مقتل 15 طالبا في قصف هاون على كلية الهندسة وسط دمشق

195

دمشق -الزمان (ا ف ب) – قتل 15 طالبا الخميس في سقوط قذائف هاون على كلية جامعية وسط دمشق التي تشهد منذ ايام تصاعدا في اعمال العنف وسقوط قذائف الهاون، في يوم رسم نائب سوري صورة قاتمة عن محافظة درعا في جنوب البلاد.

ونقلت وكالة الانباء الرسمية السورية (سانا) عن رئيس جامعة دمشق عامر مارديني قوله ان “عدد الشهداء الذين وقعوا جراء سقوط قذيفة هاون أطلقها ارهابيون على مقصف كلية الهندسة المعمارية في دمشق ارتفع الى 15 طالبا”.

 

وكان الاعلام الرسمي افاد في وقت سابق عن مقتل 12 طالبا جراء الهجوم الذي استهدف الكلية القريبة من ساحة الامويين ومنطقة البرامكة. ويستخدم النظام عبارة “ارهابيين” للاشارة الى مقاتلي المعارضة.

 

وعرضت قناة “الاخبارية” السورية صورا من الكلية ومقصفها، بدت فيها آثار دماء على الارض وكراس وطاولات مبعثرة، اضافة الى لقطات من المستشفى الذي نقل اليه المصابون المضرجون بدمائهم، حيث بدا اطباء يحاولون انعاش طالب ممد على سرير اسود اللون.

 

من جهته، افاد المرصد السوري في بريد الكتروني عن مقتل 13 شخصا، مشيرا الى ان “العدد مرشح للارتفاع بسبب وجود جرحى في حالات خطرة”.

 

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي “ما رأيناه اليوم جريمة حرب. يجب ان يتوقف اطلاق قذائف الهاون . غالبية من يقضون جراءها هم من المدنيين”.

 

اضاف “على طرفي النزاع ان يمتنعوا عن استهداف المدنيين. جامعتا دمشق وحلب، ابرز مؤسستين للتعليم العالي في البلاد، استهدفتا بهجمات دامية”.

 

وكان اكثر من 80 شخصا قضوا منتصف كانون الثاني/يناير الماضي في هجوم على جامعة حلب في شمال البلاد، تبادل نظام الرئيس بشار الاسد والمعارضون المسؤولية عنه.

 

ومنذ مطلع الاسبوع، شهدت هذه المنطقة وسط العاصمة السورية، والتي تضم عددا من المراكز الامنية ومقر هيئة الاذاعة والتلفزيون، سقوط اعداد متزايدة من قذائف الهاون، ادت حتى الاربعاء الى مقتل خمسة اشخاص.

 

تزامنا، تشهد اطراف العاصمة تصاعدا في المواجهات بين مقاتلي المعارضة والقوات النظامية في النزاع المستمر منذ عامين واودى بحياة بنحو 70 الف شخص.

 

وقال عضو المكتب التنفيذي للهيئة العامة للثورة السورية احمد الخطيب لفرانس برس عبر سكايب ان “الاشتباكات على اطراف دمشق تشهد تصعيدا في الايام الاخيرة”، متحدثا عن “اشتباكات مستمرة في محيط ساحة العباسيين” على مقربة من حي جوبر (شرق).

وافاد المرصد السوري ان اشتباكات عنيفة تدور على اطراف العاصمة، لا سيما في حي القابون (شمال شرق) والاحياء الجنوبية كالقدم والتضامن.

وتحدث المرصد عن تعرض مناطق في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين (جنوب) “لقصف براجمات الصواريخ من القوات النظامية، ما ادى لسقوط عدد من الجرحى”.

وفي غرب العاصمة، قال المرصد ان “مسلحين مجهولين استهدفوا حافلة تقل عمالا في المؤسسة العامة للاتصالات كانوا في طريقهم الى حي مزة 86” الذي تقطنه غالبية علوية، وهي الاقلية الدينية التي ينتمي اليها الرئيس السوري بشار الاسد.

واسفر الهجوم عن “استشهاد طفلة في العاشرة من عمرها هي ابنة سائق الحافلة وموظف في مركز هاتف المزة”، بحسب المرصد.

وفي ريف دمشق، تحدث المرصد عن قصف بالطيران الحربي على مناطق عدة منها عربين والنشابية ودير سلمان، في حين تدور اشتباكات بين مقاتلي المعارضة والقوات النظامية في مناطق مختلفة منها زملكا ومعضمية الشام وداريا.

وتشن القوات النظامية منذ مدة حملة عسكرية واسعة في محيط دمشق للسيطرة على معاقل لمقاتلي المعارضة يتخذونها قواعد لهجماتهم تجاه دمشق.

في محافظة القنيطرة (جنوب)، افاد المرصد عن “العثور على جثامين 16 رجلا مقتولين