مغنيا الراب كاردي بي وأوفسيت شرعا في الطلاق مشاهير بينهم كارداشيان يقاطعون إنستغرام ليوم واحد

213

نيويورك‭-(‬أ‭ ‬ف‭ ‬ب‭) – ‬بدأت‭ ‬مغنية‭ ‬الراب‭ ‬الأميركية‭ ‬كاردي‭ ‬بي‭ ‬رسميا‭ ‬امس‭ ‬الاول‭ ‬أمام‭ ‬محكمة‭ ‬في‭ ‬ولاية‭ ‬جورجيا‭ ‬إجراءات‭ ‬طلاق‭ ‬من‭ ‬زوجها‭ ‬مغني‭ ‬الراب‭ ‬أوفسيت‭ ‬بعد‭ ‬ثلاث‭ ‬سنوات‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬فيها‭ ‬زواجهما‭ ‬مستقراً‭. ‬وكان‭ ‬الإثنان‭ ‬تزوجاً‭ ‬سراً‭ ‬في‭ ‬أيلول‭/‬سبتمبر‭ ‬2017‭ ‬وما‭ ‬لبثا‭ ‬أن‭ ‬أعلنا‭ ‬بعد‭ ‬15‭ ‬شهراً‭ ‬انفصالاً‭ ‬أول‭ ‬بينهما‭. ‬وقالت‭ ‬كاردي‭ ‬بي‭ (‬27‭ ‬عاماً‭) ‬في‭ ‬مقطع‭ ‬فيديو‭ ‬نشرته‭ ‬على‭ “‬إنستغرام‭” ‬التي‭ ‬يتابعها‭ ‬نحو‭ ‬75‭,‬5‭ ‬مليون‭ ‬شخص‭ “‬لم‭ ‬تعد‭ ‬الأمور‭ ‬تجري‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬يرام‭ ‬بيننا‭ ‬منذ‭ ‬مدة‭ ‬طويلة،‭ ‬وليس‭ ‬ذلك‭ ‬خطأ‭ ‬أيّ‭ ‬منّا،ولكن‭ ‬ببساطة‭ ‬لم‭ ‬يعد‭ ‬أحدنا‭ ‬يحبّ‭ ‬الآخر‭”. ‬وأفادت‭ ‬وسائل‭ ‬إعلام‭ ‬أميركية‭ ‬اطلعت‭ ‬على‭ ‬تفاصيل‭ ‬وثائق‭ ‬الطلاق‭ ‬بأن‭ ‬المغنية‭ (‬واسمها‭ ‬الحقيقي‭ ‬بلكاليس‭ ‬ألمانزار‭) ‬تطلب‭ ‬الحضانة‭ ‬الحصرية‭ ‬لابنتها‭ ‬كالتشر‭ ‬البالغة‭ ‬عامين،‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬نفقة‭ ‬غذائية‭ ‬لم‭ ‬تُحدَد‭ ‬قيمتها‭. ‬وحددت‭ ‬المحكمة‭ ‬4‭ ‬تشرين‭ ‬الثاني‭/‬نوفمبر‭ ‬المقبل‭ ‬موعداً‭ ‬للجلسة‭ ‬الأولى‭ ‬في‭ ‬القضية،‭ ‬بحسب‭ ‬الوثائق‭ ‬التي‭ ‬أودِعَت‭ ‬محكمة‭ ‬مقاطعة‭ ‬فالتون‭ ‬في‭ ‬جورجيا،‭ ‬وهي‭ ‬الولاية‭ ‬التي‭ ‬يتحدر‭ ‬ممنها‭ ‬أوفسيت‭ (‬واسمه‭ ‬الحقيقي‭ ‬كياري‭ ‬سيفوس‭). ‬وكانت‭ ‬كاردي‭ ‬بي‭ ‬أساساً‭ ‬راقصة‭ ‬تعرّ‭ ‬متحدرة‭ ‬من‭ ‬حي‭ ‬برونكس‭ ‬في‭ ‬نيويورك،‭ ‬لكنّها‭ ‬تحوّلت‭ ‬ظاهرة‭ ‬موسيقية‭ ‬عام‭ ‬2017‭ ‬بفضل‭ ‬أغنيتها‭ “‬بوداك‭ ‬ييلو‭” ‬التي‭ ‬حققت‭ ‬نجاحاً‭ ‬كبيراً‭.‬وصدرت‭ ‬أغنيتها‭ ‬الجديدة‭ “‬واب‭” ‬في‭ ‬21‭ ‬آب‭/‬أغسطس‭ ‬الفائت‭ ‬بالتعاون‭ ‬مع‭ ‬مغنية‭ ‬الراب‭ ‬ميغن‭ ‬ذي‭ ‬ستاليون‭ ‬وشكلت‭ ‬إحدى‭ ‬الأغنيات‭ ‬الأكثر‭ ‬نجاحاً‭ ‬هذا‭ ‬الصيف‭.‬

وأثارت‭ ‬هذه‭ ‬الأغنية‭ ‬المصوّرة‭ ‬جدلاً‭ ‬منذ‭ ‬بدء‭ ‬عرضها‭ ‬إذ‭ ‬تتضمن‭ ‬إيحاءات‭ ‬جنسية‭. ‬فيما‭ ‬قرر‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬المشاهير‭ ‬بينهم‭ ‬كيم‭ ‬كارداشيان‭ ‬وليوناردو‭ ‬دي‭ ‬كابريو،‭ ‬تجميد‭ ‬حساباتهم‭ ‬على‭ “‬إنستغرام‭” ‬ليوم‭ ‬واحد‭ ‬الأربعاء‭ ‬لتذكير‭ ‬شركة‭ “‬فيسبوك‭” ‬التي‭ ‬تملك‭ “‬إنستغرام‭” ‬بضرورة‭ ‬مكافحة‭ ‬ما‭ ‬يُنشَر‭ ‬على‭ ‬منصاتها‭ ‬من‭ ‬أخبار‭ ‬مضلِلَة‭ ‬ومحتوى‭ ‬ينطوي‭ ‬على‭ ‬كراهية‭.‬

وجاء‭ ‬قرار‭ ‬هؤلاء‭ ‬النجوم،‭ ‬ومن‭ ‬بينهم‭ ‬أيضاً‭ ‬الممثلان‭ ‬جنيفر‭ ‬لورنس‭ ‬وساشا‭ ‬بارون‭ ‬كوهن،‭ ‬استجابةً‭ ‬لدعوة‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬المنظمات‭ ‬كانت‭ ‬سابقاً‭ ‬وراء‭ ‬حركة‭ ‬أولى‭ ‬لمقاطعة‭ “‬فيسبوك‭”.‬

وأطلقت‭ ‬هذه‭ ‬المجموعة‭ ‬في‭ ‬حزيران‭/‬الفائت‭ ‬وسم‭ #‬ستوب‭ ‬هيت‭ ‬فور‭ ‬بروفيت‭ (“‬أوقفوا‭ ‬الكراهية‭ ‬الهادفة‭ ‬إلى‭ ‬الربح‭”).‬

وأحجم‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬أهم‭ ‬الجهات‭ ‬المُعلِنَة‭ ‬على‭ “‬فيسبوك‭” ‬موقتاً‭ ‬عن‭ ‬شراء‭ ‬مساحات‭ ‬إعلانية‭ ‬على‭ ‬منصاتها‭.‬

وتتهم‭ ‬المنظمات‭ ‬مجموعة‭ “‬فيسبوك‭” ‬بأنها‭ ‬تساهم‭ ‬في‭ “‬التحريض‭ ‬على‭ ‬العنف‭ ‬ونشر‭ ‬العنصرية‭ ‬والكراهية‭”‬،‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ “‬التضليل‭ ‬الإعلامي‭ ‬المرتبط‭ ‬بالعملية‭ ‬الانتخابية‭” ‬في‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة،‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬أوضحت‭ “‬رابطة‭ ‬مكافحة‭ ‬التشهير‭”‬،‭ ‬وهي‭ ‬إحدى‭ ‬المنظمات‭ ‬التسع‭ ‬المشاركة‭.‬

وكتبت‭ ‬كارداشيان‭ ‬عبر‭ ‬حسابها‭ ‬على‭ “‬تويتر‭” ‬أنها‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تبقى‭ “‬ساكتة،‭ ‬بينما‭ ‬تًواصِل‭ ‬هذه‭ ‬المنصات‭ ‬نشر‭ ‬الكراهية‭ ‬والبروباغندا‭ ‬والتضليل‭”. ‬وستبادر‭ ‬كارداشيان‭ ‬وهي‭ ‬من‭ ‬الشخصيات‭ ‬التي‭ ‬تحظى‭ ‬بأكبر‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬المتابعين‭ ‬على‭ “‬إنستغرام‭” ‬في‭ ‬العالم،‭ ‬إلى‭ ‬تعليق‭ ‬حسابها‭ ‬على‭ “‬فيسبوك‭” ‬أيضاً‭.‬

مشاركة