ممثلو الخليجي يبحثون مع الدول الدائمة العضوية الخطوات بعد الفيتو

429

ممثلو الخليجي يبحثون مع الدول الدائمة العضوية الخطوات بعد الفيتو
فيصل المقداد: الداعون إلي مجموعة أصدقاء سوريا يتآمرون عليها

نيويورك ــ الزمان
دمشق ــ «ا ف ب»
اتهم نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد الداعين الي تاسيس “مجموعة اصدقاء سوريا” بالتامر عليها، مؤكدا ان المؤامرة التي تتعرض لها سوريا مصدرها دول استعمارية تشاركها اطراف عربية واخري مرتبطة بادوات داخلية.
من جانبهم قال دبلوماسي ان ممثلي دول خليجية وغربية اجتمعوا لبحث الخطوات المقبلة التي يمكن اتخاذها بشأن سوريا وقضية تشكيل مجموعة لاصدقاء سوريا.
وذكر المقداد في حديث نشرته وكالة الانباء السورية الرسمية «سانا» امس أن سعي بعض الدول لتأسيس “مجموعة أصدقاء سوريا” يهدف الي “تأسيس تنظيم أعداء سوريا والتحضير للعدوان والتآمر عليها”.
وغداة استعمال روسيا الفيتو في مجلس الامن ضد قرار يدين القمع في سوريا، دعت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون الي انشاء مجموعة “اصدقاء الديموقراطية في العالم لدعم خطط المعارضة السياسية السلمية للتغيير”.
واعتبر المقداد ان “الحملة الفرنسية علي سوريا دليل علي أنهم لم يكونوا مخلصين في مد يدهم وفي التعامل مع القضايا العربية وكانوا يعتقدون انهم من خلال اقامة هذه العلاقات «…» سيدفعون سوريا للتخلي عن مواقفها المبدئية”.
واضاف “لذلك عندما افتضحت هذه الجوانب في سياساتهم لم نجد منهم الا الحقد والقتل لشعبنا ومخالفة كل المباديء التي يؤمنون بها”.
ويعزي الي الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي انه اعاد فتح ابواب المجتمع الدولي امام الرئيس السوري بشار الاسد الذي عاني من عزلة دولية بعد العام 2005 وتوجيه الاتهام الي دمشق باغتيال رئيس الحكومة اللبناني السابق رفيق الحريري. وقال المقداد ان سوريا “تتعرض اضافة الي الهجمة الغربية الي تآمر عربي وآخر مرتبط بأدوات داخلية تتلقي المساعدة من الخارج”. واشار الي ان هذه الادوات “هي بقايا قوي حاقدة ومتخلفة وعصابات اجرامية وسجناء سابقين وتجار مخدرات”.
واكد نائب وزير الخارجية السوري “ان الشعب السوري يتعرض لأعتي وأكبر مؤامرة لم تتعرض لها دولة في تاريخها من قبل بعض الدول التي ما زالت تتصرف من منطلق استعماري”. واعتبر ان ذلك يهدف الي “خلق الأجواء المناسبة لتسييد كيان الاحتلال الاسرائيلي في المنطقة وانهاء اي دور للمقاومة فيها واسقاط آخر موقع يمكن ان يقول لا لمرور المخططات ولا لاحتلال الأراضي العربية”. وقال المقداد ان “كل تمويل المجموعات الإرهابية المسلحة التي تقتل السوريين يأتي من بعض الدول العربية وبعض المقيمين فيها وبعض المقيمين في دول الجوار”. وتنسب السلطات السورية اعمال العنف في البلاد الي “مجموعات ارهابية مسلحة” تتهمها بالسعي لزرع الفوضي في البلاد في اطار “مؤامرة” يدعمها الخارج. واوضح الدبلوماسي اجتمع ممثلو الدول الغربية الاعضاء بمجلس الامن ودول مجلس التعاون الخليجي بمقر البعثة البريطانية بالامم المتحدة لبحث الخطوات المقبلة التي يمكن اتخاذها بعد أقل من اسبوع من استخدام روسيا والصين حق النقض «فيتو» ضد مشروع قرار في المجلس الدولي كان يهدف الي تقديم “الدعم الكامل” لخطة الجامعة العربية لانتقال سياسي سلمي للسلطة في سوريا.
وتأتي هذه المناقشات قبل اجتماع وزراء الخارجية العرب بالقاهرة غدا الاحد المقبل وبدء اعضاء مجلس الامن الاثنين القادم زيارة الي هايتي تستمر اسبوعا.
وضر الاجتماع الذي ياقش الشأن السوري ممثلو دول الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والمانيا والمغرب الاعضاء بمجلس الامن بالاضافة الي دول الكويت والمملكة السعودية وقطر والامارات فضلا عن الاردن وتركيا.
ومن المتوقع ان يدرس وزراء الخارجية العرب خلال اجتماعهم المقبل امكانية تشكيل بعثة مشتركة للمراقبة في سوريا بالتنسيق مع الامم المتحدة. ويشير دبلوماسيون هنا الي ان مقترح الجامعة العربية يمثل سبيلا لتجاوز الفيتو الروسي والصيني وابقاء الازمة السورية مطروحة علي الصعيد الدولي.
وفي الوقت الذي اكدت فيه معظم الدول الاعضاء بمجلس الامن انها تحتاج مزيدا من التفاصيل بشأن المقترح قبل ان تتخذ موقفا بشأنه قال وزير الخارجية الالماني غيدو فيسترفيله ان المقترح “مفيد”.
من جانبه قال دبلوماسي بريطاني في معرض تعليقه علي المقترح انه “من المهم ان ندعم الجامعة العربية ولكن هناك العديد من الافكار بشأن المضي قدما .. نريد ان نضمن اننا مستعدون للاستجابة الي أي شيء يطلبونه”.

/2/2012 Issue 4119 – Date 11- Azzaman International Newspape

جريدة «الزمان» الدولية – العدد 4119 – التاريخ 11/2/2012

AZP02