مقتل 33 فلسطينياً بينهم 12 طفلاً في قصف اسرائيلي على غزة في أول أيام العيد

غزة — (أ ف ب) – قتل 33 فلسطينيا على الاقل، بينهم 12 طفلا، في قصف اسرائيلي على مناطق عدة في قطاع غزة الاثنين، أول ايام عيد الفطر، ما يرفع حصيلة القتلى في القطاع منذ بدء الهجوم الاسرائيلي عليه الى 1085 على الاقل، وفقا لوزارة الصحة في غزة.

واوضح اشرف القدرة المتحدث باسم الوزارة ان هذه الحصيلة يضاف اليها 12 شخصا قتلوا في الهجوم الاسرائيلي في ايام سابقة وعثر على جثثهم الاثنين، كما يضاف اليهم ثمانية اشخاص توفوا الاثنين متأثرين باصابتهم خلال الهجوم المتواصل على القطاع منذ الثامن من تموز/يوليو الجاري.

وقال القدرة ان “حصيلة اليوم الثاني والعشرين للعدوان الصهيوني على قطاع غزة حتى اللحظة في اول ايام عيد الفطر هي 51 شهيدا منهم 12 شهيدا تم انتشالهم من شرق خزاعة وشرق غزة”.

كما اشار الى ان من بين القتلى ثمانية توفوا متأثرين بجروحهم في قصف اسرائيلي على قطاع في الايام الماضية.

وبذلك ترتفع حصيلة القتلى الفلسطينيين منذ بدء الهجوم الاسرائيلي على قطاع غزة في الثامن من تموز/ايلول الجاري الى 1085 قتيل على الاقل ونحو 6470 جريحا، بحسب القدرة.

ويتعذر التحقق من هذه الحصيلة بدقة نظرا الى الفوضى التي تسود القطاع.

وفي آخر هذه الغارات قتل محمود ابو كويك (31 عاما) في قصف جوي استهدف منزله في مدينة غزة، بينما قتل ثلاثة اخرون في قصف على منزلين في مخيم المغازي وسط القطاع، بحسب القدرة.

واشار القدرة الى ان هؤلاء القتلى الثلاثة هم رمزي حسين الفار وسالم محمد الفار وعيسى كامل موسى.

وقبل ذلك بوقت قصير اعلن القدرة مقتل خمسة فلسطينيين، بينهم اربعة من عائلة واحدة، في قصف اسرائيلي استهدف ليل الاثنين مدينة خانيونس في جنوب قطاع غزة.

وقال ان محمد جمعة شعت (30 عاما) ومحمد فضل الاغا (30 عاما) والاشقاء احمد ومروة وداليا الاغا قتلوا في قصف اسرائيلي بالقرب من مقر الجمعية الاسلامية في مدينة خانيونس جنوب القطاع، بينما اصيب نحو عشرين اخرين بجروح.

وليل الاثنين اعلن القدرة “وصول ثلاثة شهداء ونحو 20 جريحا في استهداف في القرارة شرق خان يونس .. واستشهاد المواطن يحيى محمد عبد الله العقاد (49 عاما) واصابة 3 آخرين بجراح مختلفة في قصف صهيوني في منطقة الفخاري (في خان يونس) .. واستشهاد المواطن ايمن عدنان شكر (25 عاما) واصابة 5 اخرين في قصف في المحافظة الوسطى”.

ثم اعلن في وقت لاحق “استشهاد ناجي احمد الرقب (19 عاما) ورامي خالد الرقب (35 عاما) في القصف في خانيونس”.

وقبل ذلك بوقت قصير اعلن القدرة ايضا مقتل خمسة فلسطينيين اخرين بينهم ثلاثة اطفال في قصف مدفعي اسرائيلي على منطقة جباليا شمال القطاع.

واشار الى ان القتلى هم المسنة مريم خليل عبد ربه (70 سنة)، هاني ابو خليفة، والاطفال يوسف عماد قدورة وشقيقته هند والطفل محمد موسى علوان.

ومساء الاثنين قتل عشرة فلسطينيين على الاقل بينهم ثمانية اطفال في غارة اسرائيلية على مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة، وفقا لمصادر طبية وشهود عيان.

واكد اشرف القدرة الناطق باسم وزارة الصحة في غزة “وصول عشرة شهداء، 8 منهم اطفال (قتلوا) في قصف جوي استهدف منتزه في مخيم الشاطئ”، مشيرا الى جرح نحو 45 آخرين على الاقل في هذه الغارة.

وقال شهود عيان ان “طائرات ال +اف 16+ الاسرائيلية اطلقت عدة صواريخ على شارع في مخيم الشاطئ كان فيه ارجوحتان يلعب عليها اطفال في العيد ما ادى الى استشهاد واصابة عدد كبير منهم”.

من جانبه اعتبر سامي ابو زهري المتحدث باسم حماس في بيان ان “مجزرة اطفال مخيم الشاطئ هي جريمة حرب تمثل تحديا واستفزازا لمشاعر المسلمين في يوم العيد وهي نتيجة لصمت المجتمع الدولي، وهذه الجريمة لن تكسر ارادتنا والاحتلال سيدفع الثمن”.

كما اعلنت كتائب عز الدين القسام الجناح المسلح لحماس في بيان انها “وفي رد اولي على مجازر الاحتلال الجبان بحق الاطفال والمدنين قصفت كتائب القسام اسديروت بثلاثة صواريخ غراد، واوفكيم باربع صواريخ غراد”.

وجاءت الغارة الاسرائيلية بعد وقت قصير من غارة اولى شنتها الطائرات الحربية الاسرائيلية على مبنى داخل مجمع الشفاء الطبي وهو اكبر مستشفى في مدينة غزة، وفقا لمصادر طبية وشهود عيان.

وقال مصدر طبي ان “طائرات الاحتلال اطلقت صاروخا على الاقل على مبنى العيادات الخارجية في مستشفى الشفاء ما اسفر عن وقوع العديد من الضحايا”.

بدوره نفى الجيش الاسرائيلي الاثنين بشكل قاطع اطلاق صواريخ على المستشفى والمخيم متهما مسلحي حماس باطلاق صواريخهم عليهما عن طريق الخطأ.

وصرح الميجور اري شاليكار لوكالة فرانس برس “لم نطلق صواريخ على مستشفى او على مخيم الشاطئ للاجئين”، مضيفا “نعلم ان حماس تطلق (صواريخ) من (هاتين) المنطقتين وان تلك الصواريخ سقطت على هذين المكانين”، مشيرا الى انه خلال الاسابيع الثلاثة الماضية سقط داخل قطاع غزة نحو 200 صاروخ اطلقها الفلسطينيون.

من جانبها اعتبرت وزارة الداخلية في غزة في بيان ان “رواية الاحتلال بسقوط صواريخ للمقاومة في مشفى الشفاء ومتنزه للاطفال بمخيم الشاطئ هي محاولة فاشلة للهروب من المسؤولية عن هذه الجرائم وخشيته من الفضيحة والملاحقة القانونية”.

وتابعت “لقد تحرزت شرطة هندسة المتفجرات على بقايا ومخلفات قذائف اسرائيلية سقطت في تلك الاماكن”.

وقتل فلسطينيان منتصف نهار الاثنين بينهم طفل في الرابعة من عمره في قصف مدفعي اسرائيلي استهدف جباليا شمال القطاع.

مشاركة