مفهوم الإغتيال في العهد الإسلامي – علي عبد الامير جاسم

761

مفهوم الإغتيال في العهد الإسلامي – علي عبد الامير جاسم

من المعلوم أن الاغتيال الغرض منه التخفي للتملص من تبعات الجريمة وغالبا ما يعترفون بمسؤوليتهم عنها عند اعتقالهم بعدم إمكانية محاسبتهم عليها وهذا محرم في الاسلام لمخالفته لقول النبي محمد صلى الله عليه وسلم 🙁 الإثم ماحاك في نفسك وكهرهت أن يطلع عليه الناس ) فالاغتيال سنة الطغاة وليست سنة محمد صلى الله عليه وسلم أما واقعة كعب بن الاشرف فكان ذميا فنقض العهد وتحالف مع أعداء الدولة الإسلامية فأعلن النبي محمد عليه الصلاة والسلام أنه محارب على المنبر وعلى روؤس الأشهاد ولكن أفراد أسرته لم يبدوا منهم نقض للعهد فدماؤهم حرام ولكونه متحصنا بهم لم يتم إرسال جيش لأن ذلك سيؤدي لقتل بعضهم أو جميعهم ظلما وعدوانا فتطوع أخوه لقتله هو فقط وبالتالي فالعملية لم تكن أغتيالا ، أما كون القادة فالدولة الإسلامية يستشهدون إبتداء بالنبي عليه الصلاة والسلام: (فهذا أو أن وجدت إنقطاع أبهري من ذلك السم )

فهي دليل على أن النظام السياسي الإسلامي فريد من نوعه يقدم قادة يغرمون ولا يغنمون ليعم العدل ويبلغ الهدى البشرية بينما أنظمة النفاق والطغيان و الاستبداد يضحون بشعوبهم وبالبشرية ليستلموا وتسلم كراسيهم وشركاتهم فشتان بين الفريقين.

مشاركة