مقتل فتى فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي خلال مواجهات في الضفة

غارات جوية على غزة رداً على إطلاق بالونات حارقة من القطاع

مقتل فتى فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي خلال مواجهات في الضفة

{ نابلس (أ ف ب) – قتل فتى فلسطيني امس الثلاثاء برصاص الجيش الاسرائيلي في شمال الضفة الضفة الغربية المحتلة خلال مواجهات اندلعت بعدما دخلت القوات الإسرائيلية مخيم بلاطة قرب مدينة نابلس لاعتقال شخص. وقالت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان (استشهد الطفل عماد خالد صالح حشاش (15عاما) بعدما أدخل فجر اليوم (الثلاثاء) مستشفى رفيديا الحكومي مصابا برصاصة حية في الرأس).

وأكد الجيش الإسرائيلي أنه نفذ عملية خلال الليل في المخيم لتوقيف مشتبه فيه وأوضح خلال عملية قام بها الجيش الإسرائيلي الليلة الماضية لاعتقال مطلوبين في مخيم بلاطة للاجئين أطلقت النيران الحية على الجنود من أسطح المباني. ورد الجنود بإطلاق النار على مصادر إطلاق النار.

واوضح الجيش انه (بعد تنفيذ عملية الاعتقال حصلت أعمال عنف شملت إلقاء الطوب وأشياء أخرى من أسطح المباني المجاورة على قوة الجيش الإسرائيلي).

يعارض النشطاء الفلسطينيون في الضفة الغربية اقتحام الجيش الاسرائيلي لمخيماتهم أو قراهم فتقع مواجهات واشتباكات في كل مرة تنفذ فيها القوات الإسرائيلية اعتقالات أو اقتحامات، بحسب مصادر أمنية فلسطينية.

مواقع حماس

وشنّ الطيران الحربي الإسرائيلي منتصف ليل الإثنين-الثلاثاء غارات جوية على مواقع تابعة لحركة حماس في جنوب قطاع غزة وشماله، وذلك ردّاً على بالونات حارقة أطلقت من القطاع باتجاه جنوب الدولة العبرية حيث تسبّب بعضها باندلاع حرائق.

وقال مصدر أمني في غزة لوكالة فرانس برس إنّ (طيران الاحتلال نفّذ عدّة غارات جوية عدوانية على مواقع لفصائل المقاومة في مدينة غزة وخان يونس جنوب القطاع  وفي جباليا ، ممّا أسفر عن وقوع أضرار مادية من دون أن نبلَّغ عن إصابات).

من جهته أكّد الجيش الإسرائيلي في بيان أنّ (عدداً من مقاتلاته الحربـية استهدفت موقعاً لتصنيع الأسلحة تابعاً لحماس في خان يونـــس ومدخل نفق تحت الأرض في جباليا وموقعاً لإطلاق صواريخ يقع تحت الأرض بالقرب من منازل ومدرسة في الشجاعية، أحد أحياء مدينة غزة).

وأوضح الجيش أنّ (الضربات جاءت ردّاً على إطلاق حماس بالونات حارقة على الأراضي الإسرائيلية انطلاقاً من القطاع خلال النهار).  وكانت بالونات حارقة أطلقت نهاراً من قطاع غزّة تسبّبت باندلاع حرائق في جنوب إسرائيل، كما أعلن عناصر سلطة الإطفاء الاسرائيلية.

اشعال نيران

والبالونات الحارقة أداة يستخدمها نشطاء فلسطينيون بهدف إشعال النيران في الحقول الزراعية الإسرائيلية المحاذية للقطاع.

وتحمّل اسرائيل حركة حماس مسؤولية أي خروق مصدرها القطاع الذي يخضع منذ 15 سنة لحصار إسرائيلي مشدّد ويعيش فيه أكثر من مليوني نسمة.

وأصيب نحو 41 فلسطينياً الســــــــــــــــــبت بينهم طفل بجروح خطـــيرة، بنيران إسرائيلية خلال مواجهات دارت على الحدود الفاصلة بين إسرائيل والقطاع، وفق وزارة الصحة في القطاع.

واعلن الجيش الاسرائيلي أنّ (جندياً من حرس الحدود الاسرائيلي اصيب بجروح خطيرة بنيران حيّة انطلقت من غزة ويتلقى حالياً العلاج الطبي في أحد المستشفيات).

وفي 21 أيار/مايو، أعلنت إسرائيل وحماس وقفاً لإطلاق النار أنهى تصعيداً دموياً بين الطرفين استمرّ 11 يوماً وأسفر في الجانب الفلسطيني عن سقوط 260 قتيلاً بينهم 66 طفلاً ومقاتلون، وفي الجانب الإسرائيلي عن سقوط 13 قتيلا بينهم طفل وفتاة وجندي.

مشاركة