معنى نشر باتريوت في العراق

992

د. فاتح عبدالسلام

ساد‭ ‬التفكير‭ ‬الساذج‭ ‬فترة‭ ‬طويلة‭ ‬لدى‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬العراقيين‭ ‬لاسيما‭ ‬السياسيين‭ ‬،‭ ‬في‭ ‬انّ‭ ‬من‭ ‬الممكن‭ ‬أن‭ ‬تنسحب‭ ‬القوات‭ ‬الامريكية‭ ‬نهائياً‭ ‬من‭ ‬العراق‭ ‬،‭ ‬وعزّز‭ ‬ذلك‭ ‬تصريح‭ ‬يتضمن‭ ‬معنى‭ ‬الاشتراط‭ ‬للرئيس‭ ‬الامريكي‭ ‬ترامب‭ ‬حين‭ ‬اشار‭ ‬الى‭ ‬امكانية‭ ‬الانسحاب‭ ‬وان‭ ‬البقاء‭ ‬العسكري‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬البلد‭ ‬ليس‭ ‬أبدياً‭ ‬واتبع‭ ‬ذلك‭ ‬بالشرط‭ ‬المالي‭ ‬المعروف‭.‬

‭ ‬في‭ ‬الايام‭ ‬القليلة‭ ‬الاخيرة‭ ‬انسحب‭ ‬الامريكان‭ ‬من‭ ‬قواعد‭ ‬ثانوية‭ ‬لهم‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬،‭ ‬وكانوا‭ ‬يقدمون‭ ‬من‭ ‬خلالها‭ ‬دعماً‭ ‬مباشراً‭ ‬للقوات‭ ‬العراقية‭ ‬في‭ ‬حربها‭ ‬ضد‭ ‬تنظيم‭ ‬داعش‭. ‬

لكن‭ ‬اعادة‭ ‬الانتشار‭ ‬يجري‭ ‬في‭ ‬سرعة‭ ‬في‭ ‬قاعدتين‭ ‬واحدة‭ ‬في‭ ‬الاقليم‭ ‬الكردي‭ ‬العراقي‭ ‬والثانية‭ ‬في‭ ‬عين‭ ‬الاسد‭ ‬بالانبار‭ . ‬وحتى‭ ‬لو‭ ‬قلّ‭ ‬عدد‭ ‬تلك‭ ‬القوات‭ ‬إلا‭ ‬انّ‭ ‬قرار‭ ‬انهاء‭ ‬وجودها‭ ‬غير‭ ‬متحقق‭ ‬مهما‭ ‬علت‭ ‬الاصوات‭ ‬هنا‭ ‬وهناك‭ ‬،‭ ‬لأنّ‭ ‬هناك‭ ‬حسابات‭ ‬أمريكية‭ ‬استراتيجية،‭ ‬تقع‭ ‬في‭ ‬وسطها‭ ‬الازمات‭ ‬المتلاحقة‭ ‬مع‭ ‬ايران‭ ‬،‭ ‬وأضيفت‭ ‬لها‭ ‬أوضاع‭ ‬دولية‭ ‬جديدة‭ ‬ستفرضها‭ ‬مرحلة‭ ‬ما‭ ‬بعد‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬المستجد‭ ‬في‭ ‬العالم،‭ ‬ولايمكن‭ ‬أن‭ ‬تضحي‭ ‬أية‭ ‬قوة‭ ‬بمكتسباتها‭ ‬مقابل‭ ‬لاشيء‭ ‬وبسهولة‭ ‬أمام‭ ‬تنامي‭ ‬الترسيخ‭ ‬والثبات‭ ‬العسكري‭ ‬الروسي‭ ‬في‭ ‬الدولة‭ ‬المجاورة‭ ‬سوريا‭.‬

في‭ ‬الساعات‭ ‬الاخيرة‭ ‬الماضية‭ ‬باشر‭ ‬الامريكان‭ ‬تركيب‭ ‬ونشر‭ ‬منظمة‭ ‬صواريخ‭ ‬باتريوت‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬للمرة‭ ‬الأولى‭ ‬في‭ ‬تاريخ‭ ‬التعامل‭ ‬العسكري‭ ‬للولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬مع‭ ‬هذا‭ ‬البلد،‭ ‬حتى‭ ‬في‭ ‬سنوات‭ ‬احتلاله‭ ‬المباشر‭ ‬لم‭ ‬تلجأ‭ ‬واشنطن‭ ‬الى‭ ‬هذه‭ ‬الخطوة‭ . ‬وهذا‭ ‬بالمقياس‭ ‬العسكري‭ ‬منجز‭ ‬أمريكي‭ ‬جديد‭ ‬يتحقق‭ ‬تحت‭ ‬دعوات‭ ‬الحاجة‭ ‬لتوفير‭ ‬حماية‭ ‬للجنود‭ ‬الامريكيين‭ ‬المنتشرين‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬،‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬عجزت‭ ‬الجهات‭ ‬الرسمية‭ ‬العراقية‭ ‬توفيرها،‭ ‬لاسيما‭ ‬بشأن‭ ‬منع‭ ‬القصف‭ ‬الصاروخي‭ .‬

إنّ‭ ‬نشر‭ ‬منظومة‭ ‬باتريوت‭ ‬يوحي‭ ‬بأنّ‭ ‬البقاء‭ ‬العسكري‭  ‬الامريكي‭ ‬غير‭ ‬قصير‭ ‬الأجل‭ ‬،‭ ‬كما‭ ‬يوحي‭ ‬بتوقع‭ ‬تصعيد‭ ‬جديد‭ ‬عبر‭ ‬الحدود‭ ‬أو‭ ‬في‭ ‬الداخل‭ ‬العراقي‭ .‬

رئيس التحرير- الطبعة الدولية

[email protected]

مشاركة