معارض سوري دي ميستورا التقى قيادة الائتلاف ومبادرته لن تقود لحل سياسي

معارض سوري دي ميستورا التقى قيادة الائتلاف ومبادرته لن تقود لحل سياسي
روما ــ الزمان
أكّد عضو في ائتلاف المعارضة السورية أن المبعوث الأممي ستافان دي ميستورا التقى وفدا من الائتلاف ورئيس الحكومة المؤقتة وطرح عليهم مبادرته، وشدد على أن المبادرة بصيغتها الحالية لن تقود إلى حل سياسي في المدى المنظور ، واستبعد أن تلعب إيران دوراً إيجابياً حيالها وقال عضو الائتلاف وعضو الهيئة السياسية السابق، أنور بدر لوكالة آكي الإيطالية للأنباء لقد جاء المبعوث الأممي في وقت سابق إلى تركيا والتقى وفد من الائتلاف الوطني كما التقى أحمد طعمة رئيس الحكومة المؤقتة، حيث طرح مبادرته على المعارضة، لكن يجب التأكيد على أن المعني بالموضوع أولاً وأخيراً هو النظام السوري باعتباره مصدر العنف الأساسي، وهو المُطالب بتخفيض منسوب العنف وفق المبادرة التي قدّمها المبعوث الأممي ، وفق تأكيده. وحول موقف الائتلاف من المبادرة واشتراطه تأمين مناطق عازلة حظر طيران كشرط لنجاح هذه المبادرة، قال المعارض السوري القضية بالنسبة للائتلاف ليست في المبادرة بحد ذاتها، باعتبارها تسعى لتحديد جيوب أو مناطق منخفضة العنف، وهي تذكرنا بمهمة دي ميستورا في كوسفو عام 1994، لكن المشكلة في أن هذه الرؤية التجزيئية قد تنجح هنا أو هناك لكنها لا توقف مجازر النظام وعمليات القتل والإبادة التي يتعرض لها السوريون بشكل يومي ، على حد وصفه وأضاف لن تقود المبادرة إلى حل سياسي في المدى المنظور، ولذلك قلنا إنه يمكن التعامل معها من حيث المبدأ شرط ألا تتعارض مع الجهود البذولة لإيجاد منطقة عازلة لحماية السوريين من غارات النظام ومن براميله القاتلة والمدمرة، تُساهم في تخفيف أزمة اللاجئين السوريين في دول الجوار وتمنحهم الأمل بالعودة إلى ديارهم وتُمكّن قوافل الإغاثة الدولية من الوصول إليهم، حيث يمكن للحكومة المؤقتة أن تباشر حينها عمليات تخديم السوريين وتقديم المساعدات العاجلة لهم ، حسب توضيحه.
AZP02

مشاركة