مفاتيح زيدان للكلاسيكو في يد ليفربول

625

ريال مدريد يغري هالاند بمشروع المستقبل

مفاتيح زيدان للكلاسيكو في يد ليفربول

{ مدريد- وكالات: جاء موعد مباراة الكلاسيكو أمام برشلونة في توقيت صعب بالنسبة لريال مدريد، كونها تتوسط مباراتين في غاية الأهمية أمام ليفربول، بربع نهائي دوري أبطال أوروبا. ريال مدريد يريد الفوز على برشلونة، لتعزيز آماله في الاحتفاظ بالدوري الإسباني، لا سيما وأنه يبتعد حاليا عن المتصدر أتلتيكو مدريد، بفارق 6 نقاط، لكن هذه الرغبة تصطدم بنيته استعادة لقب دوري الأبطال. يدرك الميرنجي بقيادة المدرب الفرنسي زين الدين زيدان، أنه لا مجال للتعثر أمام برشلونة الذي يتقدمه كذلك على سلم ترتيب الدوري، ولهذا السبب فإن عقله سيكون مشتتا، ففي وقت يتلهف فيه لتقليص الفارق مع أتلتيكو، يبحث أيضا عن مكان في نصف نهائي المسابقة القارية.

 استغلال عامل الأرض

المباراة الأولى بين ريال مدريد وليفربول، ستقام يوم الثلاثاء المقبل على ملعب ألفريدو دي ستيفانو، ما يعني أن الفريق الملكي مطالب بتحقيق أفضل نتيجة ممكنة، قبل القسم الثاني من المواجهة في الأسبوع التالي. وفي ظل غياب قائد الفريق ونجم دفاعه سيرجيو راموس للإصابة، يجد زيدان نفسه مجبرا على إحداث توازن صعب بين الأدوار الهجومية والدفاعية، رغم أن المباراة تقام على أرضه. يملك ليفربول، على الرغم من عدم استقرار مستواه في الأشهر الثلاثة الأخيرة، ترسانة هجومية مرعبة، بقيادة الثلاثي المعهود محمد صلاح وساديو ماني وروبرتو فيرمينو، كما انضم إليهم النجم البرتغالي ديوجو جوتا الذي عاد إلى أفضل مستوياته بعد شفائه من الإصابة. أمام هذه القوة الهجومية، سيكون لزاما على ريال مدريدا الحذر في المناطق الخلفية، لا سيما في العمق، خصوصا وأنه لا يوجد بديل مناسب لراموس، وهو ما أثبتته مباريات عديدة هذا الموسم، رغم المجهود الكبير الذي بذله ناتشو فرنانديز في بعض المباريات.

ذهن مشتت

في حال حقق ريال مدريد فوزا مريحا على ليفربول، يمكنه خوض مواجهة برشلونة بأعصاب أقل توترا، وسيكون أمام زيدان، خيار إشراك جميع من لعب أمام الفريق الإنجليزي، واضعا في عين الاعتبار إشراك مجموعة من اللاعبين الآخرين في لقاء إياب نصف نهائي الأبطال، بعدما كسب عامل الاطمئنان عن جدارة واستحقاق. أما الخسارة أو عدم تسجيل الأهداف على أقل تقدير، فإنها ستضع زيدان في مأزق حقيقي، لا سيما وأن تشكيلته الحالية، تبدو أقل قوة ومناعة عما كانت عليه في الفترة الأولى التي قضاها الأسطورة الفرنسية كمدرب لريال مدريد. حينها، ستتأثر الحالة الذهنية للاعبي الفريق الإسباني، خصوصا وأن نتيجة الكلاسيكو، لن تكون حاسمة بشكل قطعي لشكل المنافسة، وهو ما يعني أن تفكير جل لاعبي الريال سيكون منصبا على إياب مواجهة ليفربول، رغبة منهم في تعويض ما فاتهم ذهابا. تملك مواجهة ليفربول المفاتيح اللازمة لريال مدريد من أجل حسم موقعة الكلاسيكو، وهنا تكمن القوة الذهنية للاعبي القلعة البيضاء، فإما أن يستسلموا لضغط مواجهة ليفربول ليدخلوا لقاء برشلونة بأعصاب متوترة، أو يتمتعوا بالتركيز المناسب في لقاء الذهاب والخروج منها بأقل الأضرار، وبالتالي نقل تركيزهم للأيام الأربعة التالية نحو قمة الليغا.

مستقبل هالاند

يواصل ريال مدريد، سعيه للتعاقد مع النرويجي إيرلينج هالاند، مهاجم بوروسيا دورتموند، خلال الميركاتو الصيفي المقبل. وكان رايولا ووالد هالاند، قد عقدا اجتماعًا مع خوان لابورتا رئيس برشلونة، وماتيو أليماني المدير الرياضي للنادي، قبل الذهاب في المساء لمقابلة مسئولي ريال مدريد. ووفقًا لشبكة ديفنسا سنترال، فإن هالاند سيكون لاعبًا جديدًا في ريال مدريد خلال شهر يونيو/حزيران أو يوليو/تموز المقبلين. وأشارت إلى أن مسئولي ريال مدريد، أجروا محادثات عميقة مع رايولا وهالاند حول مستقبل النادي الملكي. وأوضحت أن قادة ريال مدريد عرضوا مشروع سانتياجو برنابيو الجديد، على والد هالاند خلال اللقاء الذي عُقد الخميس الماضي. وقالت الشبكة الإسبانية إن مسئولي الميرنجي عرضوا على والد هالاند، عدة نماذج للشكل الذي سيكون عليه سانتياجو برنابيو بعد التطوير، ووعدوا بأن يصبح الملعب مركزًا للرياضة العالمية. وأضافت أن مسئولي ريال مدريد، أغروا والد هالاند بالنقلة التي سيحدثها سانتياجو برنابيو للنادي، وأنه ملعب المستقبل، بعد تطويره بأحدث التقنيات التكنولوجية.

مشاركة