مقولة مثيرة لعميد سن الفرنسيين قبيل وفاته

فور‭ ‬دو‭ ‬فرانس‭ (‬فرنسا‭) (‬أ‭ ‬ف‭ ‬ب‭) – ‬توفي‭ ‬عميد‭ ‬سن‭ ‬الفرنسيين‭ ‬جول‭ ‬تيوبالد‭ ‬الثلاثاء‭ ‬عن‭ ‬112‭ ‬عاما‭ ‬في‭ ‬منزله‭ ‬في‭ ‬فور‭ ‬دو‭ ‬فرانس‭ ‬بجزيرة‭ ‬مارتينيك‭ ‬الفرنسية،‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬أعلنت‭ ‬عائلته‭ ‬في‭ ‬تأكيد‭ ‬لمعلومات‭ ‬صحافية‭. ‬وكان‭ ‬تيوبالد‭ ‬المولود‭ ‬في‭ ‬17‭ ‬نيسان‭/‬ابريل‭ ‬1909،‭ ‬عامل‭ ‬ميناء‭ ‬وصيادا‭ ‬بحريا‭.‬

كما‭ ‬كان‭ ‬أقرباؤه‭ ‬يؤكدون‭ ‬باستمرار‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬الأب‭ ‬لثلاثة‭ ‬أبناء‭ ‬مولود‭ ‬في‭ ‬الواقع‭ ‬سنة‭ ‬1907،‭ ‬لكن‭ ‬لم‭ ‬يتم‭ ‬تأكيد‭ ‬هذه‭ ‬الرواية‭ ‬رسميا‭. ‬وقد‭ ‬التقت‭ ‬وكالة‭ ‬فرانس‭ ‬برس‭ ‬الرجل‭ ‬سنة‭ ‬2019،‭ ‬وأجرت‭ ‬معه‭ ‬حديثا‭ ‬استرجع‭ ‬خلاله‭ ‬ذكريات‭ ‬حياته‭ ‬النشطة‭ ‬وشبابه‭ ‬وطفولته‭ ‬قبل‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬قرن‭. ‬وردا‭ ‬على‭ ‬سؤال‭ ‬لمراسلة‭ ‬وكالة‭ ‬فرانس‭ ‬برس‭ ‬بشأن‭ ‬عمره،‭ ‬قال‭ ‬مبتسما‭ “‬لو‭ ‬كان‭ ‬الأمر‭ ‬بيدي،‭ ‬كنت‭ ‬لأعيش‭ ‬حتى‭ ‬سن‭ ‬مئتي‭ ‬عام‭”. ‬وعُيّن‭ ‬تيوبالد‭ ‬المقيم‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬بوانت‭ ‬دي‭ ‬نيغر‭ ‬في‭ ‬فور‭ ‬دو‭ ‬فرانس،‭ ‬في‭ ‬آذار‭/‬مارس‭ ‬الفائت‭ ‬رئيسا‭ ‬فخريا‭ ‬لجمعية‭ ‬سكان‭ ‬الساحل‭ ‬في‭ ‬منطقته‭.‬

مشاركة