مقتل قائد الفرقة السادسة للجيش في معارك أبي غريب والباسيج يجند أكراد إيران للقتال بالعراق


مقتل قائد الفرقة السادسة للجيش في معارك أبي غريب والباسيج يجند أكراد إيران للقتال بالعراق
بغداد ــ كريم عبدزاير
قتل قائد الفرقة السادسة في الجيش العراقي اللواء الركن نجم عبد الله السوداني في قصف معاد اثناء قيادته عمليات عسكرية في منطقة ابو غريب الواقعة الى الغرب من بغداد وتبعد حوالي 30 كيلومترا عن العاصمة العراقية، حسبما اعلن متحدث عسكري أمس..
فيما طلبت مؤسسة التعبئة الباسيج في ايران من المراجع وخطباء المساجد في كردستان ايران دعم خطتها لتجنيد الاكراد للقتال في العراق ضد الدولة الاسلامية التي تسيطر على الموصل وبلدات في محافظتي تكريت وديالى.
وقال الفريق قاسم عطا المتحدث باسم مكتب القائد العام للقوات المسلحة العراقية في تصريح ان اللواء نجم عبد الله السوداني استشهد اثر عملية قصف معاد في منطقة ابراهيم بن علي في ابو غريب اثناء اشرافه على العمليات .
واصدر رئيس الوزراء نوري المالكي بيانا قال فيه انعى الى ابناء الشعب العراقي وقواتنا المسلحة البطلة … قائد الفرقة السادسة الذي استشهد في ساحة المعركة وهو يقاتل الظلاميين والارهابيين .
وتشهد منطقة ابو غريب الواقعة على بعد نحو 20 كلم الى الغرب من بغداد عمليات عسكرية متواصلة للقوات الحكومية تستهدف مسلحين يسيطرون على مدينة الفلوجة
فيما قالت الشرطة ومصادر طبية إن سبعة أشخاص على الأقل لقوا حتفهم بينهم أربعة رجال شرطة في شمال بغداد أمس الإثنين في هجوم انتحاري بسيارة ملغومة عند نقطة تفتيش. وقالت المصادر إن 17 شخصا اصيبوا بجروح عند نقطة تفتيش في حي الكاظمية.
ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من قاسم عطا المتحدث العسكري باسم رئيس الوزراء.
وقال العميد محمد رضا نقدي قائد قوات الباسيج في اجتماع مع علماء دين محافظة كردستان الواقعة في غرب ايران ان اثارة الفتنة الجديدة في العراق من امريكا سيمهد الطريق امام تشكيل قوات المقاومة الجديدة في العراق. وقال نقدي ان محاولات الذين يسعون الى جر الشعب الكردي في العراق الى الاستسلام أمام هذا التيار ويجبرهم على الصمت ازاء هذه الممارسات الوحشية ستبوء بالفشل. فيما اعلن المتحدث باسم لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية بمجلس الشورى الايراني سيد حسين نقوي ان المجلس اعد مشروع قرار لارسال قوات الى العراق للقتال ضد الدولة الاسلامية وحماية المراقد في كربلاء والنجف وسامراء.
ونقلت وكالة مهر شبه الرسمية عن نقوي قوله قوله ان موضوع داعش واحداث العراق لا تقتصر داخل حدود العراق وانما هي قضية اقليمية تحاول ارباك المنطقة .
فيما قال علي لاريجاني رئيس مجلس الشورى ان الهدف من هذا المخطط في العراق تأجيج الصراعات الطائفية بأساليب اجرامية مما يترتب عليه تبعات سياسية واقتصادية وثقافية .
واضاف وعلى هذا الاساس يجب التصدي لهذا المخطط والقضاء عليه باتخاذ تمهيدات سياسية وثقافية وعسكرية وأمنية
وتقول تقارير إعلامية غربية إن إيران أرسلت سرًّا طائرات دون طيار ومعدات عسكرية لمساعدة الجيش العراقي في معاركه ضد السنة.
وأفادت صحيفة نيويورك تايمز أن إيران نشرت سرًّا طائرات مراقبة من دون طيار في العراق، حيث ترسل أيضًا معدات عسكرية جوًّا؛ لمساعدة بغداد في معركتها ضد السنة.
وقالت الصحيفة على موقعها الإلكتروني نقلًا عن مسؤولين أميركيين رفضوا الكشف عن أسمائهم إن أسطولًا صغيرًا من طائرات أبابيل من دون طيار نشر في قاعدة الرشيد الجوية قرب بغداد.
وفي هذا المطار؛ أقامت طهران أيضًا مركز رصد اتصالات ثوار العشائر، كما أضافت الصحيفة الأميركية.
وطائرات أبابيل من دون طيار صنعت في إيران ومخصصة للمراقبة فقط، وليست مجهزة بأسلحة.
وقالت الصحيفة إن حوالي عشرة عناصر من فيلق القدس، الوحدة شبه العسكرية الإيرانية، أوفدوا أيضًا إلى العراق لتقديم استشارات للقيادة العراقية، والمساعدة على تجنيد ميليشيات في جنوب البلاد، موضحة أن الفريق قاسم سليماني قائد الفيلق، زار في الآونة الأخيرة العراق مرتين. من جانب آخر، أقامت إيران جسرًا جويًّا إلى بغداد حيث تنظم يوميًّا رحلتين لنقل تجهيزات عسكرية وإمدادات إلى العراق. وقال مسؤول إنها كمية كبرى ، موضحًا ليست بالضرورة أسلحة ثقيلة لكنها ليست أيضًا مجرد أسلحة خفيفة وذخائر .
وفيما ا أفادت معلومات أن إيران قد تكون حشدت عشر فرق من الجيش النظامي وفيلق القدس على الحدود العراقية لكي تكون مستعدة للتحرك في حال أصبحت العاصمة العراقية بغداد أو العتبات الشيعية المقدسة مهددة، كما أضافت صحيفة نيويورك تايمز. وردًّا على سؤال في هذا الصدد، قالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الأميركية ماري هارف إنه ليس بإمكانها التعليق على تفاصيل هذه المعلومات الصحافية .
لكنها أضافت يجب على الجميع في المنطقة الامتناع عن القيام بأي شيء من شأنه تأجيج الانقسامات الطائفية وتأجيج التطرف في العراق .
وتكرر الولايات المتحدة القول منذ أسبوعين إن مساعدة إيران في الأزمة العراقية يجب أن تتم على أساس غير طائفي ، أي عبر الضغط على النظام العراقي حليفها لكي لا يؤجج النزاع بين الشيعة والسنة وأن يشكل حكومة وحدة وطنية.
AZP01