مصمم بريطاني يفوز بجائزة فرنسية للأزياء عن تشكيلته الكلاسيكية

إيير‭ (‬فرنسا‭) (‬أ‭ ‬ف‭ ‬ب‭) – ‬فاز‭ ‬البريطاني‭ ‬إيفايني‭ ‬أوكوادي‭ ‬الأحد‭ ‬بجائزة‭ ‬الأزياء‭ ‬الكبرى‭ ‬في‭ ‬الدورة‭ ‬السادسة‭ ‬والثلاثين‭ ‬من‭ ‬مهرجان‭ ‬إيير‭ ‬الدولي‭ ‬للموضة‭ ‬بجنوب‭ ‬فرنسا‭ ‬عن‭ ‬تشكيلته‭ ‬الرجالية‭ ‬التي‭ ‬تعيد‭ ‬النظر‭ ‬في‭ ‬البزات‭ ‬الكلاسيكية‭.‬

وتمكن‭ ‬المصمم‭ ‬البالغ‭ ‬27‭ ‬عاماً‭ ‬الذي‭ ‬اكتسب‭ ‬الخبرة‭ ‬من‭ ‬عمله‭ ‬في‭ ‬شارع‭ ‬سافيل‭ ‬رو‭ ‬اللندني‭ ‬المشهور‭ ‬عالمياً‭ ‬بخياطة‭ ‬البزات‭ ‬الرجالية،‭ ‬من‭ ‬نيل‭ ‬إعجاب‭ ‬لجنة‭ ‬التحكيم‭ ‬التي‭ ‬ترأستها‭ ‬بريطانية‭ ‬أخرى‭ ‬هي‭ ‬المصممة‭ ‬لدى‭ ‬دار‭ “‬لاكوست‭” ‬للأزياء‭ ‬لويز‭ ‬تروتر‭.‬

وتميزت‭ ‬تشكيلة‭ ‬أوكوادي‭ “‬تايك‭ ‬ذي‭ ‬تويز‭ ‬فروم‭ ‬ذي‭ ‬بويز‭” (“‬خذوا‭ ‬من‭ ‬الصبيان‭ ‬ألعابهم‭”) ‬بطابعها‭ ‬الشاب‭ ‬والمريح،‭  ‬وهي‭ ‬منفذة‭ ‬من‭ ‬قماش‭ ‬التويد‭ ‬الاسكتلندي‭ ‬المزين‭ ‬بزخارف‭ ‬من‭ ‬أسلاك‭ ‬سكوبيدو‭ ‬المتشابكة‭ ‬أو‭ ‬أزرار‭ ‬على‭ ‬شكل‭ ‬سيارات‭ ‬صغيرة،‭ ‬ويطغى‭ ‬عليها‭ ‬اللون‭ ‬الأسود‭.‬

واستوحت‭ ‬تشكيلته‭ ‬النساء‭ ‬اللواتي‭ ‬شاركن‭ ‬مدى‭ ‬20‭ ‬عاماً‭ ‬حتى‭ ‬سنة‭ ‬2000‭ ‬في‭ ‬حركة‭ ‬مناهضة‭ ‬الأسلحة‭ ‬النووية‭ ‬في‭ ‬بيركشاير‭ ‬بجنوب‭ ‬إنكلترا‭ ‬اعتراضاً‭ ‬على‭ ‬وجود‭ ‬صواريخ‭ ‬نووية‭ ‬في‭ ‬موقع‭ ‬لسلاح‭ ‬الجو‭ ‬الملكي‭ ‬البريطاني‭ ‬في‭ ‬المقاطعة‭. 

وتميزت‭ ‬الدورة‭ ‬السادسة‭ ‬والثلاثون‭ ‬من‭ ‬المهرجان‭ ‬بحضور‭ ‬بارز‭ ‬للدول‭ ‬الاسكندينافية‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬ثلاثة‭ ‬مصممين‭ ‬فنلنديين‭ ‬واثنين‭ ‬من‭ ‬لاتفيا‭ ‬جسدت‭ ‬تشكيلاتهم‭ ‬الموضة‭ ‬العملية‭ ‬والإبداعية‭.‬

وفازت‭  ‬بجائزة‭ “‬كلوي‭” ‬مصممة‭ ‬من‭ ‬لاتفيا‭ ‬هي‭ ‬إيلينا‭ ‬سيلينا،‭ ‬تستخدم‭ ‬تقنيتي‭ ‬الكروشيه‭ ‬والمكراميه‭ ‬التقليديتين،‭  ‬ومن‭ ‬أبرز‭ ‬تصاميمها‭ ‬فستان‭ ‬أبيض‭ ‬طويل‭ ‬وواسع‭. ‬وحصلت‭ ‬الفنلندية‭ ‬صوفيا‭ ‬إلمونين‭ ‬على‭ ‬جائزة‭ ‬المسؤولية‭ ‬البيئية‭ ‬من‭ “‬مرسيدس‭-‬بنز‭” ‬عن‭ ‬فساتينها‭ ‬الرومانسية‭ ‬الطويلة‭ ‬المصنوعة‭ ‬بتقنية‭ ‬دمج‭ ‬مربعات‭ ‬من‭ ‬القماش‭ ‬،‭ ‬على‭ ‬غرار‭ “‬لبنات‭ ‬البناء‭”.‬

وفي‭ ‬فئة‭ ‬إكسسوارات‭ ‬الموضة‭ ‬،‭ ‬منحت‭ ‬لجنة‭ ‬التحكيم‭ ‬برئاسة‭ ‬مصمم‭ ‬الأحذية‭ ‬كريستيان‭ ‬لوبوتان‭ ‬الجائزة‭ ‬إلى‭ ‬الفرنسية‭ ‬كابوسين‭ ‬أوغيه‭ ‬التي‭ ‬تتناول‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬أساورها‭ ‬قضية‭ ‬ذوبان‭ ‬الجليد‭.‬

واستبقت‭ ‬أوغيه‭ ‬تنفيذ‭ ‬هذه‭ ‬التشكيلة‭ ‬بزيارة‭ ‬للقطب‭ ‬الشمالي‭ ‬برفقه‭ ‬علماء‭ ‬جليد‭ ‬عام‭ ‬2019‭ ‬بهدف‭ “‬رؤية‭ ‬وفهم‭” ‬ما‭ ‬يحصل،‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬أوضحت‭ ‬لوكالة‭ ‬فرانس‭ ‬برس‭. ‬ويًُعتبر‭ ‬هذا‭ ‬المهرجان‭ ‬أقدم‭ ‬مسابقة‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬لمصممي‭ ‬الأزياء‭ ‬الشباب‭. ‬سبق‭ ‬أن‭ ‬كان‭ ‬الفوز‭ ‬في‭ ‬المهرجان‭ ‬نقطة‭ ‬انطلاق‭ ‬لمصممين‭ ‬برزوا‭ ‬لاحقاُ،‭ ‬كالبلجيكي‭ ‬أنتوني‭ ‬فاكساريلو،‭ ‬المدير‭  ‬الفني‭ ‬لدار‭ “‬سان‭ ‬لوران‭”‬،‭ ‬والهولنديين‭ ‬فيكتور‭ ‬ورولف‭. ‬

أما‭ ‬الهولنديان‭ ‬الآخران‭ ‬راشمي‭ ‬بوتر‭ ‬وليسي‭ ‬هيريبروغ‭ ‬اللذان‭ ‬فازا‭ ‬أيضاً،‭ ‬فعيّنا‭ ‬في‭ ‬الإدارة‭ ‬الفنية‭ ‬لدار‭ “‬نينا‭ ‬ريتشي‭” ‬الفرنسية،‭ ‬ولديهما‭ ‬كذلك‭ ‬ماركتهما‭ ‬الخاصة‭ “‬بوتر‭” ‬في‭ ‬باريس‭.‬

مشاركة