معاً لنحرر المرأة السورية – إبراهيم الأعاجيبي

665

معاً لنحرر المرأة السورية – إبراهيم الأعاجيبي

المرأة السورية تعاني اليوم أبشع أنواع العذاب في كل تاريخها ! فلقد خلّفت الأزمة السورية مآسي وويلات على الحرة السورية ، فهي اليوم مابين مهجرة تعاني الذل والمهانة لتكابد وتجاهد من أجل أن توفر لنفسها لقمة العيش تسدُ بها رمقها ، وما بين حالة من البؤس والألم جراء ما تعانيه من ثكل ويُتم وترمل ! الأزمات الإقتصادية هي أشرس أنواع الأزمات لأنها تدق في عظم المرء لأن الإنسان أكثر ما يخشاه هو فقدان طعامه وألاّ يموت جوعاً ،  فعلى العالم أجمع وعلى المسلمين بالأخص وعلى النظام الحاكم أن ينظر بعين الإعتبار إلى ما تعانيه إبنته ، أخته ، أمه من النساء السوريات ، من أقسى الإستعباد ، فهي لاجئة في هذا البلد تعمل وعليها أن تسمع الإهانات والشتائم وليس عليها إلاّ الصمت والصمت والرضوخ لهذا الذل ، نقولها بكل وضوح وألم إن المرأة السورية قد ذُلّت بعد عزها ، وأستُعبدت بعد حريتها ويالله وللخطب الفضيع الذي صُب عليها،

التحضر والإنفتاح على الغرب قد دمر هذه الحرة بل زاد الطين بلّة وأضافة ألم إلى آلامها ، أيعقل أن تبقى أسيرة الهوى والشهوات لتشبع هذا وتروي ذاك وبعدما يشبعون يتركونها تتألم وتندب حظها ودنياها ، فهي اليوم دعوة نصدرها إلى العالم أجمع بأن يعيدوا إلى المرأة السورية كرامتها وأخلاقها وتربيتها وأصالتها المعــــــــــروفة بها ، فهل هناك من يلبي دعوة حرةٍ تستصرخ لنصرة شرفها وكرامتها وأصالتها؟.

مشاركة