مصر تسحب سفيرها من سوريا وعصيان جزئي في دمشق

308

مصر تسحب سفيرها من سوريا وعصيان جزئي في دمشق
اغتيال نائب عام وقاض مكلفين بالاستفتاء علي الدستور في إدلب ومقتل محام في اقتحام الأمن دير الزور
دمشق ــ الزمان ــ أ ف ب
القاهرة ــ مصطفي عمارة:
أعلنت الخارجية المصرية ان مصر قررت الاحد استدعاء سفيرها في سوريا، حيث تستمر حملة القمع برغم الضغوط الدولية.
وجاء في بيان صادر عن الوزارة ان وزير الخارجية المصري محمد كمال عمرو استقبل السفير المصري في دمشق شوقي اسماعيل صباح اليوم بعد ان تم استدعاؤه وتقرر ان يبقي في القاهرة “حتي اشعار آخر”. وشهد حي بابا عمرو في حمص امس قصفاً عنيفاً خلال النهار وأطلق الأمن الرصاص علي متظاهرين في قرية الرامي في جبل الزاوية فقتل 3 من عائلة واحدة.
فيما شهدت مناطق في دمشق الاحد انتشارا امنيا واقفالا للمتاجر غداة تظاهرة حاشدة وسط العاصمة اسفر قمعها عن سقوط قتيل، فيما سقط اليوم ستة قتلي في اعمال عنف في مناطق مختلفة من البلاد، بحسب ناشطين. وجري اغتيال النائب العام وقاضٍ في إدلب كانا مكلفين تنظيم الاستفتاء علي الدستور الجديد الذي اعلنه الرئيس السوري بشار الاسد.
وقال المتحدث باسم تنسيقية دمشق وريفها محمد الشامي في اتصال مع فرانس برس “هناك انتشار امني في دمشق وهذا ليس جديدا، ولكن الانتشار في المزة هو الكثيف. هناك حواجر اقيمت اليوم في محيط المزة لفصل المناطق بعضها عن بعض”.
واضاف الشامي ان “الكثير من المحلات مغلق في برزة والقابون وجوبر وكفرسوسة” التزاما بالاضراب العام والعصيان المدني »…« “رغم الخوف من انتقام الاجهزة الامنية”. يأتي ذلك فيما دعا ناشطون الي عصيان مدني في دمشق اليوم غداة تظاهرات حاشدة شهدها حي المزة واجهتها قوات الامن بالرصاص لتفريقها ما اسفر عن مقتل شاب. وقال المتحدث باسم تنسيقية المزة ابو حذيفة المزي في اتصال عبر موقع سكايب مع فرانس برس ان “قوات الامن اجبرت اهل الشهيد سامر الخطيب »34 عاما« الذي سقط أمس برصاص الامن في تظاهرة المزة علي دفنه عند السابعة صباحا”، في ظل انتشار امني كثيف، فيما كان التشييع مقررا عند العاشرة والنصف. ميدانيا، يتواصل القصف المتقطع للقوات النظامية علي حي بابا عمرو في مدينة حمص »وسط«، فيما يتعرض حي باب السباع لاطلاق نار كثيف. ولفت ناشطون في ريف دمشق في اتصال عبر سكايب مع فرانس برس الي تحرك قوة عسكرية امنية علي الطريق الدولية من دمشق الي حمص، كما تحدثوا عن استقدام قوة مدرعة الي محيط مدينة رنكوس في ريف دمشق. واكد المرصد السوري لحقوق الانسان هذه المعلومات موضحا في بيان ان “25 دبابة وناقلات جند مدرعة و10 شاحنات” وصلت الي محيط رنكوس، فيما توجهت “قافلة قوامها نحو 32 حافلة كبيرة ترافقها سيارات اسعاف وسيارات عسكرية” الي حمص.
في هذه الاثناء، سجل سقوط ستة قتلي في مناطق سورية مختلفة صباح الاحد.
ففي مدينة ادلب »شمال غرب« اغتيل صباحا النائب العام للمحافظة نضال غزال والقاضي محمد زيادة وسائقهما الشرطي عبد القادر محمد برصاص “مجهولين”، وفقا للمرصد السوري، في حين اتهمت وكالة الانباء السورية الرسمية »سانا« “عصابات ارهابية مسلحة” بالاغتيال “في اطار استهداف الكفاءات الوطنية”.
وفي محافظة حلب »شمال«، ذكر المرصد ان رجلا قتل اثر اصابته برصاص حاجز امن علي طريق الاتارب معرة مصرين.
واضاف المرصد في بيان ان امرأة قتلت في مدينة السخنة الواقعة في البادية السورية علي طريق تدمر دير الزور اثر اقتحام قوات الامن للمنطقة.
كما قتل محام في بلدة العشارة في محافظة دير الزور برصاص قوات الامن التي اقتحمت البلدة، وفقا للمرصد.
أخبار سورية ص3
/2/2012 Issue 4127 – Date 20- Azzaman International Newspape
جريدة »الزمان« الدولية – العدد 4127 – التاريخ 20/2/2012
AZP01