مكنـسة – محمد القذافي مسعود

زمان جديد

اكنس‭ ‬ما‭ ‬علق‭ ‬بذاكرة‭ ‬الشوارع‭ ‬متفقدا‭ ‬ماتبقى‭ ‬من‭ ‬أرواح‭ ‬نمت‭ ‬على‭ ‬صدر‭ ‬المدينة‭ ‬كل‭ ‬صباح‭ ‬يقفون‭ ‬على‭ ‬باب‭ ‬السنفاز‭ ‬ويمضون‭ ‬إلى‭ ‬المجهول‭ ‬يقضون‭ ‬أوقاتهم‭ ‬في‭ ‬‭ ‬اللوك‭ ‬لوك‭ ‬‭ ‬والأحاديث‭ ‬الصدئة‭ . ‬كما‭ ‬يبدأ‭ ‬النهار‭ ‬ينتهي‭ ‬ميتا‭ .‬احلم‭ ‬بمكنسة‭ ‬تنظف‭ ‬ذاكرتي‭ . ‬تنظف‭ ‬المدينة‭ ‬من‭ ‬بقايا‭ ‬أناس‭ ‬تعبوا‭ ‬من‭ ‬محاولة‭ ‬بقائهم‭ ‬على‭ ‬أدميتهم‭ ‬من‭ ‬معنى‭ ‬أن‭ ‬تستمر‭ ‬كانسان‭ . ‬أن‭ ‬تبحث‭ ‬كل‭ ‬يوم‭ ‬عن‭ ‬إجابات‭ ‬لأسئلة‭ ‬تصدع‭ ‬رأسك‭ ‬دون‭ ‬جدوى‭ ‬ولاحل‭ ‬لها‭ ‬سوى‭ ‬تناول‭ ‬‭ ‬حبوب‭ ‬البندول‭ ‬‭ ‬

#‭ ‬#‭ ‬# 

كل‭ ‬شي‭ ‬صار‭ ‬يفرغ‭ ‬من‭ ‬معناه‭ ..‬يفرغ‭ ‬من‭ ‬ذاته‭ ‬ليكون‭ ‬أي‭ ‬شي‭ ‬آخر‭ ‬غير‭ ‬ذاته‭ ..‬غير‭ ‬الذي‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬عليه‭ ..‬الأمر‭ ‬تعدى‭ ‬التدمير‭ ‬إلى‭ ‬النسف‭ ‬وحرق‭ ‬ما‭ ‬تبقى‭ ..‬

#‭ ‬#‭ ‬#‭ ‬

حتى‭ ‬الكذب‭ ‬صار‭ ‬له‭ ‬شكل‭ ‬خاص‭ ‬به‭ ‬ووظيفة‭ ‬تضمن‭ ‬له‭ ‬حقوقه‭ ‬ومكانته‭ .‬

#‭ ‬#‭ ‬#‭ ‬

كذاب‭ ‬تم‭ ‬تعيينه‭ ‬بوظيفة‭ ‬محلل‭ ‬سياسي‭ ‬

#‭ ‬#‭ ‬#

تحطمت‭ ‬الآمال‭ ‬

تعطلت‭ ‬الأفعال‭ ‬

وتراجع‭ ‬معها‭ ‬الإيمان‭ .‬

#‭ ‬#‭ ‬#

سيادة‭ ‬الوزير‭ ‬رائحة‭ ‬نتنة‭ ‬تفوح‭ ‬من‭ ‬جوربك‭ ‬ومن‭ ‬مؤخرتك‭ ..‬والفساد‭ ‬في‭ ‬أعلى‭ ‬مؤشر‭ ‬له‭ ‬بالأحمر‭ ‬على‭ ‬جبينك‭ .. ‬لن‭ ‬تفيدك‭ ‬العطور‭ ‬الباريسية‭ ‬غالية‭ ‬الثمن‭ …‬!!!

#‭ ‬#‭ ‬#

لماذا‭ ‬لا‭ ‬ننتبه‭ ‬الى‭ ‬مناطق‭ ‬غابت‭ ‬عنها‭ ‬السعادة‭ ‬وننثر‭ ‬عليها‭ ‬بعض‭ ‬من‭ ‬الفرح‭ ‬؟‭ ‬

مشاركة