مقترح للزمان بالانگليزية – شامل بردان

620

مقترح للزمان بالانگليزية – شامل بردان

ثلاثة ارباع قادة العراق كانوا بمهاجر غربية و يفترض انهم يتقنون لغاتها، حتى وان كان اكثرهم لا يعمل يومها مكتفيا بمعيشته على مروءة (الكفار)، فيطعمونه و يكسونه و يدفئون شقته، لوجه الثالوث و الانسانية، واما العاملون منهم فالعمل ليس عيبا طالما انه شريف و قانوني، اكيدا ايضا انه لا يشبه ما يقوم به اكثرهم في العراق، لانتفاء صفة الشرف و الامانة عنه، ولسكوت وجمود قانوني بسبب سيطرة سلاح القوى على الساحة.

لكن وان لم يكن اكثرهم يقرأون الصحف الصادرة بلغات المهجر الا مواضيع محدد يترجمها لهم من يعرف اللغة، افلا يفكرون و هم اليوم في السلطة و ربما غدا لا سمح الله لهم بالبقاء، ان في العراق بعثات تريد ان تقرأ بلغتها المتفق على عالميتها في التواصل و هي الانگليزية، هذه ايران مثلا لها صحيفة بالانگليزية و لسوريا ايضا صحيفتها الموجهة لجمهور ثقافته غير العربية لغتة، وكلاهما دولتان ضمن نفس الخط الذي يعتقد الجماعة هنا انهم منه، رغم ان الايرانيين يحترمون مقاتليهم و لا يفسخون عقودهم و عندهم مصلحة ايران فوق كل المصالح و المبجلات و السوريون اقل منهم لكنهم اكثر اهتماما بسوريا التي خربوها من العراق الذي خربه اولاده البررة جدا!.

اضع فكرتي التي هي ليست جديدة ابدا امام السيد سعد البزاز، برجاء ان تتم الزمان ما يعتقده العراقي من خير يرتجى منها برغم انها لا تملك امكانيات تقاس بدولة هذا واجبها، فتقدم الزمان ملحقا باللغة الانگليزية يكتب فيه عراقيون و غير عراقيين، فلا امل في اصحاب التكليف الذين لا يحبون من المطبوعات الا صورهم الانتخابية واحاديثهم التي تــــشكل مادة ضحك لبرامج التوك الشو.

مشاركة