مصطفى علوش القيادي بتيار المستقبل اللبناني لـ (الزمان): القرار بشأن العمالة الأجنبية ليس موجهاً ضد الفلسطينيين

701

القاهرة‭ – ‬مصطفى‭ ‬عمارة‭ ‬

نفى‭ ‬مصطفى‭ ‬علوش‭ ‬القيادى‭ ‬بتيار‭ ‬المستقبل‭  ‬ان‭ ‬يكون‭ ‬قرار‭ ‬وزير‭ ‬العدل‭ ‬اللبناني‭ ‬موجها‭ ‬ضد‭ ‬الفلسطينيين‭  ‬بخصوص‭ ‬تنظيم‭ ‬العمالة‭ ‬،‭ ‬ورداً‭ ‬على‭ ‬اسئلة‭ ‬الزمان‭ ‬حول‭ ‬هذه‭ ‬القضية‭ ‬التي‭ ‬وصفها‭ ‬علوش‭ ‬بالمضخمة‭ ‬وقضايا‭ ‬أخرى‭  ‬،‭ ‬قال‭ ‬علوش‭ ‬:‭ ‬

مع‭ ‬تفهمنا‭ ‬لعلامات‭ ‬الإستفهام‭ ‬التي‭ ‬طرحت‭ ‬بعد‭ ‬قرار‭ ‬وزير‭ ‬العمل‭ ‬تنفيذ‭ ‬القانون‭ ‬اللبناني‭ ‬بخصوص‭ ‬العمالة‭ ‬الأجنبية‭ ‬في‭ ‬لبنان،‭ ‬لكن‭ ‬تضخيم‭ ‬الأمر‭ ‬ورفع‭ ‬الشعارات‭ ‬المثير‭ ‬ة‭ ‬للحواس‭ ‬لا‭ ‬يفيد‭ ‬شيئا‭ ‬إلا‭ ‬بتفاقم‭ ‬الأمورز‭ ‬نحن‭ ‬نعلم‭ ‬بخصوصية‭ ‬الوضع‭ ‬الفلسطيني‭ ‬في‭ ‬لبنان‭ ‬وهناك‭ ‬إدراك‭ ‬عندنا‭ ‬بالحاجة‭ ‬إلى‭ ‬إيلاء‭ ‬هذه‭ ‬القضية‭ ‬عناية‭ ‬خاصة،‭ ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬حصل‭ ‬بالفعل‭ ‬بعد‭ ‬تدخل‭ ‬المسؤولين‭ ‬بهذا‭ ‬الخصوص‭. ‬القضية‭ ‬محصورة‭ ‬بهذا‭ ‬المستوى‭ ‬ولا‭ ‬أظن‭ ‬أنها‭ ‬مرتبطة‭ ‬بأي‭ ‬مشاريع‭ ‬كونية‭ ‬أو‭ ‬إقليمية‭ ‬مثل‭ ‬صفقة‭ ‬القرن‭ ‬لأنه‭ ‬لو‭ ‬كان‭ ‬الأمر‭ ‬مرتبطا‭ ‬بها‭ ‬لكان‭ ‬المنطق‭ ‬هو‭ ‬تسهيل‭ ‬عمل‭ ‬الفلسطينيين‭ ‬لتسهيل‭ ‬توطينهم‭. ‬لذلك‭ ‬أظن‭ ‬أن‭ ‬وضع‭ ‬العمالة‭ ‬الفلسطينية‭ ‬في‭ ‬لبنان‭ ‬سيبقى‭ ‬في‭ ‬المدى‭ ‬المنظور‭ ‬كما‭ ‬كان‭ ‬في‭ ‬العقود‭ ‬الماضية‭ ‬مرتبطا‭ ‬بالعرض‭ ‬والطلب

وحول‭ ‬رؤيته‭ ‬لزيادة‭ ‬التوتر‭ ‬بين‭ ‬حزب‭ ‬الله‭ ‬واسرائيل‭ ‬فى‭ ‬هذا‭ ‬التوقيت‭ ‬اثر‭ ‬التهديدات‭ ‬المتبادلة‭ ‬بينهما‭ ‬،‭ ‬قال‭ ‬علوش‭ ‬:

من‭ ‬ناحية‭ ‬إسرائيل‭ ‬وحزب‭ ‬الله،‭ ‬والحديث‭ ‬عن‭ ‬الخطابات‭ ‬المتبادلة‭ ‬والتهديدات‭ ‬الإعلامية،‭ ‬فهي‭ ‬أمور‭ ‬اعتيادية‭ ‬ولا‭ ‬تشكل‭ ‬حسب‭ ‬اختبارنا‭ ‬نذيرا‭ ‬لحرب‭ ‬أو‭ ‬غير‭ ‬ذلك‭ ‬فحزب‭ ‬الله‭ ‬يتحرك‭ ‬حسب‭ ‬البوصلة‭ ‬الإيرانية‭ ‬لكونه‭ ‬فيلقا‭ ‬في‭ ‬الحرس‭ ‬الثوري،‭ ‬وإسرائيل‭ ‬تتحرك‭ ‬برؤيا‭ ‬مصلحية،‭ ‬أقول‭ ‬ذلك‭ ‬ليس‭ ‬من‭ ‬قبيل‭ ‬تقليل‭ ‬القلق‭ ‬أو‭ ‬التجاهل،‭ ‬فالوضع‭ ‬حساس‭ ‬وقد‭ ‬يشتعل‭ ‬في‭ ‬أي‭ ‬لحظة‭ ‬ولكنه‭ ‬مرتبط‭ ‬بتطور‭ ‬المواجهة‭ ‬مغ‭ ‬إيران‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬الدولي‭.‬

واستدك‭ ‬القيادي‭ ‬في‭ ‬تيار‭ ‬المستقبل‭ ‬قائلاً‭ ‬:‭ ‬

استخدام‭ ‬إيران‭ ‬لحزب‭ ‬الله‭ ‬ليس‭ ‬خبرا‭ ‬جديدا‭ ‬فالحزب‭ ‬وتمويله‭ ‬وعقيدته‭ ‬كلها‭ ‬من‭ ‬صنع‭ ‬إيران‭ ‬وهي‭ ‬تتصرف‭ ‬معه،‭ ‬كما‭ ‬مع‭ ‬تابعيها‭ ‬الآخرين،‭ ‬كاسثمار‭ ‬ستستعمله‭ ‬وقت‭ ‬الحاجة،‭ ‬ومن‭ ‬هنا‭ ‬يمكن‭ ‬فهم‭ ‬مواجهتنا‭ ‬مع‭ ‬هذا‭ ‬الحزب‭ ‬في‭ ‬لبنان‭ ‬وذلك‭ ‬ليس‭ ‬لأنه‭ ‬مقاومة‭ ‬في‭ ‬وجع‭ ‬إسرائيل،‭ ‬بل‭ ‬لأنه‭ ‬أداة‭ ‬لدولة‭ ‬أجنبية‭ ‬يخدم‭ ‬مصالحها‭ ‬التي‭ ‬أدت‭ ‬لدمار‭ ‬هائل‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬وسوريا‭ ‬ولبنان‭ ‬واليمن‭.‬

وبشأن‭ ‬ماتردد‭ ‬عن‭ ‬دور‭  ‬حزب‭ ‬الله‭ ‬وراء‭ ‬تسليم‭ ‬معارضيين‭ ‬سوريين‭  ‬الى‭ ‬دمشق‭ ‬،‭ ‬قال:

إن‭ ‬قام‭ ‬حزب‭ ‬الله‭ ‬بتسليم‭ ‬معارضين‭ ‬للنظام‭ ‬السوري‭ ‬فلن‭ ‬يكون‭ ‬شيئا‭ ‬جديدا‭ ‬أو‭ ‬مستغربا،‭ ‬فهو‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬منظومة‭ ‬تمارس‭ ‬هذا‭ ‬النوع‭ ‬من‭ ‬الأعمال‭ ‬الإجرامية‭.‬

وعن‭ ‬مستقبل‭ ‬اللاجئين‭ ‬السوريين‭ ‬بلبنان‭ ‬

اكد‭ ‬ان‭ ‬ذلك‭ ‬مرتبط‭ ‬بالوضع‭ ‬في‭ ‬سوريا‭ ‬وبكيفية‭ ‬انتاج‭ ‬الحل‭ ‬السياسي‭ ‬هناك،‭ ‬أما‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الحالي‭ ‬فأنا‭ ‬أعتقد‭ ‬بأن‭ ‬القضية‭ ‬سوف‭ ‬تبقى‭ ‬معلقة‭ ‬إلى‭ ‬ما‭ ‬شاء‭ ‬الله‭.‬

وكذلك‭ ‬قال‭ ‬ردا‭ ‬على‭ ‬سؤال‭ ‬التصنيف‭ ‬الامريكي‭ ‬للارهاب‭ ‬،‭ ‬قائلاً‭ ‬:

تصنيف‭ ‬حزب‭ ‬الله‭ ‬بالإرهابي‭ ‬هو‭ ‬مرتبط‭ ‬بمن‭ ‬يصنفه‭ ‬لأسبابه‭ ‬الخاصة،‭ ‬وتصنيف‭ ‬الإدارة‭ ‬الأمريكية‭ ‬له‭ ‬مرتبط‭ ‬بتاريخ‭ ‬طويل‭ ‬من‭ ‬الهجمات‭ ‬الإرهابية‭ ‬التي‭ ‬تتهم‭ ‬بها‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬حزب‭ ‬الله‭ ‬من‭ ‬أيام‭ ‬تفجير‭ ‬المارينز‭ ‬في‭ ‬بيروت‭ ‬بعد‭ ‬الإجتياح‭ ‬الإسرائيلي‭ ‬مرورا‭ ‬بتفجير‭ ‬السفارة‭ ‬الأمريكية‭ ‬في‭ ‬بيرؤوت،‭ ‬وتبين‭ ‬مع‭ ‬الوفت‭ ‬أن‭ ‬كوادر‭ ‬حزب‭ ‬الله‭ ‬نفزتها،‭ ‬لكن‭ ‬اليوم‭ ‬فإن‭ ‬القضية‭ ‬مرتبطة‭ ‬بشكل‭ ‬مباشر‭ ‬بالتصعيد‭ ‬المتمادي‭ ‬مع‭ ‬إيران‭ ‬وبالتالي‭ ‬فإن‭ ‬حزب‭ ‬الله‭ ‬يتم‭ ‬التعامل‭ ‬معه‭ ‬كأداة‭ ‬إيرانية‭. ‬أما‭ ‬بالنسبة‭ ‬للبنان،‭ ‬وعلى‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬تداخل‭ ‬اقتصاد‭ ‬حزب‭ ‬الله‭ ‬مع‭ ‬الإقتصاد‭ ‬اللبناني،‭ ‬فإن‭ ‬تأثير‭ ‬العقوبات‭ ‬على‭ ‬لبنان‭ ‬بشكل‭ ‬عام‭ ‬لا‭ ‬يبدو‭ ‬واضحا‭ ‬حتى‭ ‬الآن،‭ ‬أو‭ ‬أن‭ ‬الإدارة‭ ‬الأمريكية‭ ‬لا‭ ‬تريد‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الوقت‭ ‬التمادي‭ ‬في‭ ‬تنفيز‭ ‬العقوبات‭.‬

‭(‬بقية‭ ‬الخبر‭ ‬على‭ ‬موقع‭ ‬الزمان‭)‬

‭ ‬وألت‭ ‬‭ ‬الزمان‭ ‬هل‭ ‬تتوقع‭ ‬ان‭ ‬يتخذ‭ ‬سعد‭ ‬الحريرى‭ ‬موقف‭ ‬فى‭ ‬المرحله‭ ‬القادمه‭ ‬ازاء‭ ‬ممارسات‭ ‬حزب‭ ‬الله‭ ‬والتى‭ ‬تهدد‭ ‬مستقبل‭ ‬لبنان‭ ‬للخطر‭ ‬؟‭ ‬،‭ ‬فأجاب‭ ‬:

أما‭ ‬بالنسبة‭ ‬للرئيس‭ ‬سعد‭ ‬الحريري،‭ ‬فهو‭ ‬مع‭ ‬كونه‭ ‬رئيسا‭ ‬للحكومة،‭ ‬لكنه‭ ‬موجود‭ ‬في‭ ‬توليفة‭ ‬حكم‭ ‬فيها‭ ‬أكثرية‭ ‬مؤيدة‭ ‬لحزب‭ ‬الله،‭ ‬ولو‭ ‬كان‭ ‬الأمر‭ ‬للحريري‭ ‬لوحده‭ ‬لكان‭ ‬الموقف‭ ‬واضحا‭ ‬وحاسما‭ ‬ضد‭ ‬ممارسات‭ ‬حزب‭ ‬الله‭. ‬ويكفي‭ ‬أن‭ ‬نذكر‭ ‬أن‭ ‬محازبين‭ ‬من‭ ‬حزب‭ ‬الله‭ ‬يحاكمون‭ ‬في‭ ‬جريمة‭ ‬اغتيال‭ ‬والد‭ ‬سعد‭ ‬الحريري،‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬التوجهات‭ ‬الدولية‭ ‬والإقليمية‭ ‬للحريري‭ ‬هي‭ ‬عكس‭ ‬توجهات‭ ‬حزب‭ ‬الله‭. ‬لذلك‭ ‬فلا‭ ‬أرى‭ ‬في‭ ‬المدى‭ ‬المنظور‭ ‬تغييرا‭ ‬جديا‭ ‬في‭ ‬سياسة‭ ‬تفهم‭ ‬الأمر‭ ‬الواقع‭ ‬الممارسة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬تأتي‭ ‬الظروف‭ ‬الملائمة‭ ‬للحسم‭.‬

وحول‭  ‬امكانية‭ ‬العودة‭ ‬الى‭ ‬تطبيق‭ ‬اتفاق‭ ‬الطائف‭ ‬كونه‭ ‬المخرج‭ ‬المناسب‭ ‬لاخراج‭ ‬لبنان‭ ‬من‭ ‬ازمته‭ ‬‭ ‬قال‭ ‬القيادي‭ ‬المستقبلي‭ ‬:‭ ‬الطائف‭ ‬هو‭ ‬دستور‭ ‬لبنان،‭ ‬وهو‭ ‬غير‭ ‬مقدس‭ ‬لأنه‭ ‬موجود‭ ‬لخدمة‭ ‬الإستقرار‭ ‬وليس‭ ‬العكس،‭ ‬ولكن‭ ‬طالما‭ ‬أنه‭ ‬لا‭ ‬يوجد‭ ‬بديل‭ ‬ولا‭ ‬توجه‭ ‬لتعديله‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الحالي‭ ‬فإن‭ ‬الطريق‭ ‬الوحيد‭ ‬لحفظ‭ ‬استقرارنا‭ ‬الهش‭ ‬أصلا‭ ‬هو‭ ‬بالعودة‭ ‬إلى‭ ‬النص،‭ ‬وعدم‭ ‬محاولة‭ ‬استغلال‭ ‬لحظة‭ ‬ضعف‭ ‬عابرة‭ ‬من‭ ‬اي‭ ‬طرف‭ ‬من‭ ‬المكونات‭ ‬اللبنانية‭ ‬لتجاوزه‭.‬

مشاركة