ملكة‭ ‬بريطانيا‭ ‬وافقت‭ ‬على‭ ‬قانون‭ ‬طلب‭ ‬تأجيل‭ ‬بريكست

264

جونسون‭ ‬يعاود‭ ‬الكرة‭ ‬لانتخابات‭ ‬مبكرة‭ ‬والنواب‭ ‬يلزمه‭ ‬بكشف‭ ‬الوثائق‭ ‬السرية‭ ‬

لندن‭ – ‬الزمان‭ ‬

صوت‭ ‬النواب‭ ‬البريطانيون‭ ‬الإثنين‭ ‬على‭ ‬قرار‭ ‬لإجبار‭ ‬حكومة‭ ‬بوريس‭ ‬جونسون‭ ‬على‭ ‬نشر‭ ‬الوثائق‭ ‬السرية‭ ‬لأثر‭ ‬بريكست‭ ‬دون‭ ‬اتفاق،‭ ‬في‭ ‬هزيمة‭ ‬برلمانية‭ ‬جديدة‭ ‬لرئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬المحافظ‭.‬

وتم‭ ‬اعتماد‭ ‬المذكرة‭ ‬بأغلبية‭ ‬311‭ ‬صوتا‭ ‬مقابل‭ ‬302،‭ ‬وهي‭ ‬تطلب‭ ‬أيضا‭ ‬من‭ ‬الحكومة‭ ‬كشف‭ ‬المداولات‭ ‬بين‭ ‬المسؤولين‭ ‬حول‭ ‬خطتهم‭ ‬المثيرة‭ ‬للجدل‭ ‬بتعليق‭ ‬عمل‭ ‬البرلمان‭ ‬لخمسة‭ ‬أسابيع‭ ‬بداية‭ ‬من‭ ‬الثلاثاء‭.‬

ومنحت‭ ‬الملكة‭ ‬البريطانية‭ ‬اليزابيث‭ ‬الثانية‭ ‬موافقتها‭ ‬الرسمية‭ ‬على‭ ‬قانون‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يرغم‭ ‬الحكومة‭ ‬على‭ ‬تأجيل‭ ‬بريكست‭ ‬إذا‭ ‬لم‭ ‬تتمكن‭ ‬من‭ ‬التوصل‭ ‬إلى‭ ‬اتفاق‭ ‬مع‭ ‬بروكسل‭ ‬للخروج‭ ‬من‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي،‭ ‬بحسب‭ ‬ما‭ ‬أعلن‭ ‬مجلس‭ ‬اللوردات‭ ‬الاثنين‭.‬

وقال‭ ‬المجلس‭ ‬على‭ ‬تويتر‭ ‬«حصل‭ ‬القانون‭ ‬على‭ ‬الموافقة‭ ‬الملكية»‭. ‬من‭ ‬جهته‭ ‬،أعلن‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬العموم‭ ‬البريطاني‭ ‬جون‭ ‬بركاو‭ ‬الاثنين‭ ‬أنه‭ ‬سيستقيل‭ ‬في‭ ‬غضون‭ ‬أسابيع،‭ ‬وذلك‭ ‬على‭ ‬وقع‭ ‬الانتقادات‭ ‬التي‭ ‬تعرض‭ ‬لها‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬المؤيدين‭ ‬المتشددين‭ ‬لبريكست‭ ‬الذين‭ ‬يعتبرون‭ ‬أنه‭ ‬تجاوز‭ ‬القواعد‭ ‬البرلمانية‭ ‬لتقويض‭ ‬موقعهم‭.‬

وأكّد‭ ‬بركاو‭ ‬أنه‭ ‬لن‭ ‬يترشح‭ ‬مجدداً‭ ‬إذا‭ ‬صوّت‭ ‬النواب‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬لاحق‭ ‬الاثنين‭ ‬لصالح‭ ‬إجراء‭ ‬انتخابات‭ ‬مبكرة‭ ‬وأنه‭ ‬سيستقيل‭ ‬بجميع‭ ‬الأحوال‭ ‬في‭ ‬31‭ ‬تشرين‭ ‬الأول/أكتوبر‭ ‬مهما‭ ‬كانت‭ ‬نتيجة‭ ‬تصويتهم‭. ‬فيما‭ ‬يريد‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬البريطاني‭ ‬بوريس‭ ‬جونسون‭ ‬الاثنين‭ ‬اقناع‭ ‬النواب‭ ‬البريطانيين‭ ‬المترددين‭ ‬في‭ ‬دعم‭ ‬مقترحه‭ ‬تنظيم‭ ‬انتخابات‭ ‬مبكرة‭ ‬في‭ ‬محاولة‭ ‬اخيرة‭ ‬لتطبيق‭ ‬استراتيجيته‭ ‬لبريكست‭ ‬باي‭ ‬ثمن‭ ‬للخروج‭ ‬من‭ ‬الازمة‭ ‬السياسية‭ ‬التي‭ ‬تهز‭ ‬البلاد‭ ‬وذلك‭ ‬قبل‭ ‬تعليق‭ ‬عمل‭ ‬البرلمان‭ ‬لخمسة‭ ‬أسابيع‭.‬

وصراع‭ ‬القوة‭ ‬الجديد‭ ‬هذا‭ ‬يأتي‭ ‬بعد‭ ‬سلسلة‭ ‬هزائم‭ ‬مني‭ ‬بها‭ ‬الاسبوع‭ ‬الماضي‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬المحافظ،‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬لم‭ ‬يحصل‭ ‬فيه‭ ‬اي‭ ‬تقدم‭ ‬مهم‭ ‬باتجاه‭ ‬اتفاق‭ ‬الاثنين‭ ‬اثناء‭ ‬لقاء‭ ‬في‭ ‬دبلن‭ ‬بين‭ ‬جونسون‭ ‬ونظيره‭ ‬الايرلندي‭ ‬ليو‭ ‬فرادكار‭.‬

وسيتم‭ ‬تعليق‭ ‬عمل‭ ‬البرلمان‭ ‬حتى‭ ‬14‭ ‬تشرين‭ ‬الاول/اكتوبر‭ ‬قبل‭ ‬اسبوعين‭ ‬من‭ ‬الموعد‭ ‬المعلن‭ ‬لبريكست،‭ ‬سواء‭ ‬صوت‭ ‬النواب‭ ‬مع‭ ‬او‭ ‬ضد‭ ‬انتخابات‭ ‬مبكرة،‭ ‬بحسب‭ ‬متحدث‭ ‬باسم‭ ‬رئاسة‭ ‬الحكومة‭.‬

وكان‭ ‬هذا‭ ‬الاجراء‭ ‬اثار‭ ‬عند‭ ‬اعلانه‭ ‬من‭ ‬بوريس‭ ‬جونسون‭ ‬في‭ ‬نهاية‭ ‬آب/اغسطس‭ ‬الماضي‭ ‬جدلا‭ ‬كبيرا‭ ‬في‭ ‬المملكة‭ ‬المتحدة‭ ‬واتهم‭ ‬جونسون‭ ‬بالمناورة‭ ‬لجر‭ ‬المملكة‭ ‬الى‭ ‬بريكست‭ ‬دون‭ ‬اتفاق‭. ‬وبرر‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬الذي‭ ‬تولى‭ ‬منصبه‭ ‬نهاية‭ ‬تموز/يوليو‭ ‬قراره‭ ‬بضرورة‭ ‬اعداد‭ ‬وعرض‭ ‬برنامج‭ ‬سياسي‭ ‬وطني‭ ‬جديد‭.‬

ومن‭ ‬غير‭ ‬المرجح‭ ‬ان‭ ‬يحصل‭ ‬جونسون‭ ‬على‭ ‬أصوات‭ ‬ثلثي‭ ‬النواب‭ ‬الضرورية‭ ‬لتنظيم‭ ‬انتخابات‭ ‬مبكرة‭ ‬يريد‭ ‬تنظيمها‭ ‬في‭ ‬15‭ ‬تشرين‭ ‬الاول/اكتوبر‭ ‬حيث‭ ‬ان‭ ‬المعارضة‭ ‬لا‭ ‬تريد‭ ‬المخاطرة‭ ‬بمنحه‭ ‬زمام‭ ‬المبادرة‭ ‬قبل‭ ‬بريكست‭ ‬المقرر‭ ‬في‭ ‬31‭ ‬تشرين‭ ‬الاول/اكتوبر‭.‬

وتخشى‭ ‬المعارضة‭ ‬ان‭ ‬يتجاهل‭ ‬جونسون‭ ‬القانون‭ ‬الذي‭ ‬تم‭ ‬التصويت‭ ‬اليه‭ ‬الاسبوع‭ ‬الماضي‭ ‬بدعم‭ ‬من‭ ‬نواب‭ ‬محافظين‭ ‬متمردين‭ ‬والذي‭ ‬يجبره‭ ‬على‭ ‬طلب‭ ‬تأجيل‭ ‬بريكست‭ ‬لثلاثة‭ ‬أشهر‭ ‬اخرى‭ ‬اذا‭ ‬لم‭ ‬يتوصل‭ ‬الى‭ ‬اتفاق‭ ‬مع‭ ‬بروكسل‭ ‬بحلول‭ ‬19‭ ‬تشرين‭ ‬الاول/اكتوبر‭ ‬غداة‭ ‬قمة‭ ‬أوروبية‭.‬

ونال‭ ‬هذا‭ ‬القانون‭ ‬الرافض‭ ‬للخروج‭ ‬بدون‭ ‬اتفاق‭ ‬الاثنين‭ ‬مصادقة‭ ‬الملكة‭ ‬اليزابيث‭ ‬الثانية‭ ‬وأصبح‭ ‬بالتالي‭ ‬نافذا‭.‬

وأكد‭ ‬زعيم‭ ‬حزب‭ ‬العمال‭ ‬المعارض‭ ‬جيريمي‭ ‬كورين‭ ‬لقناة‭ ‬سكاي‭ ‬نيوز‭ ‬«سنفعل‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬بوسعنا‭ ‬لمنع‭ ‬خروج‭ ‬دون‭ ‬اتفاق‭ ‬في‭ ‬31‭ ‬تشرين‭ ‬الاول/اكتوبر‭ ‬وسنؤيد‭ ‬(تنظيم)‭ ‬انتخابات‭ ‬حين‭ ‬يصبح‭ ‬جليا‭ ‬اننا‭ ‬تفادينا‭ ‬خروجا‭ ‬بدون‭ ‬اتفاق»‭.‬

خلافات‭ ‬جوهرية»-

وأكد‭ ‬جونسون‭ ‬الاثنين‭ ‬رغبته‭ ‬في‭ ‬مغادرة‭ ‬الاتحاد‭ ‬الاوروبي‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬اتفاق‭ ‬لكن‭ ‬بروكسل‭ ‬ولندن‭ ‬لم‭ ‬تتوصلا‭ ‬الى‭ ‬تفاهم‭ ‬حول‭ ‬طريقة‭ ‬الابقاء‭ ‬على‭ ‬حدود‭ ‬مفتوحة‭ ‬في‭ ‬جزيرة‭ ‬ايرلندا‭ ‬بعد‭ ‬بريكست‭.‬

وجاء‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬مشترك‭ ‬بعد‭ ‬اجتماع‭ ‬دبلن‭ ‬بين‭ ‬رئيسي‭ ‬حكومتي‭ ‬المملكة‭ ‬وايرلندا‭ ‬«تم‭ ‬التوصل‭ ‬الى‭ ‬أرضية‭ ‬تفاهم‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬المجالات‭ ‬لكن‭ ‬لا‭ ‬تزال‭ ‬هناك‭ ‬خلافات‭ ‬جوهرية‭ ‬قائمة»‭.‬

وبحسب‭ ‬رئيس‭ ‬وزراء‭ ‬ايرلندا‭ ‬فان‭ ‬لندن‭ ‬لم‭ ‬تتقدم‭ ‬باي‭ ‬حل‭ ‬بديل‭ ‬«واقعي»‭ ‬لشبكة‭ ‬الامان‭ ‬في‭ ‬ايرلندا‭ ‬التي‭ ‬نص‭ ‬عليها‭ ‬الاتفاق‭ ‬الذي‭ ‬توصلت‭ ‬اليه‭ ‬رئيسة‭ ‬الوزراء‭ ‬السابقة‭ ‬تيريزا‭ ‬ماي‭ ‬مع‭ ‬بروكسل‭ ‬والتي‭ ‬يريد‭ ‬جونسون‭ ‬ازالتها‭ ‬من‭ ‬الاتفاق‭.‬

وتهدف‭ ‬شبكة‭ ‬الامان‭ ‬الى‭ ‬منع‭ ‬عودة‭ ‬الحدود‭ ‬المادية‭ ‬بين‭ ‬جمهورية‭ ‬ايرلندا‭ ‬العضو‭ ‬في‭ ‬الاتحاد‭ ‬الاوروبي‭ ‬وايرلندا‭ ‬الشمالية‭ ‬المقاطعة‭ ‬البريطانية‭.‬

ونص‭ ‬الاجراء‭ ‬على‭ ‬أنه‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬عدم‭ ‬التوصل‭ ‬اثر‭ ‬المرحلة‭ ‬الانتقالية‭ ‬من‭ ‬اتفاق‭ ‬بريكست،‭ ‬فان‭ ‬المملكة‭ ‬المحدة‭ ‬كلها‭ ‬تبقى‭ ‬في‭ ‬اتحاد‭ ‬جمركي‭ ‬موحد»‭ ‬مع‭ ‬الاتحاد‭ ‬الاوروبي‭.‬

ومن‭ ‬شأن‭ ‬ذلك‭ ‬بحسب‭ ‬جونسون‭ ‬أن‭ ‬يمنع‭ ‬المملكة‭ ‬المتحدة‭ ‬من‭ ‬اعتماد‭ ‬سياسة‭ ‬تجارية‭ ‬مستقلة‭.‬

وببرود‭ ‬تم‭ ‬تقبل‭ ‬الفكرة‭ ‬البريطانية‭ ‬باقامة‭ ‬منطقة‭ ‬مشتركة‭ ‬في‭ ‬جزيرة‭ ‬ايرلندا‭ ‬تطبق‭ ‬فيها‭ ‬المعايير‭ ‬الصحية‭ ‬الحيوانية‭ ‬والنباتية‭ ‬ذاتها‭. ‬وقالت‭ ‬متحدثة‭ ‬باسم‭ ‬المفوضية‭ ‬الاوروبية‭ ‬انه‭ ‬حتى‭ ‬هذه‭ ‬الفكرة‭ ‬لم‭ ‬تترجم‭ ‬الى‭ ‬حلول‭ ‬ملموسة‭.‬

ويعارض‭ ‬جونسون‭ ‬بشدة‭ ‬أي‭ ‬تأجيل‭ ‬جديد‭ ‬لبريكست‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬في‭ ‬الاصل‭ ‬مقررا‭ ‬في‭ ‬29‭ ‬آذار/مارس‭ ‬2019،‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬عدم‭ ‬التوصل‭ ‬الى‭ ‬اية‭ ‬تسوية‭.‬

وجدد‭ ‬جونسون‭ ‬الاثنين‭ ‬تأكيد‭ ‬تصميمه‭ ‬على‭ ‬الخروج‭ ‬من‭ ‬الاتحاد‭ ‬الاوروبي‭ ‬بأي‭ ‬ثمن‭ ‬في‭ ‬31‭ ‬تشرين‭ ‬الاول/أكتوبر،‭ ‬وذلك‭ ‬حرصا‭ ‬على‭ ‬عدم‭ ‬التسبب‭ ‬في‭ ‬«ضرر‭ ‬دائم»‭ ‬لثقة‭ ‬البريطانيين‭ ‬في‭ ‬الديمقراطية‭ ‬بعد‭ ‬استفتاء‭ ‬حزيران/يونيو‭ ‬2016‭ ‬الذي‭ ‬أيدوا‭ ‬فيه‭ ‬الخروج‭ ‬من‭ ‬الاتحاد‭ ‬الاوروبي‭ ‬بنسبة‭ ‬52‭ ‬بالمئة‭.‬

وهو‭ ‬يعتقد‭ ‬ان‭ ‬انتخابات‭ ‬جديدة‭ ‬ستمكنه‭ ‬من‭ ‬انطلاقة‭ ‬جديدة‭ ‬حيث‭ ‬لم‭ ‬تعد‭ ‬لديه‭ ‬أكثرية‭ ‬في‭ ‬البرلمان‭ ‬الحالي‭ ‬بعد‭ ‬انشقاق‭ ‬نائب‭ ‬من‭ ‬حزب‭ ‬المحافظين‭ ‬وانضمامه‭ ‬الى‭ ‬الحزب‭ ‬الليبرالي‭ ‬الديموقراطي،‭ ‬وبعد‭ ‬طرد‭ ‬21‭ ‬نائبا‭ ‬من‭ ‬حزب‭ ‬المحافظين‭ ‬صوتوا‭ ‬مع‭ ‬المعارضة‭ ‬على‭ ‬اقتراح‭ ‬قانون‭ ‬تجنب‭ ‬خروج‭ ‬المملكة‭ ‬المتحدة‭ ‬من‭ ‬الاتحاد‭ ‬الاوروبي‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬اتفاق‭.‬

ومني‭ ‬السبت‭ ‬بهزيمة‭ ‬أخرى‭ ‬مع‭ ‬استقالة‭ ‬شخصية‭ ‬من‭ ‬الوزن‭ ‬الثقيل‭ ‬من‭ ‬حكومته‭ ‬هي‭ ‬وزيرة‭ ‬العمل‭ ‬آمبر‭ ‬رود‭ ‬المؤيدة‭ ‬للبقاء‭ ‬في‭ ‬الاتحاد‭ ‬الاوروبي‭ ‬وذلك‭ ‬بعد‭ ‬استقالة‭ ‬جو‭ ‬جونسون‭ ‬شقيق‭ ‬بوريس‭ ‬الخميس‭ ‬من‭ ‬الحكومة‭ ‬بداعي‭ ‬«المصلحة‭ ‬الوطنية»‭.‬

وبحسب‭ ‬استطلاع‭ ‬أجرته‭ ‬«يوغوف»‭ ‬لحساب‭ ‬صحيفة‭ ‬صنداي‭ ‬تايمز‭ ‬سيتصدر‭ ‬حزب‭ ‬المحافظين‭ ‬الانتخابات‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬أجريت‭ ‬اليوم‭ ‬ب35%‭ ‬من‭ ‬الاصوات،‭ ‬بفارق‭ ‬14‭ ‬نقطة‭ ‬عن‭ ‬حزب‭ ‬العمال‭.‬

وقدمت‭ ‬استطلاعات‭ ‬أخرى‭ ‬فارقا‭ ‬أقل‭ ‬لكن‭ ‬مع‭ ‬تقدم‭ ‬المحافظين‭ ‬دائما‭.‬

يشار‭ ‬الى‭ ‬ان‭ ‬اي‭ ‬ارجاء‭ ‬لبريكست‭ ‬يحتاج‭ ‬اجماع‭ ‬باقي‭ ‬أعضاء‭ ‬الاتحاد‭ ‬الاوروبي‭ ‬ال‭ ‬27‭ ‬ولا‭ ‬تبدو‭ ‬فرنسا‭ ‬حاليا‭ ‬مقتنعة‭ ‬باي‭ ‬تأجيل‭.‬

مشاركة