مفوضية حقوق الإنسان: رقم كبير لعدد المصابين بكورونا في السجون

307

مفوضية حقوق الإنسان: رقم كبير لعدد المصابين بكورونا في السجون

الأمم المتحدة تخشى من أحكام إعدام جديدة بحق سجناء الناصرية

جنيف-  الزمان

وصفت المفوضة العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة ميشيل باشليه  إعدام 21 مدانا بتهم على صلة بالإرهاب في سجن الناصرية بأنها (مقلقة للغاية)، محذّرة من مصير مماثل يتهدد مئات السجناء في العراق.وجاء في بيان لباشليه أورده الموقع الإلكتروني للمفوضية باللغة العربية (أدعو السلطات العراقية إلى وقف أي عمليّات إعدام إضافية. وأشعر بقلق بالغ حيال مصير مئات من السجناء في العراق، الذين قد يكونون عرضة لخطر الإعدام الوشيك). وجاءت تعليقات باشليه غداة تنفيذ أحكام بالإعدام صدرت بحق 21 محكوما بالمادة 4 ارهاب في سجن الناصرية بمحافظة ذي قار  ، لكن أي تفاصيل بشأن طبيعة الجرائم التي أدينوا بها لم تعلن. وقالت وكالة الصحافة الفرنسية ان (المعدومين يتحدرون من الموصل والانبار وبغداد في اغلبهم). ولا يزال هناك 11 اجنبيا محسوبا على القاعدة وتنظيم داعش في السجن.

إقامة العدالة

وقالت باشليه في البيان (أظهر تقييمنا لإقامة العدالة في القضايا التي تتعلّق بالإرهاب في العراق، وقوع انتهاكات متكرّرة للحقّ في المحاكمة العادلة، في سياق التمثيل القانوني غير الفعال، والاعتماد المفرط على الاعترافات، والادعاءات المتكررة بالتعذيب وسوء المعاملة). وتابعت (في مثل هذه الظروف، يشكّل تنفيذ عقوبة الإعدام مصدر قلق بارز، وقد يرقى إلى حدّ الحرمان التعسفي من الحياة تمارسه الدولة نفسها) .واعتبرت باشليه أن (الافتقار إلى الشفافية غير مقبول أبدًا، إذ لم يُنشَر بعد أيّ بيان رسمي يؤكّد وقوع عمليات الإعدام هذه) .وأضافت( إن شعب العراق، بمن فيه ضحايا الانتهاكات والتجاوزات الجسيمة لحقوق الإنسان، يستحق العدالة. لكنني أخشى أن يكون لعمليّات الإعدام هذه أثر يؤدّي إلى تفاقم الظلم).  واعتبرت  مديرة مكتب الشرق الأوسط في منظمة العفو الدولية لين معلوف أن( إعدام هؤلاء قد يكون نفّذ انتقاما منهم). واعتبرت  أن مساوئ (عمليات الإعدام الانتقامية لا تقتصر على عدم تحقيقها العدالة للضحايا وعائلاتهم، بل تتعدى ذلك إلى تعزيز الانطباع بوجود قضاء متحيّز). على حد تعبيرها وقالت إن (هذه المقولة تصح خصوصا في وقت لا تحرّك السلطات ساكنا في ما يتعلّق بانتهاكات خطيرة أخرى على غرار عمليات التعذيب وحالات الاختفاء القسري). بحسب قولها. كما كشف عضو مفوضية حقوق الانسان، فاضل الفتلاوي، عن إصابة أكثر من 1200  شخض بفايروس كورونا في السجون العراقية. وقال الفتلاوي في منشور على صفحته بـ(فيسبوك)، إن (عدد الاصابات بفايروس كورونا  لدى النزلاء في السجون العراقية بلغ 499  فيما بلغت عدد الاصابات لدى الحراس في السجون713 ). واضاف أن (حالات الشفاء بين النزلاء بلغت 450 حالة بينما ما تزال 49  حالة تتلقى العلاج). وأضاف أن (حالات لدى الحراس بلغت 450  فيما كان عدد الوفيات بسبب فايروس كورونا لدى النزلاء 12 نزيلا، و 7 حالات في صفوف حراس السجون). ودعا الفتلاوي الحكومة ودائرة الاصلاح العراقية ووزارة الصحة والداخلية إلى (القيام بحملة تعقيم وتعفير لكافة السجون وانشاء وحدات للعزل الصحي في هذه السجون والاستعانة بالأمم المتحدة والمنظمات الدولية لتقديم الدعم في هذا الجانب).

مشاركة