مكتب المرجع السيستاني يحث المواطنين على أخذ الحذر من الوباء

378

ناشطون يدعون المتعافين إلى التبرع بالبلازما لإنقاذ المصابين بكورونا

مكتب المرجع السيستاني يحث المواطنين على أخذ الحذر من الوباء

النجف – سعدون الجابري

وجه مكتب المرجع الديني علي السيستاني رساله يوم أمس السبت الى المواطنين العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين في البلاد بجائحة كورونا، فيما سجلت مختبرات وزارة الصحة امس 1252 اصابة بالفايروس في العراق كانت حصة بغداد منها 656 توزعت بين الكرخ 165 والرصافة 498 اصابة ومدينة الطب 2 وتشافى313 مصابا والوفيات 33 حالة .  وقال مكتب السيستاني في بيان تلقته (الزمان) امس ان (العراقيين جميعا في هذه الأيام الصعبة حيث تزداد أعداد المصابين بوباء كورونا في مختلف المناطق بصورة غير مسبوقة ، ولا سيما في العاصمة العزيزة بغداد ، نتوجّه اليكم مرة أخرى لنناشدكم وندعوكم الى مزيد من الحيطة والحذر ، ونؤكد عليكم بضرورة الاهتمام بتطبيق الإجراءات الوقائية التي توصي بها الجهات المعنية كتجنب التلامس مع الآخرين ، والاحتفاظ بمسافة معينة منهم وإستخدام الكمامات والتقيد بغسل اليدين بالمواد المنظفة او تعقيمهما ونحو ذلك). واضاف البيان أن (الإلتزام الصارم بهذه الإجراءات ونحوها يساهم بشكل فاعل كما يقول أهل الاختصاص، في الحدّ من إنتشار هذا الوباء وتقليل عدد الإصابات به). مشيراً الى أن (رعايتها ستسهم بأهمية كبيرة وبات أمراً ضرورياً لا يصح التساهل والتسامح بشأنه ، ولا سيما مع ما يعاني منه البلد من ضعف الإمكانات المتاحة ، لتوفير العناية الطبية اللازمة للأعداد المتزايدة من المصابين التي تغص بهم العديد من المستشفيات وغيرها).ودعا ناشطون وحقوقيون المتعافين من فايروس كورونا الى التبرع بالبلازما المستخرج من دمهم لانقاذ حياة المصابين بالفايروس الراقدين في المستشفيات، مشيرين الى ان بعض المتشافين من كورونا اخذ يبيع البلازما بسعر يصل  إلى خمسة آلاف دولار ، محذرين من ان قانون العقوبات العراقي يعاقب من يمتنع عن إغاثة الملهوف في الكوارث بالحبس بستة أشهر.وقال الخبير القانوني علي التميمي في تعليق  تلقته (الزمان) امس ان (المتشافين من كورونا يبيعون البلازما المستخرج من الدم  بسعر يتراوح من 2  إلى  5 الاف دولار وهي الترياق الذي ينقذ المصابين بهذا الوباء)، موضحا ان(قانون زرع الأعضاء البشرية والاتجار بها رقم 11 لسنة 2016  لم ينص على عقوبة  بيع على الأعضاء المتجددة كالدم والجلد)، مستدركا (لكن  قانون العقوبات العراقي في المادتين   370 و 240 يعاقب بالحبس بستة أشهر من يمتنع عن إغاثة الملهوف في الكوارث أو من يخالف التعليمات الرسمية). ولفت التميمي الى ان (هذه النصوص تبقى ليست ذا أثر واضح وبما أن هذا الوباء  مستمر ولربما نشهد زيادة في مثل هذه الحالات هذا أرى  أن يشرع البرلمان  قانونا ينظم ذلك بشكل مفصل لتفادي ما يحصل مستقبلا). ودعا الناشط الاجتماعي مؤيد الاديب الى توعبة اكثر بهذا الصدد واشار الى وفاة مريضة لم يؤمن ذووها البلازما في الوقت المناسب. وكتب الاديب في تدوينة على فيسبوك تابعتها (الزمان) امس ان (قوتك وشجاعتك في إنقاذ انسان تستطيع انقاذه وبيدك العلاج دون ان يكون له تأثير سلبي عليك دليل على انسانيتك)، مضيفا انه (بعد 12 ساعة من العناء والبحث عن شخص تعافى من الفايروس مستعد للتبرع بالبلازما ويحمل نفس فصيلة دم المريضة، إنتهى هذا الجهد للأسف الشديد بوفاة المريضة في وحدة العناية المركزة قبل وصول العلاج المطلوب).

 واشر الى ان (العلاج بالبلازما المستخرجة من أشخاص متعافين له آثار سحرية وهو فعّال بشكل كبير ) داعيا الجميع الى (أن يقوموا بالتوعية في مواقع التواصل الإجتماعي لدفع المتعافين من  كورونا نحو التبرع بالدم)، مضيفا (لقد أحياكم الله فأحيوا الناس، فمن أحياها فقد أحيا الناس جميعاً). وفي شأن متصل ، اعلنت وزارة الصحة والبيئة تمديد حظر التجوال الشامل لمده اسبوع كامل بدءاً من اليوم الاحد الى السبت المقبل. وقالت اللجنة العليا للصحة والسلامة في الوزارة في بيان تلقته (الزمان) امس انه (تقرر تمديد حظر التجوال الشامل لمده اسبوع كامل بدءاً من اليوم الاحد الموافق للسابع من حزيران لغاية يوم السبت الموافق للثالث عشر منه مع تشديد التطبيق بصورة دقيقة)، مشير الى (منع التجمعات باشكالها كافة واستمرار غلق المطاعم عدا – خدمة التوصيل – وقاعات المناسبات والمتنزهات والمقاهي والمولات وقاعات الرياضة ومعاهد التدريس وعيادات الاطباء والمسابح  باستثناء محال بيع المواد الغذائية ومحال الفواكه والخضروات والأفران والصيدليات). وتضمن القرار ايضا الزام المواطنين بارتداء الكمامات في الاماكن العامة ومعاقبة المخالفين ومنع التنقل بين المحافظات مع التزام المواطنين بقرار اللجنة العليا للصحة والسلامة ومنع حركة الافراد والعجلات داخل المحافظات باستثناء منتسبي وزاره الصحة والجهات الحكومية وإلزام المؤسسات الحكومية وغير الحكومية والمستشفيات الاهلية بتوفير مواد التعقيم والكمامات لمنتسبيها كافة مع تطبيق اجراءات التباعد الجسدي ومنع التجمعات.

مشاركة