معضلة‭ ‬الترولي‭ ‬والحروب‭ ‬الدولية‭ ‬الرائجة – د. محمد غاني

244

 د  محمد غاني

لمن‭ ‬لا‭ ‬يعرف‭ ‬معضلة‭ ‬الترولي‭ ‬لصاحبتها‭ ‬الفيلسوفة‭ ‬الشهيرة‭ ‬فيليبا‭ ‬فوت‭ ‬و‭ ‬مُطَوّرتها‭ ‬من‭ ‬بعدها‭ ‬الفيلسوفة‭ ‬الامريكية‭ ‬جوديث‭ ‬جارفيس‭ ‬توماس‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬تعمل‭ ‬بمعهد‭ ‬ماساتسوشتس،‭ ‬فان‭ ‬هاته‭ ‬الفيلسوفة‭ ‬البريطانية‭ ‬فوت‭ ‬تفترض‭ ‬وجود‭ ‬عربة‭ ‬قطار‭ ‬تمضي‭ ‬فوق‭ ‬سكتها،‭ ‬قبل‭ ‬ان‭ ‬تواجه‭ ‬مفترق‭ ‬سكك‭ ‬حديدية،‭ ‬يفرق‭ ‬طريق‭ ‬العربة‭ ‬الى‭ ‬اتجاهين‭ ‬احدهما‭ ‬مربوط‭ ‬فيه‭ ‬خمسة‭ ‬اشخاص‭ ‬لا‭ ‬يستطيعون‭ ‬هروبا،‭ ‬و‭ ‬في‭ ‬السكة‭ ‬الاخرى‭ ‬على‭ ‬الاتجاه‭ ‬الآخر‭ ‬مربوط‭  ‬شخص‭ ‬واحد‭ ‬لا‭ ‬يتمكن‭ ‬هو‭ ‬الآخر‭ ‬من‭ ‬الانفلات‭ ‬عن‭ ‬السكة‭.‬

ان‭ ‬الاشكالية‭ ‬التي‭ ‬تطرحها‭ ‬الفيلسوفة‭ ‬فوت‭ ‬هي‭ ‬كالتالي:‭ ‬ما‭ ‬هي‭ ‬الاخلاق‭ ‬التي‭ ‬ينبغي‭ ‬ان‭ ‬نتحلى‭ ‬بها‭ ‬حين‭ ‬يتحتم‭ ‬علينا‭ ‬الاختيار‭ ‬وسط‭ ‬اختيارات‭ ‬غير‭ ‬صائبة؟‭ ‬و‭ ‬بالتالي‭ ‬ففي‭ ‬مثل‭ ‬الحالة‭ ‬سالفة‭ ‬الذكر:‭ ‬هل‭ ‬ينبغي‭ ‬على‭ ‬سائق‭ ‬العربة‭ ‬التنحي‭ ‬للجهة‭ ‬المربوط‭ ‬فيها‭ ‬شخص‭ ‬واحد‭ ‬حتى‭ ‬يضحي‭ ‬به‭ ‬مقابل‭ ‬عدم‭ ‬التضحية‭ ‬بخمسة‭ ‬ام‭ ‬ان‭ ‬العكس‭ ‬هو‭ ‬المطلوب؟‭.‬

كان‭ ‬المراد‭ ‬من‭ ‬صناعة‭ ‬الاسلحة‭ ‬عبر‭ ‬التاريخ‭ ‬هو‭ ‬الدفاع‭ ‬عن‭ ‬الجماعة‭ ‬حين‭ ‬يتعرضون‭ ‬للهجوم،‭ ‬فتطورت‭ ‬النظرية‭ ‬الى‭ ‬صناعتها‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬جلب‭ ‬منافع‭ ‬للجماعة‭ ‬عبر‭ ‬غارات‭ ‬تثمر‭ ‬غنائم،‭ ‬حتى‭ ‬تطور‭ ‬الامر‭ ‬بعد‭ ‬كل‭ ‬ذلك‭  ‬الى‭ ‬حروب‭ ‬بالوكالات‭ ‬لا‭ ‬يظهر‭ ‬من‭ ‬خلفها‭ ‬غرض‭ ‬واحد،‭ ‬بل‭ ‬اغراض‭ ‬متعددة‭ ‬قريبة‭ ‬و‭ ‬متوسطة‭ ‬و‭ ‬بعيدة‭ ‬المدى‭ ‬للفرد‭ ‬و‭ ‬الجماعة‭ ‬و‭ ‬الوطن‭ ‬بل‭ ‬و‭ ‬لتكتل‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬في‭ ‬نفس‭ ‬الآن‭.‬

من‭ ‬هنا‭ ‬تاتي‭ ‬اهمية‭ ‬التخليق‭ ‬وسط‭ ‬قطع‭ ‬الليل‭ ‬المظلم‭ ‬التي‭ ‬نعيشها‭ ‬اليوم‭ ‬فلا‭ ‬يظهر‭ ‬للفعل‭ ‬خيوط‭ ‬من‭ ‬خلفه‭ ‬تظهر‭ ‬الفاعل،‭ ‬بل‭ ‬ينجلي‭ ‬للعين‭ ‬فقط‭ ‬واقع‭ ‬مؤلم‭ ‬في‭ ‬السياق‭ ‬الدولي‭ ‬لا‭ ‬ينجلي‭ ‬المتسبب‭ ‬في‭ ‬حالته‭ ‬الحالية‭.‬

كتبت‭ ‬عن‭ ‬معضلة‭ ‬الفيلسوفة‭ ‬البريطانية‭ ‬فوت‭ ‬لما‭ ‬وجدته‭ ‬من‭ ‬تشابه‭ ‬بليغ‭ ‬بين‭ ‬حل‭ ‬مضحك‭ ‬لرضيع‭ ‬بريئ‭ ‬قدم‭ ‬ابوه‭ ‬امامه‭ ‬معضلة‭ ‬التروللي‭ ‬على‭ ‬شكل‭ ‬لعبة‭ ‬و‭ ‬سأله‭ ‬عن‭ ‬المسار‭ ‬الذي‭ ‬ينبغي‭ ‬ان‭ ‬يتجه‭ ‬له‭ ‬صاحب‭ ‬العربة:‭ ‬هل‭ ‬يتجه‭ ‬مسافرا‭ ‬فوق‭ ‬السكة‭ ‬المربوط‭ ‬فوقها‭ ‬الخمسة‭ ‬اشخاص‭ ‬ام‭ ‬العكس‭ ‬هو‭ ‬المطلوب‭.‬

و‭ ‬المثير‭ ‬في‭ ‬اجابة‭ ‬الطفل‭ ‬الاجنبي‭ ‬الناطق‭ ‬والده‭ ‬باللغة‭ ‬الانجليزية‭ ‬على‭ ‬فيديو‭ ‬موقع‭ ‬بالعربي‭ ‬على‭ ‬الفيسبوك،‭ ‬هو‭ ‬ان‭ ‬ما‭ ‬كان‭ ‬منه‭ ‬الا‭ ‬ان‭ ‬حمل‭ ‬الشخص‭ ‬المربوط‭ ‬فوق‭ ‬السكة‭ ‬بمفرده‭ ‬بعد‭ ‬فك‭ ‬رباطه‭ ‬و‭ ‬ربطه‭ ‬مع‭ ‬الخمسة‭ ‬اشخاص‭ ‬الأُخر‭ ‬و‭ ‬تقدم‭ ‬بالعربة‭ ‬ليخبطهم‭ ‬اجمعين،‭ ‬فرأيت‭ ‬تشابها‭ ‬كبيرا‭ ‬بين‭ ‬الحل‭ ‬الذى‭ ‬توصل‭ ‬اليه‭ ‬الطفل‭ ‬البريء‭ ‬و‭ ‬بين‭ ‬قرارات‭ ‬الدول‭ ‬العظمى‭ ‬في‭ ‬حروب‭ ‬البترول‭ ‬الرائجة‭ ‬بسلاح‭ ‬و‭ ‬بغيره،‭ ‬لبست‭ ‬حلة‭ ‬ربيع‭ ‬او‭ ‬خريف‭.‬

كاتب مغربي

مشاركة