ملك المغرب يهنئ رئيس الوزراء الإسرائيلي الجديد قبيل زيارة وفد حماس

472

الرباط‭- ‬الزمان‭   هنأ‭ ‬العاهل‭ ‬المغربي‭ ‬الملك‭ ‬محمد‭ ‬السادس‭ ‬الأربعاء‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬الإسرائيلي‭ ‬نفتالي‭ ‬بينيت‭ ‬بمناسبة‭ ‬انتخابه،‭ ‬مؤكدا‭ ‬حرص‭ ‬المملكة‭ ‬على‭ ‬مواصلة‭ ‬مساعيها‭ ‬‮«‬لخدمة‭ ‬سلام‭ ‬عادل‭ ‬ودائم‮»‬‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬قبيل‭ ‬زيارة‭ ‬مرتقبة‭ ‬لوفد‭ ‬من‭ ‬حماس‭ ‬برئاسة‭ ‬إسماعيل‭ ‬هنية‭.  ‬وقال‭ ‬العاهل‭ ‬المغربي‭ ‬في‭ ‬برقية‭ ‬تهنئة‭ ‬‮«‬أؤكد‭ ‬لكم‭ ‬حرص‭ ‬المملكة‭ ‬المغربية‭ ‬على‭ ‬مواصلة‭ ‬دورها‭ ‬الفاعل‭ ‬ومساعيها‭ ‬الخيرة‭ ‬الهادفة‭ ‬لخدمة‭ ‬سلام‭ ‬عادل‭ ‬ودائم‭ ‬في‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬يضمن‭ ‬لكافة‭ ‬شعوب‭ ‬المنطقة‭ ‬العيش‭ ‬جنبا‭ ‬إلى‭ ‬جنب،‭ ‬في‭ ‬أمن‭ ‬واستقرار‭ ‬ووئام‮»‬‭.  ‬من‭ ‬جهته،‭ ‬شكر‭ ‬نفتالي‭ ‬بينيت‭ ‬ملك‭ ‬المغرب‭ ‬وقال‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬صادر‭ ‬عن‭ ‬مكتبه‭ ‬إنه‭ ‬‮«‬مصمم‭ ‬على‭ ‬تعزيز‭ ‬العلاقات‭ ‬الإسرائيلية‭ ‬المغربية‭ ‬في‭ ‬كافة‭ ‬المجالات‮»‬‭. ‬وأضاف‭ ‬رئيس‭ ‬وزراء‭ ‬الدولة‭ ‬العبرية‭ ‬أن‭ ‬‮«‬إسرائيل‭ ‬ترى‭ ‬المغرب‭ ‬كدولة‭ ‬صديقة‭ ‬وشريك‭ ‬مهم‭ ‬في‭ ‬جهود‭ ‬السلام‭ ‬والأمن‭ ‬في‭ ‬المنطقة‮»‬‭.  ‬وكان‭ ‬المغرب‭ ‬رابع‭ ‬دولة‭ ‬عربية‭ ‬تستأنف‭ ‬علاقاتها‭ ‬مع‭ ‬إسرائيل‭ ‬أواخر‭ ‬العام‭ ‬الماضي‭ ‬بموجب‭ ‬اتفاق‭ ‬رعته‭ ‬إدارة‭ ‬الرئيس‭ ‬الأميركي‭ ‬السابق‭ ‬دونالد‭ ‬ترامب‭. ‬وينص‭ ‬كذلك‭ ‬على‭ ‬اعتراف‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬بسيادة‭ ‬المغرب‭ ‬على‭ ‬الصحراء‭ ‬الغربية‭ ‬المتنازع‭ ‬عليها‭ ‬مع‭ ‬جبهة‭ ‬البوليساريو‭.   

ويصل‭ ‬الأربعاء‭ ‬وفد‭ ‬من‭ ‬حركة‭ ‬حماس‭ ‬الفلسطينية‭ ‬بقيادة‭ ‬رئيس‭ ‬مكتبها‭ ‬السياسي‭ ‬إسماعيل‭ ‬هنية‭ ‬بالمغرب‭ ‬بدعوة‭ ‬من‭ ‬حزب‭ ‬العدالة‭ ‬والتنمية‭ ‬قائد‭ ‬الائتلاف‭ ‬الحكومي،‭ ‬وفق‭ ‬ما‭ ‬أفاد‭ ‬وكالة‭ ‬فرانس‭ ‬برس‭ ‬نائب‭ ‬الأمين‭ ‬العام‭ ‬للحزب‭ ‬سليمان‭ ‬العمراني‭. ‬

‭ ‬تندرج‭ ‬هذه‭ ‬الزيارة‭ ‬‮«‬في‭ ‬إطار‭ ‬العلاقات‭ ‬بين‭ ‬المملكة‭ ‬وفلسطين‭ ‬ومساهمة‭ ‬في‭ ‬دعم‭ ‬القضية‭ ‬الفلسطينية‭ ‬والتشاور‭ ‬وتبادل‭ ‬الأفكار‮»‬،‭ ‬متضمنة‭ ‬لقاءات‭ ‬مع‭ ‬بعض‭ ‬الأحزاب‭ ‬السياسية‭ ‬المغربية،‭ ‬وفق‭ ‬ما‭ ‬أضاف‭ ‬العمراني‭. ‬

ويعد‭ ‬حزب‭ ‬العدالة‭ ‬والتنمية‭ ‬الإسلامي‭ ‬المعتدل‭ ‬مقرّبا‭ ‬فكريا‭ ‬من‭ ‬حركة‭ ‬حماس‭ ‬الفلسطينية‭. ‬

كان‭ ‬العاهل‭ ‬المغربي،‭ ‬الذي‭ ‬يرأس‭ ‬لجنة‭ ‬القدس،‭ ‬أكد‭ ‬منذ‭ ‬توقيع‭ ‬اتفاق‭ ‬تطبيع‭ ‬العلاقات‭ ‬مع‭ ‬إسرائيل‭ ‬موقف‭ ‬المملكة‭ ‬‮«‬الثابت‭ ‬بشأن‭ ‬القضية‭ ‬الفلسطينية،‭ ‬والقائم‭ ‬على‭ ‬حل‭ ‬الدولتين‮»‬،‭ ‬مشددا‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬المفاوضات‭ ‬هي‭ ‬السبيل‭ ‬الوحيد‭ ‬للتوصل‭ ‬إلى‭ ‬تسوية‭. ‬

جددت‭ ‬الخارجية‭ ‬المغربية‭ ‬هذا‭ ‬الموقف‭ ‬خلال‭ ‬القصف‭ ‬الإسرائيلي‭ ‬على‭ ‬قطاع‭ ‬غزة‭ ‬في‭ ‬أيار‭/‬مايو‭. ‬بينما‭ ‬نظمت‭ ‬تيارات‭ ‬إسلامية‭ ‬ويسارية‭ ‬تظاهرات‭ ‬مؤيدة‭ ‬للفلسطينيين‭ ‬ومنددة‭ ‬بالتطبيع‭. ‬

مشاركة