مطالبات بغلق المدارس الأهلية المتلكئة في الإمتحانات

270

التربية النيابية تصف أسئلة الثالث المتوسط بـالإنتقامية

مطالبات بغلق المدارس الأهلية المتلكئة في الإمتحانات

بغداد – الزمان

اثار تدني نسبة النجاح لطلبة الامتحان الوزاري للصف الثالث المتوسط ردود فعل غاضبة. وطالب نشطاء وبرلمانيون وزارة التربية بمراجعة سياستها ازاء المدارس الاهلية.

فقد طالب نائب محافظ النجف هاشم الكرعاوي، رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، باتخاذ قرار بألزام وزارة التربية بغلق المدارس الأهلية التي نسب نجاحها اقل من 30   بالمئة بأعتبار ان المدارس الأهلية مرتبطة بشكل مباشر بالوزارة. وقال الكرعاوي في بيان امس انه (خلال لقائنا الحلبوسي قدمنا مقترح ان يصدر البرلمان قرار ينظم عمل المدرسين و المعلمين بين المدارس الأهلية و الحكومية) مطالبا ان (يتدخل رئيس البرلمان طلبنا مع وزارة التخطيط للمصادقة على مشاريع تنمية الأقاليم بغض النظر عن اكمال متطلبات لأي مشروع على ان يُأخد تعهد المحافظة بأكمال المتطلبات خلال شهرين حتى يتم الإعلان عن المشاريع). وتابع (ناقشنا مع رئيس البرلمان زيادة تخصيصات المحافظة فيما يخص بعض المشاريع المتلكأة والمشاريع التي تحدد من المحافظة حتى يمكن تمويلها من الموازنة التشغيلية لوزارة المالية والتنسيق مع وزارة المالية بهذا الخصوص طلبنا تدخله شخصيَا بالموضوع لأن النجف لها خاصية كبيرة لأنها تعتبر قبلة لكثير من المسلمين في العالم).

كما طالب النائب السابق محمد اللكاش الوزارة بعدم منح إجازات جديدة لفتح مدارس أهلية مستقبلا وذلك بسبب تدني نسب النجاح .

وقال اللكاش في بيان امس ان (هذه المدارس الأهليه والتي يقف من وراءها مسؤولون متنفذون في الحكومه والبرلمان أصبحت مراكز تجاريه همها الأول والأخير هو كيف تجني الأموال دون الالتفات الى الطلبة وتحسين مستواهم الدراسي لذا فان الاختبار الحقيقي لهذه المدارس هو الصفوف المنتهية). وطالب اللكاش (وزارة التربية بسحب إجازات المدارس الأهلية وإعفاء مدراء المدارس الحكومية الذين لم يحققوا نسبة نجاح أكثر من 50 بالمئة).

وكانت لجنة التربيه النيابية قد أعلنت انها (ستعمل جاهدة للوقوف على أسباب تدني نسب النجاح في الصف الثالث المتوسط، وتحميل الحكومة مسؤولية النهوض بالواقع التربوي في السنوات القادمة من عمرها، خصوصاً ان البرنامج الحكومي حمل خطط طموحة لذلك). ووصفت اللجنة أسئلة الثالث المتوسط بالانتقامية، موضحة أسباب تدني نسبها.

وقال عضو اللجنة، هوشيار قرداغ، في بيان إن (هناك عدة اسباب لتدهور الواقع التربوي في البلد، وتحقيق نسب نجاح متدنية في الصف الثالث المتوسط هذا العام). وأضاف قرداغ أن (السبب الاول هو الوضع الاقتصادي الذي أثر على غالبية العوائل، مما حدا بها الى توجيه اطفالهم للعمل وترك المدارس).

وتابع أن (البنية التحتية لوزارة التربية في العراق غير صالحة للتلاميذ والطلبة بشكل عام”، مبيناً أن “مازاد الطين بله هو عدم وجود الارضية الخصبة للتعليم).

وانتقد قرداغ (الاسلوب القديم الذي تتبعه المدارس في الوقت الحالي والذي يعتمد على الحفظ والتلقين والذي تسبب بالكثير من الاضرار للطلبة واصابتهم بالاجهاد الفكري عند وصولهم الى مرحلة السادس الاعدادي، بدلاً من الابتكار والابداع والذي تتبعه دول الجوار والعالم).

 والمح إلى (الاسلوب الانتقامي الذي تتبعه اللجنة التي تضع الاسئلة للصفوف المنتهية للطلبة والتي لا تراعي مستوى ذكاء الطالب ومدى استيعابه للمادة في الابتدائية والمتوسطة والاعدادية). وبين أن (لجنة التربية في مجلس النواب ستعمل جاهدة للوقوف على اسباب تدني نسب النجاح في الصف الثالث المتوسط، وتحميل الحكومة مســــــــؤولية النهوض بالواقع التـــــــربوي في السنوات القادمة من عمـــرها، خصوصاً ان البرنامج الحكومي حمل خطط طموحة لذلك).

مشاركة