معـدات الإتصالات والقـدرة تصمّمم منظومـة لقيـاس التلـوث

معـدات الإتصالات والقـدرة تصمّمم منظومـة لقيـاس التلـوث

بغداد – فائز جواد

تمكنـت الشركة العامة لمعدات الاتصالات والقدرة إحدى شركات وزارة والمعادن من تصميم وتنفيذ منظومة لقياس مقدار التلوث في الهواء عن بعـد . وذكـر مصدر مخول في الشركة في تصريح للمكتب الإعلامي في الوزارة تلقته (الزمان) امس ان (المنظومة تقوم بتحسس وقراءة التغيرات الحاصلة في الظروف البيئية عن طريق متحسسات لدرجة الحرارة والرطوبة والغازات السامة والغبار وغاز الميثان وتمتاز بصغر حجمها وسهولة نصبها في الأماكن المغلقة والمفتوحة وخاصة في الأنفاق والورش الصناعية والمستشفيات وغيرها إذ يتم نقل البيانات عن طريق اتصال المنظومة بشبكة الإنترنت والحصول على قراءات في أي وقت وعلى مدار الساعة وفي أي مكان كما ويمكن عرض البيانات على جهاز الحاسوب او الهاتف النقال وبجدول خاص لكل متحسس) مشيراً إلى أنه (تم نصب المنظومة في كلية هندسة البيئة بجامعة الموصل وأثبتت فعاليتها وجودتها العالية في الأداء وعلى مدار الساعة) لافتاً الى ان (المنظومة ذات متانة عالية وتتحمل جميع الظروف البيئية وعمر تشغيلي طويل مما يجعلها ذات كفاءة وموثوقية عالية وبسعر مناسـب).  ونظمـت هيئة البحث والتطوير الصناعي إحدى تشكيلات وزارة الصناعة والمعادن وبالتعاون مع شقيقتها الشركة العامة للصناعات الانشائية ومركز بحوث السوق وحماية المستهلك في جامعة بغداد ورشة العمل الموسومة (معاً لخدمة الصناعات الانشائية ودعم آفاقها المستقبلية ) بحضور مؤسساتي وأكاديمي وفني علمي واسـع . وشهـدت الورشة طرح ومناقشة عدد من أوراق العمل المهمة في مجال الصناعات الإنشائية وأهميتها في الصناعة المحلية وتم التأكيد من خلالها على ان الصناعات الإنشائية لديها منتجات تنافس المنتجات المستوردة وتعمل وفق اُسس اقتصادية لدعم الاقتصاد المحلي من ناحية جودة المواصفة وتنوعها وحاجة السوق المحلية وتطوير الصناعة الوطنية وتحريك عجلة التنمية.

مناقشة عقبات

 كما تضمنت الورشة مناقشة العقبات والمشاكل في تسويق المنتج المحلي بسبب عدم تفعيل قانون حماية المنتجات المحلية بصورة أكثر جدية وتوفير الحماية الكاملة للمستهلك والاقتصاد العراقي مما أدى إلى توجه القطاعين العام والخاص الى السوق المحلي أو إستيراد منتجات غير مطابقة للمواصفات الفنية التي تكون رخيصة الثمن كونها مصنوعة من مواد غير خاضعة للسيطرة النوعية وإغراق السوق المحلية بهذه المنتجات فضلاً عن عدم الالتزام بالمعايير الفنية وأوجه الغش الصناعي والتجاري أيضاً  وتلجأ كثير من الدول إلى الرقابة اليومية على الأسواق والحدود وأماكن التصنيع وذلك للتخفيف والحد من عمليات الغش لكن ذلك كله لا يكفي إلا بتعاون المستهلك وإبلاغه عن البضائع المغشوشة والمشكوك بها وإتباع كافة الوسائل التي تحميه من خطرها وفي هذا السياق تتفاوت الدول في مدى صرامة القوانين التي تفرضها على المستلزمات الداخلة في الصناعة وتعزيز قدرتها على المنافسة مع المنتجات المستوردة والمتوفرة في الأسواق المحلية والتركيز على حملات التوعية الاستهلاكية عبر وسائل الإعلام المختلفـة . مـن جانبهـم بين المختصين في شركة الصناعات الإنشائية ان الشركة تعمل على إنتاج مختلف المنتجات التي ساهمت في مراحل البناء والعمران للبلد على مدى السنين الماضية والوصول بمنتجاتهم إلى أقصى درجة من درجات الجودة وضمن مواصفات عالمية وتعمل الشركة على إنتاج العديد من المنتجات الحاصلة على شهادة الجودة خاضعة للفحوصات المختبرية المستمرة لضمان مطابقتها للمواصفات القياسية وهناك تعاون بين القطاع الخاص والحكومي في مجال تشغيل خطوط إنتاجية حديثة لمواكبة التطورات في مجال الصناعات الإنشائية وإقامة مصانع مغذية من القطاع الخاص من أجل الإسهام في تنشيط هذا القطاع ومحاربة البطالـة .

مشاركة