاجواء الخاصة بالامتحانات العامة للصف السادس الاعدادي ؟

– مبدئيا قمنا باجراء زيارتين  لكلا من جامعتي دهوك وزاخو من اجل تهيئة  القاعات الخاصة بتلك الجامعات وتيسييرها لطلبتنا لاداء امتحاناتهم فيها ولحد الان لم نتلق جوابا حول هذا الامر كما  اننا قمنا بتهيئة  مراكزنا من خلال التنسيق مع مديرية تربية دهوك التي وفرت لنا نحو 36 مدرسة من مدارسها في مدينة دهوك لغرض اجراء الامتحنات المذكورة فيها ..

كما تم الحاق 6 مراكز تابعة لتربية تلكيف  لغرض اتباعها ضمن مسؤولية  الممثلية والاشراف عليها من قبل كوادرنا التربوية ..

{ هل لديكم احصائية خاصة باعداد التلاميذ والمدارس الخاصة بالنازحين داخل مدينة دهوك ؟

– نعم فعدد التلاميذ ولمختلف المراحل يبلغ اجماليه نحو  49497 يضاف اليها الدارسين في مراكز محو الامية حيث يبلغ عددهم نحو 15314 ليبلغ الاجمالي نحو 64811 اما مدارس النازحين  في عموم مدينة دهوك فالمرحلة الابتدائية يبلغ عدد مدارسها 72 مدرسة  اما المدارس الثانوية فهي 44 مدرسة ويتوفر مراكز لمحو الامية  بواقع 26 مركز موزعة على عدد من مناطق المحافظة ..

{ وهل هنالك معوقات يمكن الاشارة اليها ازاء هذا العدد من المدارس المفتتحة ؟

– في الواقع نفتقر بالدرجة الاولى من قلة الكادر التربوي  حيث لايوجد ما يوازي  تغطية تلك المدارس مع الاخذ بنظر الاعتبار تجاوزنا لمشكلة البيوت المستاجرة  التي تم تحويلها لمواقع للمدارس ابان بداية عمل الممثلية  حيث تمت خلال الاشهر الماضية بناء 5مدارس كرفانية  لنقضي على هذه المشكلة تماما  وتم هذا الامر بالتعاون المثمر مع بلدية مدينة دهوك التي خصصت لنا قطع اراض بهذا الخصوص  فضلا عما قدمته منظمة اليونسيف من دعم لوجستي تمثل بتوفير كافة المستلزمات في هذا المجال  ..

{ وماذا عن دور وزارة التربية والجهات الساندة لها بتقديم المساندة والدعم لعملكم؟

– بالطبع لايمكن  انكار ما لوزارة التربية من دور مهم  ومحوري في تقديم المساندة والدعم  فضلا عما تقدمه مديرية تربية نينوى التي ايضا قدمت دعمها سواء بتوفير حصة الوقود والامور المالية المطلوبة لتيسيير العمل ..

{ في ضوء ما تم الاعلان عنه عن عودة العائلات الايزيدية النازحة الى مناطق استقرارها السابقة  خصوصا في قضاء سنجار ،كيف تتعاملون مع امر النقل واعادة التلاميذ لتلك المناطق ؟

– لحد الان لم يتم الشروع بنقل اي طالب  حيث مثلما ذكرت فالفترة الحالية مرهونة باكمال الامتحنات وتاديتها  قبل ان يتم الالتفات للنقل ..

{ كلمة اخيرة تودين فيها انهاء لقاءنا ؟

-في الحقيقة لايسعني الا ان اتقدم بشكري لكل الجهات التي ساهمت  بتوفير الدعم والاسناد لممثليتنا  واخص منها حكومة الاقليم  ومديرية تربية دهوك والفرع 14 للحزب الديمقراطي الكردستاني  ومنظمة اليونسيف لما قدموه في سبيل دعم مدارس النازحين  كما لاانسى دور  معالي وزير التربية ووكلاء الوزارة  ورئيس لجنة  النازحين واعضائها الموقرين في الوزارة لما يبدوه من تعاون مثمروجاد فضلا عن مديرية تربية نينوى  ممثلة بشخص مديرها ومعاونيه  وهم يبذلون جهودهم المشكورة في سبيل تيسيير عمل الممثلية واسنادها ..

مشاركة