معصوم يدعو لتشكيل حكومة كفوءة وقوية

242

الخالصي: واشنطن وراء التدخلات الخارجية بالشأن العراقي

معصوم يدعو لتشكيل حكومة كفوءة وقوية

بغداد – الزمان

أعرب رئيس الجمهورية فؤاد معصوم عن امله في تشكيل حكومة جديدة وكفوءة وقوية  كما شدد على رفض مظاهر الفساد والطائفية. وأكد معصوم خلال كلمته التي ألقاها لدى  افتتاح الدورة الرابعة لمجلس النواب ثقته في ان (تستطيع هذه الدورة الجديدة ان تحقق مساهمة فعلية كبيرة في اثراء الممارسة الديمقراطية لبلادنا)، مضيفاً (اننا حريصون على منح البرلمان صلاحية ممارسة مهامه في الموعد المقرر). واعرب معصوم في كلمته التي تلقت (الزمان) نصها امس عن امله في تشكيل(حكومة جديدة ،كفوءة وقوية ) داعياً السلطات الثلاث إلى (العمل بشكل تكاملي)، مشدداً على (ضرورة رفض مظاهر الفساد والطائفية).من جهته، دعا رئيس الوزراء حيدر العبادي في كلمته خلال الجلسة البرلمان الجديد إلى (التعاون مع الحكومة التي ستتشكل لاحقا وتشريع القوانين المهمة، وايضا الى التعاهد على عدم احياء النعرة الطائفية) مشيراً الى ان (الحكومة المقبلة ستتسلم دولة موحدة ومحررة). بدوره، دعا رئيس مجلس النواب السابق سليم الجبوري الى الاعتذار للشعب العراقي لسوء الخدمات وعدم الاعمار.وقال الجبوري في كلمة مماثلة (اننا بحاجة الى اجماع وطني لضمان دعم المجتمع الدولي)، مشدداً على (ضرورة استمرار القيادات السياسية بالحوار الجاد غير المسبوق بالشروط ). في غضون ذلك، أكد المرجع الديني جواد الخالصي ان (محاولات الالتفاف على العملية السياسية لإحداث شيء جديد هي محاولات فاشلة). ونقل بيان لمكتب الخالصي تلقته (الزمان) عنه قوله خلال لقاء حواري مع طلبة العلوم الدينية والأكاديمية في مكتبه بالنجف امس ان (الكتلة الأكبر قضية هي ضمن العملية السياسية الفاسدة التي لن تؤدي إلى شيء، خصوصاً مع وجود عناصر فاسدة) ، مؤكداً ان (الاجتماعات لتشكيل الكتلة الاكبر يتم التنافس فيها على النسبة الضئيلة وتركوا الأغلبية الساحقة من الشعب العراقي التي لم تشارك في الانتخابات). كما وجه الخالصي انتقادات للتدخل الخارجي الأمريكي في العراق، ووصفه بأنه هو (الذي فسح المجال وبرر لبقية التدخلات في المنطقة).  من جانب اخر زار رئيس الوزراء المنتهية ولايته حيدر العبادي مقر هيئة الحشد الشعبي بصفته رئيساً لها وقائداً عاماً للقوات المسلحة، للاطلاع على الاوضاع فيها.ونقل بيان لمكتبه الاعلامي عنه اشادته بـ(بطولات المقاتلين في الحشد الشعبي وتضحياتهم التي حققت النصر على الارهاب ومواصلة الجهود من اجل بناء واعمار البلد)، مؤكدا (حرصه على حقوق الابطال المقاتلين وتوفير كل الدعم لهم). وكان العبادي قد أقال رئيس الهيئة ومستشار الامن الوطني فالح الفياض من مناصبه مؤخراً متهما اياه بالانخراط في العمل السياسي بما يتعارض مع مناصبه الامنية.

مشاركة